صحة /الصحة العامة

تغيرات في جسم المرأة بعد سن الثلاثين.. كيف تتعاملين معها؟

تغيرات جسم المرأة بعد بلوغ عمر 30

يتغير شكل جسم المرأة مع تقدمها في العمر؛ وفي حين لا يمكن تجنّب بعض هذه التغييرات، لكن اختيارات نمط حياتك قد تبطئ العملية أو تسرعها.
"سيدتي نت" يقدم لكِ ما يساعدك على فهم كيفية تأثير مراحل حياتك عليكِ، وفهم كيفية تعديل روتينك الصحي مع تقدمك في العمر، كما يمكن أن يساعدك على تقدير ما يجب أن يبقى على حاله من دون تغيير، فضلاً على أهمية تقديم العناية لجسمك وعقلك وروحك طوال كل لحظة من رحلة الحياة، وفقاً للموقع الطبي medium plus.

 

 

وزن الجسم

يتكون جسم الإنسان من الدهون، والأنسجة الخالية من الدهون (العضلات والأعضاء) والعظام والماء. بعد سن الثلاثين، تفقد المرأة بعضاً من خلايا العضلات والكبد والكلى وأعضاء أخرى. يقلل فقدان الأنسجة من كمية الماء في جسمك. فيما يميل الوزن الزائد إلى الاستقرار في الوركين والفخذين عند النساء من سن البلوغ إلى سن اليأس؛ بعد ذلك من المرجح أن يكون الوزن الزائد للمرأة دهوناً غير صحية في البطن، وهو ما يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري. إن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة للتحكم في الوزن أمر مهم دائماً، ولكنه مهم بشكل خاص مع تقدمك في العمر.

 

العظام

منذ سن البلوغ وحتى سن الثلاثين تقريباً، تزداد كثافة عظام المرأة، خصوصاً إذا كانت تمارس الرياضة بانتظام وتتناول نظاماً غذائياً صحياً غنياً بالفيتامين دي D والكالسيوم. يبدأ فقدان كثافة العظام ببطء بعد حوالي الـ 35 عاماً، حيث تتغير مستويات الهرمون، وهي عملية تتسارع أيضاً بعد انقطاع الطمث. يساعد أسلوب الحياة الصحي، بما في ذلك رياضة المشي وتمارين تحمل الوزن، مثل تمارين القوة، في الحفاظ على قوة عظامك قبل انقطاع الطمث وبعده.

 

تابعي المزيد: بناء عظام بشرية من خلايا حية

 

القلب

 

 

يساعد الإستروجين في الحفاظ على مرونة جدران الشرايين، وقد يحسّن مستويات الكولسترول الجيد مع الحفاظ على الكولسترول الضارّ تحت السيطرة، كما أنه يقي من تراكم دهون البطن؛ التي تساهم في حدوث الالتهابات، التي بدورها تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية. لكن النساء اللاتي يتبعن نظاماً غذائياً صحياً ويمارسن الرياضة بانتظام ولا يدخنَّ هنَّ أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب بنسبة 80 في المائة، مقارنة بالنساء اللائي لا يدخنَّ.

 

سرطان الثدي

يتغير شكل ثدي المرأة ببطء بعد سن البلوغ، على الرغم حدوث تغييرات قصيرة المدى في فترة الحيض. أثناء الحمل، يتضخم الثديان، حيث ينمو نظام قنوات الحليب لإرضاع الطفل. يرتفع خطر الإصابة بسرطان الثدي أيضاً.. في حين أن فرصة إصابة امرأة تبلغ من العمر 30 عاماً بسرطان الثدي خلال السنوات العشر القادمة هي 1 من بين 227. تلعب الجينات دوراً في الإصابة سرطان الثدي، ولكن يمكنك تقليل المخاطر عن طريق الحفاظ على وزن صحي، وممارسة الرياضة بانتظام، وإذا كنتِ تتناولين العلاج بالهرمونات البديلة بعد انقطاع الطمث، فقومي بذلك لمدة تقل عن خمس سنوات. وإذا كان لديك تاريخ عائلي مع المرض، فتحدثي إلى طبيبك حول ما إذا كنتِ ستبدئين في إجراء فحوص تصوير الثدي بالأشعة السينية بانتظام في سن مبكرة.

 

تابعي المزيد: اكتشاف علمي: عشبة مذهلة لعلاج سرطان الثدي دون آثار جانبية

البشرة

 

تحتفظ النساء بجلد سميك حتى سن الخمسين تقريباً، بعد ذلك يصبح الجلد أرق وأقل مرونة وجفافاً، وتصبح التجاعيد أكثر وضوحاً. طوال الحياة، يعدُّ تناول نظام غذائي مغذٍ، والحصول على نوم مريح، وشرب الكثير من الماء، وعدم التدخين، من الأركان الأساسية لبشرة صحية ومتوهجة، حتى مع تقدمك في العمر. يمكنكِ تجربة العلاجات الطبيعية لتقليل التجاعيد؛ مثل التقشير، ووضع كريم الريتينول الليلي إذا أردتِ. لكن أهم خطوة يمكنك اتخاذها هي حماية نفسك من أشعة الشمس.

الشعر

يصبح شعرك أرق وينمو بشكل أبطأ، منذ بداية فترة الثلاثينيات من عمرك، رغم أن بعض النساء يختبرنها في وقت مبكر (كل هذا يعتمد على جيناتك). ولكن مع تقدمك في العمر، إذا لاحظتِ وجود المزيد من الشعر في الفرشاة، فلا داعي للقلق، إذ يمر كل شخص بهذه الحالة في فترة ما من حياته، ولن تتعرّضي للصلع، لأنه نادراً ما يصيب النساء. مهما كان عمرك وحالة شعرك، يمكنكِ تحسين صحته عن طريق تجنّب المواد الكيميائية القاسية ومعالجته بلطف.

 

 تابعي المزيد: مشاكل المرأة الصحية في سن الأربعين

X