دبي- جائزة سيدتي

أعربت أمين عام القائمة الأكاديمية في جامعة الكويت، ونائب الرئيس للشؤون الخارجية منيرة الياسين، عن سعادتها في توليها هذا المنصب، كونها أول امرأة تشغله منذ بداية تأسيس القائمة في عام 1995.

وأكدت الياسين أن القائمة تؤمن بدور المرأة وتمكينها، وبأنها نصف المجتمع، وشددت على ضرورة وجود ممثل لها كونها تشكل النسبة الأكبر من الطلبة في جامعة الكويت، مشيرةً إلى أن هناك دعما لا محدودا من إدارة الجامعة للنساء، وأنه يجب على النساء أن يؤمنّ بأنفسهن وطاقاتهن، ولا يترددن في أخذ خطوة للأمام في سبيل إثبات قدراتهن.

وفي كلمتها أثناء ورشة العمل، التي نظمتها الجمعية الثقافية النسائية بالتعاون مع مفوضية الاتحاد الأوروبي، و ناقشت العوامل والتحديات المؤثرة في العملية الانتخابية، وتقييم التجربة النسائية في الانتخابات الطلابية، وقياس الأداء الحالي للانتخابات الطلابية، قالت الياسين إن النقابة الطلابية تمنح الطالب حقه في الانتخاب من خلال صناديق الاقتراع، وتمكنه من التواصل مع الإدارة الجامعية للمطالبة بحقوقه، والعمل النقابي يؤهل ممارسيه من الطلبة للمرحلة التي تلي الفترة الدراسية.

وعن توليها لمنصب نائب رئيس للشؤون الخارجية، وصفت الياسين التجربة بالرائعة، وبأنها اتاحت لها الفرصة بتمثيل طلبة كلية الطب في جامعة الكويت دولياً، وأمام الفيديرالية العالمية لطلبة الطب في العالم، من خلال السفر لحضور اجتماعات إقليمية دولية، تهدف إلى التبادل الثقافي والاستفادة من الخبرات الخارجية.

وأضافت الياسين أن القائمة تعمل على دستور يشتمل على مواد ولوائح، وتعتمد على نظام التحاصص «كوتا» في العملية الانتخابية، وذلك من خلال انتخاب 13 عضوا في الجمعية، 5 منهم يجب أن يكونوا من النساء، و 5 أعضاء رجال، والمقاعد الثلاثة المتبقية تمنح عن طريق التنافس عليها، وأكدت أن تلك الآلية الانتخابية التي لا تعتمد على «التزكية» تشجع الطلبة على ترشيح أنفسهم، طالما الفيصل في الفوز هو عدد الأصوات الحاصلين عليها.

 

 

التعليقات