أسرة ومجتمع /علاقات زوجية

"التانترا" تحوِّل الممارسة الجنسيَّة إلى تغذية روحيَّة

كلَّما فكَّرنا بطريقة عميقة خارج الصندوق كما يقال، كلَّما توصَّلنا لحياة أكثر ثراءً وسعادةً، وينطبق هذا الأمر على العلاقة الحميمة أيضاً، حيث ينظر لها علم الطَّاقة بمفهوم أعمق كثيراً من مجرَّد عمليَّة غريزيَّة تقوم على حركات جسديَّة ديناميكيَّة، ولكن مازال البعض يرى أنَّ الحياة الجنسيَّة التي هي سر بقاء الإنسانيَّة شهوة يسعى لإشباعها، وتحقيق متعة جسديَّة آنية من دون الغوص في حقيقتها، ومعرفة المعنى الحقيقيّ لها.

"سيِّدتي نت" في هذا الموضوع بالتعاون مع المستشارة الأسريَّة أسماء حفظي يصطحبكِ في جولة شائقة في علوم الطَّاقة ليفتح لكِ آفاقاً جديدة في علم الجنس الذي يطلق عليه بعض الحكماء "التانترا"، وهي فنّ تحويل الطَّاقة الجنسيَّة والصعود بها طبيعياً من مقام إلى مقام حتى تتحرر من مقام الجسد، وهذا العلم الحقيقيّ لا علاقة له بالتقنيات، فهو حالة من التأمُّل، أي حالة من اللافعل، كما أنَّه استسلام للوجود والشُّعور بأقصى درجات النشوة وأعمق درجات السعادة.

روعة التانترا:
التانترا الحقيقيَّة حالة من الاستسلام يعيشها قلبان في أحضان بعضهما بعضاً، واستسلام لطاقة كونيَّة أكبر منهما، والتانترا الحقيقيَّة توجد اتحاداً أعمق بين ممارسي العلاقة، حيث يتنفسان كشخص واحد، ويتحرَّك جسداهما بالوتيرة نفسها، وفي ذلك الوقت يحدث الاتحاد للجسم والقلب والروح معاً.

كيفيَّة الوصول إليها:
تخبرنا أسماء عن كيفيَّة تحقيق هذه الحالة الرائعة بين الزوجين بأبسط الطُّرق قائلة: "يمكن أن تكون هذه الممارسة عن طريق الجلوس قبالة بعضهما البعض، أو بالجلوس على بعضها البعض، حيث ستجتمع عيونهما، ويكون الاتصال من خلال جعل عيوننا مرايا لأرواحنا، وعندما نبحث عميقاً في أعيننا، فنحن ننظر مباشرة إلى داخل أرواح بعضنا البعض، ما يحقق التوحُّد الروحانيّ.
وقد يستخدم الإنسان التقنيات في مرحلة ما كالتنفس البطيء الهادئ العميق أثناء العلاقة مثلاً حتى يُطيل الوقت الحميم، ولا يستعجل الإثارة التي تُسبب النفس اللاهث السريع.

 ويتحقق اتصال القلوب عن طريق وضع يدك اليسرى على منتصف الصدر لدى الشَّريك، وهذا هو مركز القلب، ويضع الشَّريك يده في مركز قلبك أيضاً، ويضع كل منكما يده اليمنى على اليد اليسرى للآخر، وبهذه الطَّريقة تكونان متصلان بقلوبكما من خلال أيديكما، حتى تشعران بنبضات بعضكما البعض".

الرجل من يمتلك المفتاح:
تضيف حفظي: "يحمل الرجل المفاتيح الأساسيَّة لتحقيق حالة التانترا في العلاقة الجنسيَّة؛ لأنَّه هو عادةً من يحدد مدَّة ممارسة الجنس والاستمتاع بروحانيَّة كل مرحلة من هذا الاتصال، فمهما كانت المرأة تتوق للاتحاد التانتريكي، فالرجل هو من يمكنه المبادرة بتحويل هذه الممارسة لحالة توحُّد مع الوجود تفيض نشوة وعمقاً، وتحوِّل حياتهما الخاصَّة إلى ما يشبه الجنَّة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X