خبرة وكفاءة كبيرة في رصيد إلهام قدري

الكيميائية التي خطفت الأنظار وأحدثت مفاجأة كبيرة في أهم مجمع كيميائي في العالم

إلهام قدري أول مغربية وإفريقية على رأس مؤسسة «سولفي» الرائدة عالميًا

اشتغلت إلهام في مقاولات أمريكية مرموقة

إلهام قدري درست في العديد من جامعات العالم

الجزائر- فضيلة بودريش

من دون شك، فإن المتتبع للمسار الأكاديمي والمهني الحافل للفيزيائية المغربية إلهام قدري؛ لا بد أن يتوقع لها أن تتبوأ في يوم ما منصبًا رفيعًا ومرموقًا في مجال تخصصها المتمثل في الرياضيات والفيزياء، بعد أن خطفت الأنظار وأحدثت مفاجأة كبيرة؛ باختيارها لتكون على رأس الشركة الكيميائية «سولفي» إحدى أيقونات الرأسمالية البلجيكية، وواحدة من أهم كبرى المجموعات الصناعية في العالم.

مصدر القرار
من المقرر أن تتسلم الفيزيائية المغربية المحنكة، إلهام قدري، مع مطلع شهر مارس المقبل، منصبها الجديد في إحدى كبرى شركات الصناعة الكيميائية، كأول امرأة من أصول إفريقية تدير شركة من هذا الحجم، ومباشرة بعد صدور قرار تعيينها، قامت بجولة استطلاعية داخل المصانع الكبرى التابعة للمجموعة، إذ يُنتظر الكثير من المديرة العامة لمجموعة «سولفي»، على خلفية أنها من النساء العربيات الأوائل اللائي قفزن إلى قمة مصدر اتخاذ القرار في مجموعة بلجيكية ضخمة.

مقاولات مرموقة
يذكر أن إلهام قدري ولدت في المغرب، وتبلغ من العمر 50 عامًا، خاضت تجربة طويلة في العمل في العديد من المقاولات الأمريكية والأوروبية على حد سواء، وقبل ذلك تميزت في مجال تخصصها في الفيزياء والرياضيات، وسافرت في بدايتها إلى فرنسا لمواصلة دراستها في الأقسام التحضيرية، ثم التحقت بعدة جامعات، نذكر منها جامعة «ليون» و«لافال» و«كيبيك»، ونجحت بفضل كفاءتها في العمل في عدد من المجموعات الصناعية على غرار «شيل» ببلجيكا، و«ليونديل بازيل» بفرنسا، ثم فضّلت العودة إلى مجموعة «أو. سي. بي» ببلجيكا؛ لتنتقل بعد ذلك للعمل في مقاولات أمريكية مرموقة، وساعدها على ذلك خبرتها وتميزها.

التعليقات