المهندس ناصر الحوسني

المهندس ناصر الحوسني يستعرض ابتكاره

الجزائر. فضيلة بودريش

صدق المثل القائل "الحاجة أم الاختراع" لأنه ينطبق تماما على ما تمكن من تحقيقه الشاب الإماراتي ناصر الحوسني، وهذا بعد أن  نجح في ابتكار منصّة إلكترونية لحل الواجبات المدرسية عن بعد، أطلق عليها اسم "تقوية"، حيث يعول عليها كثيرا في تزويد الطلبة بمفاتيح حل الواجبات عن بعد، وبالتالي الرفع من مستواهم الدراسي والتسهيل من عملية تحصيلهم العلمي في مختلف المراحل التعليمية وحتى لطلبة الجامعات.

المثير في ابتكار الإماراتي ناصر الحوسني أنه خلال رحلته الصعبة في العثور على مدرسين خصوصيين، أدرك ضرورة التوصل إلى حلول بديلة، بهدف مساعدة الطلبة في الرفع من قدرات ومستوى تحصيلهم العلمي، لذا خاض معركة تعلم قواعد البرمجة التي سمحت له بتصميم تطبيق يسهل عملية العثور على مدرسين خصوصيين عن طريق "واتساب أو التلقرام".

أما بخصوص طبيعة هذه المنصة وطريقة استعمالها، فإنها تسمح بكتابة المادة المطلوبة ضمن البرنامج، وبعد ذلك يتلقى الطالب ردا وإشعارا، ثم تعرض المسألة التي يراد حلّها حتى يقوم التطبيق بإرسالها إلى المدرّس، حيث يخطره بوجود طالب يحتاج إلى المساعدة، علما أن الطالب يستقبل من البرنامج أو التطبيق  رابطا لصفحة بيضاء تتضمّن صوت وصورة المدرّس الذي يقوم بشرح المسألة، لكن  بمقابل مادي يعبّئه الطالب في رصيد المدرس، والتحق بهذه المنصة في الوقت الحالي ما لا يقل عن1900 معلم مسجل ضمن هذا البرنامج الإلكتروني.

الجدير بالإشارة فإن ناصر الحوسني تخصص في علم الهندسة الميكانيكية في الولايات المتحدة الأمريكية، وحاجته الماسة جعلته يقتحم عالم الابتكار.

 

التعليقات