صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

بالفيديو: الديسك وعلاجات مراحله كافة

الاختصاصي في جراحة العظم والمفاصل، الدكتور سمير صفير، يطلع قراء "سيدتي نت" على طرق الوقاية والعلاج من أمراض العمود الفقري، وأبرزها الديسك، فيقول:


"تعتبر أمراض العمود الفقري أبرز أمراض العصر، لأسباب عديدة، لعلّ أبرزها: الضغط النفسي أو السترس، الشائع كثيراً في الوقت الحاضر لدى كثيرين، والوزن الزائد الذي يتسبب بضغط كبير على العمود الفقري، وبعض الحوادث والكسور التي يمكن أن تحصل في العمود الفقري".


وهو يُضيف: "يعتبر "الديسك" أشهر الأمراض التي تصيب العمود الفقري، وتجنّبه يكون عبر خفض الوزن، والتقليل من الحركات القصوى من الدوران Rotation في العمود الفقري".

ويؤكد الدكتور صفير أنَّ أغلب المشكلات تظهر في المنطقة السفلى من العمود الفقري، تحديداً في الفقرات (1، 4 و5)، لأنها الأكثر عرضة للحركة. أما الفقرات العليا فهي أكثر ثباتاً، لذا لا نلحظ مشكلات كثيرة فيها".

ويشير إلى أنَّ علاج فتق النواة اللبيّة أو "الديسك" يبدأ طبياً وبعيداً عن الجراحة، إذ يتمّ ذلك عبر تخفيض الوزن، ومزاولة الرياضة، خصوصاً السباحة، التي تعمل على تقوية عضلات البطن والظهر لتتمكن من حماية العمود الفقري من الضغط الذي يُسبّبه الوزن. ثم بالعلاج الفيزيائي الذي يرتكز على الوضعيات الأفقية لدى المريض للعمل أيضاً على تقوية عضلات الظهر والمعدة.


وأشار الدكتور صفير إلى خطأ شائع يتمّ تناقله، هو أنَّ الحركة العمودية كالمشي، تفيد مريض الديسك. فيما الصحيح هو أنَّ الركض والمشي لمسافات طويلة وعلى آلة المشي، هو مضرٌّ بمريض الديسك الذي يعاني من آلام في الظهر، لأنه يزيد الضغط على المنطقة السفلى من العمود الفقري.

وأكدَّ الدكتور صفير عدم وجود علاج نهائي للديسك بالأدوية، إنما هي توصف للمريض للتخفيف من الألم فقط. فالديسك علاجه يكون إما بالوقاية لمدة طويلة من الوزن الزائد، ومن لفحات الهواء القوية، ومن طريقة الجلوس غير الصحيحة، وبممارسة الرياضة وغيرها، وإما بالعمل الجراحي الذي يتمّ عبره استئصال الفتق الموجود في الديسك، والذي يضغط على العصب مسبباً الألم في الساق وفي أسفل الظهر، في حين يتم اللجوء إلى تثبيت الديسك بالبراغي وقضبان الفضة، لدى المرضى من كبار السن..


انقر لمشاهدة الفيديو:

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X