دبي.جائزة سيدتي

استطاعت الفتاة الناشطة البيئية غريتا تونبرغ وحركة "فرايدايز فور فيوتشر" من الحصول على  جائزة "سفراء الضمير" وذلك بعد جهود جبارة بذلوها من أجل لفت انتباه العالم إلى قضايا تتعلق بالتغير المناخي. وقد منحتهم منظمة العفوالدولية هذه الجائزة قبل أيام من قمة الأمم المتحدة للمناخ في نيويورك التي انعقدت بتاريخ 23 سبتمبر.

من هي غريتا تونبرغ؟

ولدت غريتا تونبرغ في الثالث من يناير/كانون الثاني العام 2003. وهي سويدية الجنسية تربت في كنف عائلة مثقفة،أمها مغنية في الأوبرا ووالدها ممثل سينمائي. حظيت هذه الطفلة باهتمام كبير من قبل عائلتها بسبب حالتها الصحية التي شخصها الأطباء بمجموعة من الأمراض المستعصية مثل متلازمة أسبرجر، واضطراب الوسواس القهري، والطفرة الانتقائية، لتحظى الفتاة باهتمام أكبر من قبل والديها.

مسيرة نضالها من أجل المناخ

بدأت قصتها عندما فازت بمسابقة كتابة خاصة بالتعبير عن المخاف المتعلقة بالتغير المناخي، حيث طرحت إحدى الصحف المحلية في السويد مسابقة أمام الجمهور للتعبير عن مخاوفهم من التغير المناخي. لاحقاً، سنحت الفرصة أمام غريت أن تلتقي واحداً من أهم النشطاء في ذات المجال وهو الناشط "بو توران". 

بعد هذا اللقاء، قررت الفتاة أن تحتج على عدم التزام بلادها باتفاقية باريس للمناخ التي تعمل على حث الدول خفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في كوكب الأرض. اعتصمت غريتا كل يوم جمعة خلال ساعات الدراسة لمدة ثلاثة أشهر أمام أبواب البرلمان السويدي، وقامت بدعوة زملائها التلاميذ إلى مناصرتها. تصدر اسمها وسوم عن البيئة  #Klimatstrejka و #ClimateStrike و  #FridaysforFuture  موقع التواصل الاجتماعي تويتر كما تحدثت عنها وسائل إعلام مختلفة حتى أصبحة أيقونة للنضال من أجل كوكب الأرض والمستقبل البيئي.

جهود جبارة

وقد قامت غريتا مؤخراً مع حركة "فرايدايز فور فيوتشر بجهود كبيرة لحث دول العالم العمل على حماية المستقبل البيئي للكوكب. وفي في خطابها الذي انتشر عالمياً قالت غريتا تونبرغ "التغيرات والسياسات اللازمة لمواجهة هذه الأزمة غير متوافرة. لذا يجب على كل واحد منا التقدم من أي زاوية كانت، لمساءلة الذين هم في السلطة ومطالبتهم بالتحرك".

وبالحديث عن الجائزة التي نالتها، قالت ان هذه الجائزة هي رسالة لملايين المشاركين في الاحتجاج على سياسات دول العالم تجاه قضايا البيئة من خلال عدم التوجه إلى المدرسة أيام الجمعة في إطار حركة "فرايدايز فور فيوتشر" المستوحاة من إضرابها الذي باشرته في آب/اغسطس 2018. وقد تقام تظاهرات كبيرة منسقة على الصعيد العالمي يوم الجمعة قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ وفي يوم الجمعة التالي خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 

أثارت غريتا في كلمتها مشاعر الملايين عندما تطرقت إلى "تدمير الأرض" والوفيات التي تسبب بها التغير المناخي بالإضافة لحديثها عن تلوث الكوكب والتهديد الكبير للأمن المائي والغذائي في العالم.

وأوضح كومي نايدو الأمين العام للمنظمة لوكالة فرانس برس "لقد أنجزوا أشياء فشلنا نحن الذين نناضل منذ عقود في أنجازها. ولا تنسوا أن هؤلاء التلاميذ يضطلعون بدور مهم للغاية في توعية أهلهم".

 

 

التعليقات