بلس /حياتنا

علامات النرجسية عند المرأة

تخريب الصداقات والعلاقات
الغرور

من الصعب التغاضي عن النساء النرجسيات، تشير الأبحاث إلى أن النساء اللائي يستخدمن مستويات عالية من العدوان في العلاقات يظهرن أيضاً مستويات منخفضة من التعاطف والاهتمام بالآخرين. يشير هذا إلى أن سلوكيات النميمة والإقصاء والتخريب قد تكون في الواقع أكثر شيوعاً بين أولئك الذين لديهم سمات نرجسية ومعادية للمجتمع. "سيدتي" توضح أهم خمس سمات وسلوكيات يجب الانتباه إليها إذا كنتِ تشكين في أن شخصية ما قد تكون نرجسية ومؤذية، وبعض النصائح حول كيفية التعامل، وفقاً لـthought catalog.

شعور سادي 

ربما تكون إحدى أكثر الصفات التي لا تحظى بالتقدير لدى الأنثى النرجسية هي المتعة التي تحصل عليها في إسقاط الآخرين. إنها تستمتع بالضربات الخفية والمشاهدة بسعادة؛ لأن الضحية التي كانت واثقة في نفسها تبدو متوترة ومصدومة ومهينة. إنها تظهر نقصاً في التعاطف عندما تتحول المحادثة إلى أمور عاطفية أكثر جدية، أو تنخرط في ردود ضحلة أو توبيخ قاسٍ يبطل واقع ضحيتها.
إنها لا تعرف الرحمة في قدرتها على التمثيل أولاً، ثم التقليل من قيمة ضحاياها وتجاهلهم دون تفكير ثانٍ. لا يمكنها الانخراط في علاقات صحية ومرضية عاطفياً، لذا فهي تستمتع بتخريب علاقات وصداقات الآخرين؛ من أجل الترفيه الشخصي الخاص بها.

تثير الفوضى داخل الفئات الاجتماعية

قد تستخدم الأنثى النرجسية انتماءها إلى هدفها للوصول إلى الموارد أو المكانة، ولكن بمجرد انتهاء مرحلة المثالية؛ يتبع ذلك تخفيض القيمة والتجاهل. ثم تنخرط في حملات ترويج الشائعات والتشهير. قد تحرض صديقاتها على بعضهن البعض 

مستوى عالٍ من المادية

تعجب المرأة النرجسية بنفسها كثيراً، وترى أنها تتمتع بجمال مميز، ولا يوجد منافس لها، ودائماً ما تستحق ما هو أفضل في جميع نواحي الحياة. لا ترضى بالحصول على أي شيء مثل غيرها، فهي غالباً ما ترغب في الحصول على أفضل مكان للسكن وأفضل سيارة وأفضل راتب وأفضل شريك حياة، ولا تقبل بالهدايا إلا إذا كانت باهظة السعر.

الغرور والعظمة

الغرور والعظمة من العلامات الأساسية في الشخصية النرجسية، حيث إنهم أشخاص يشعرون دائماً بأنهم مميزون عن غيرهم من أفراد المجتمع، وفي أكثر الأوقات يفضلون الأماكن ذات المكانة العالية ولا يحاولون التقرب إلا لمن لهم شأن كبير، سواء في العمل أو الحياة الاجتماعية.

X