دبي.جائزة سيدتي

يُخلق البعض مع مشاكل صحية معينة أو رهاب نفسي ما، منهم من يستسلم لهذه الصعاب ولا يحاول تجاوزها ومنهم من لا يأبه لهذه المشكلات، بل يعاندها ليجعل منها دافعاً نحو هدف سامي لا ينفك حتى يحققه مهما طال الزمان. 

و من هؤلاء الأشخاص المبدعين، الشاب المصري عمر سمرة الذي ولد بمشاكل مع التنفس، ولكنه أبى أن يستسلم بل قرر أن يجول العالم ويقهر أعلى القمم إلى أن أصبح من أشهر المغامرين العرب

بداية الشغف نحو القمم 

في عمر السادسة عشر تسلق عمر أول جبل ثلجي في الألب السويسرية، الرحلة التي ألهمته ليقرر بعدها السعي نحو تسلق إفرست يوماً ما. بدأ الهدف وقتها غير واقعي خاصة وأن عمر قد أصيب بربو شديد في الحادي عشر من عمره. بعد تجربته في سويسرا، بدأ عمر التسلق علي نطاق واسع في المملكة المتحدة، الهيمالايا، جبال الألب، الأنديز، باتاغونيا والنطاقات الجبلية الأمريكية الوسطي كما شملت رحلاته اجتياز غابة كوستاريكا خلال 3 أسابيع، ركوب الدراجات في أنحاء جبال الأطلس المغربية وحول الأندلس بأسبانيا ومن لندن إلي باريس.

من المكتب إلى العالم

عمل سمرة في مجال البنوك والاستثمار في لندن وهونغ كونغ، بين العامين 2000 و2009 ، حيث أدرك أن الحياة هي أكثر من الجلوس وراء المكتب لمدة 15 ساعة يومياً، وهي عدد الساعات التي كان يجلسها يوميا لمتابعة عمله المكتبي. قرر أن يكتشف العالم ويسافر إلى أكبر عد من الدول الممكنة زيارتها، وفعلاً تضم قائمته أكثر من 60 دولة. كما قام بنشر كتابات حول رحلاته باللغتين الإنجليزية والعربية ويعمل حاليا علي إصدار أول كتبه حول الموضوع ذاته.


درب حافل بالمغامرات

وبعد أن ترك سمرة وظيفته، حمل حقيبة ظهره وسافر لمدة 370 يوماً إلى 12 بلداً. وتعلّم سمرة من المغامرة والسفر أكثر من الدراسة والعمل، عام 2007 انضم عمر إلي بن ستيفنز (إنجلترا)، فيكتوريا جايمس (ويلز) وجريج مود (جنوب أفريقيا) من أجل التحضير لتسلق إفرست من جهتها الجنوبية، خلال الأشهر التحضيرية تسلق عمر جبال الألب علي نحو متسع كما سعى لتسلق تشو أويو (سادس أعلي قمة في العالم) ولكنه لم ينجح في الصعود إلي قمة ال 8,201 متر (مخيم 2، 7200 متر) لعدم تعافيه كليا من مرضه الذي دام شهرين ونصف، خسر خلالهم أكثر من 10 كيلوجرامات من وزنه، وذلك كله في 3 أشهر فقط قبل رحلة إفرست. بدأت مسيرة إفرست يوم 25 مارس 2007 واستغرقت أكثر من 9 أسابيع وفي 17 مايو تحديداً في ال 9:49 صباحا بتوقيت نيبال، أصبح عمر أول مصري وأصغر عربي يتسلق قمة إفرست البالغ ارتفاعها 8,850 متر، كما أنه بذلك أصبح أول عربي يتسلق الجبل من جهته الجنوبية النيبالية وهو ذات الطريق الذي سلكه من قبل السير ادموند هيلاري وشيربا تينزينج عام 1953.

التعليقات