الجزائر. فضيلة بودريش

صارت البطلة الاستثنائية "لين برينن" أسرع امرأة تطير في العالم بعد نجاحها في تحقيق رقم قياسي بسرعة مذهلة وصلت إلى حدود 190 كيلومتر في الساعة، وتصف هذه المرأة التي تعشق الطيران حد الجنون مغامرتها في التحليق في السماء بأنها أروع تجربة يمكن خوضها على الإطلاق في هذه الحياة.

بدأت لين برينن في ممارسة رياضة الطيران أو القفز بالبذلة المجنحة المنفوخة بالهواء منذ عام 2008، وتخوض تحدي الطيران في جميع أنحاء العالم، وتمكنت بعد عمل متواصل وجدية كبيرة من تحطيم الرقم القياسي بسرعة جنونية لا تقل عن 190 كيلومتر في الساعة، أو ما يعادل 120 ميل في الساعة، لكن وصولها إلى تلك السرعة المدهشة لم يتحقق إلا بالقفز من منحدر صخري، وسر تألقها يكمن في أنها تركز فقط على سرعتها، وبفعل ذلك تتسارع دقات قلبها إلى مابين 160 أو 170 دقة في الدقيقة، وينقطع سمعها عن العالم الخارجي، لكن يكون في مقدورها سماع صوت الريح القوي.

تعترف البطلة لين بأنها تقوم بأمر غير طبيعي لكنه حسب تقديرها من أروع الأمور المثيرة في العالم التي تسحر أذواق كل من ينجذب نحوها وتأسرهم، وتصر هذه المرأة الشجاعة مواصلة هذه الرياضة التي تتشبث بها حد الهوس مادامت حية وتتمتع بالصحة الكافية، والسر في نجاحها أنها تحب المغامرة ولديها ولع خاص منذ طفولتها في التحليق في أجواء رحبة بعيدة ومختلفة، وبالفعل تمكنت من تحقيق حلمها والتميز في عالم مخيف ومحفوف بالمخاطر. وتقول للجميع من يتحدى الخوف يمكنه أن يطير في السماء ويفلت من قبضة السقوط بين مخالب مختلف المخاطر.

 

التعليقات