جدَّة - رَباز حجير

ليس للتفوق عمر معين، بل هو حصيلة جهد وتعب ومثابرة مستمرة للوصول إلى الهدف المرجو، وهذا ما أثبتته الطالبة حنين محمد صميلي، من مجمع تحفيظ ديحمة للبنات بمكتب تعليم صامطة بالحد الجنوبي التابع لـ تعليم جازان، فقد حظيت بجائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج للطالبات المتفوقات دراسياً.


وبيّنت الطالبة المتميزة حنين صميلي أن توفيق الله سبحانه وتعالى ثم اهتمام أسرتها وأمها ومدرستها وخاصة الإرشاد الطلابي، كان له الدور الكبير في تميزها، مؤكدةً أن الجميع يعيش في وطن يعمه الأمن والأمان والاستقرار والرخاء، وجميع سبل التفوق والتميز، وأن هذا المنجز هديتها للوطن الذي قدم لها الكثير، وبدورها قدمت والدة الطالبة شكرها لجميع من ساعد حنين للوصول لهذا المنجز مؤكدة فخرها واعتزازها بابنتها.

ونشرت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان عبر تويتر صوراً لاستقبال الطالبة بالورود، بعد وصولها من دولة الكويت وتسلمها للجائزة من مكتب التربية العربي لدول الخليج.

يذكر أن جائزة التفوق العلمي تسعى إلى تعزيز التفوق والإبداع في صفوف أبناء وطلبة دول مجلس التعاون الخليجي، لفتح أبواب المنافسة فيما بينهم، وتنمية القدرات والمواهب وإتاحة الفرص لهم للتواصل والالتقاء، وذلك بما يساهم في تحقيق الأهداف للمكاتب التي تعنى بالاستثمار في النشء.


وقد كُرم أيضاً خمسة طلاب وطالبات سعوديين بنفس الجائزة، وهم الطالب إياد محمد الغامدي من ابتدائية العزيزية في المخواة، والطالبة درر بنت حامد الغامدي من الابتدائية الأولى للتحفيظ بالجبيل، والطالب وليد بن محمد القرني من متوسطة أبو موسى الأشعري في بيشة، والطالب نواف بن عبدالرحمن عاكش من ثانوية ضمد في صبيا، والطالبة أثير بنت عبدالله الخضير من ثانوية نورة الجبر في الأحساء.

 

التعليقات