سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

تعرَّفي إلى أسباب آلام الركبتين بعد الإنجاب؟

تشير الدِّراسات إلى أنَّه عندما ينقص الوزن يقل ألم الركبة وتزيد حركتها
بعض النساء تصاب بما يسمى بمتلازمة التعب المزمن
من المهم أن تحرصي على عدم الضغط على مفاصلك

أشكو من ألم في الركبة والساقين بعد الولادة فما السبب، وكيف العلاج منه؟
«سيدتي نت» التقت باختصاصي جراحة العظام، الدكتور علي عيد، ليجيب لنا عن هذا السؤال.
أثناء الحمل ونتيجة للتغيُّرات الفسيولوجيَّة والهورمونيَّة بالجسم، تتعرَّض المفاصل لضغط زائد نتيجة وزن الحمل الذى يحدث. أما استمرار تلك الآلام أحياناً يكون نتيجة وجود هورمون يفرز أثناء الحمل فيسبب ارتخاء الأربطة حول المفاصل، لكنَّها تختفي تدريجياً فلا داعي للقلق.


أشهر آلام المفاصل وأسبابها:
ـ كثير من النساء يكنَّ عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي حتى قبل الحمل وقد يكون هذا هو المسبب الرئيس لآلام الركبتين لديهنَّ.
ـ من الطبيعي أن يتسبب الوزن المتزايد طوال فترة الحمل في الضغط على المفاصل وبخاصة مفصلي الركبتين.
ـ بعض النساء تصاب بما يسمى بمتلازمة التعب المزمن.
ـ هورمون الريلاكسين الذي يفرزه الجسم في أثناء الحمل للمساعدة على إرخاء الأربطة، يساعد أيضاً الجسم على احتمال وزن الجنين المتزايد داخل الرحم، كما يساعد على إعداد الجسم لعمليَّة الولادة عن طريق إرخاء المفاصل والعضلات وتحتاج عودة الأربطة والمفاصل إلى وضعها الطبيعي لبعض الوقت.


• إلى متى تستمر هذه الآلام؟
تستمر آلام المفاصل بعد الولادة لفترة تتراوح بين 6 أسابيع وحتى 6 أشهر تبعاً لعوامل عديدة منها قدرة جسمك على التعافي والطريقة التي تتعاملين بها مع جسمك بعد الولادة، خاصة مع انخراطك في مهامك الجديدة والعناية برضيعك.


• نصائح لتخفيف آلام الركبة:
ـ يجب ثني الرجل وإبقائها مستقيمة.
ـ اتخاذ موضع الراحة أثناء النوم أو الجلوس.
ـ ممارسة التدريبات الرياضيَّة بطريقة معتادة، وذلك بشدِّ عضلات الفخذ مع تكرار التمرينات مرَّات عديدة يومياً.
ـ من المهم أن تحرصي على عدم الضغط على مفاصلك بشكل يتسبب في إجهادها ما قد يؤخر التعافي، فقد يتسبب حمل الطفل لفترة طويلة أو اتخاذ وضعيات غير مناسبة للرضاعة في زيادة هذه الآلام، كذلك عند التغيير للطفل تجنبي التغيير على سطح منخفض، استخدمي طاولة تغيير توازي وسطك لكي تتجنبي الانحناء المرهق.
ـ يمكن ممارسة المشي والسباحة بطريقة تدريجيَّة.
ـ التوجه للطبيب عند استمرار الألم بعد ستة أسابيع.
ـ يجب تناول الأكلات التي تقوي عظام الركبة مثل الجبن واللبن والتعرُّض لأشعة الشمس لإمداد العظام بفيتامين «د».
ـ عدم الوقوف لمدَّة طويلة من دون ثني الركبة ولو ثنياً بسيط.
ـ يجب الجلوس على مقعد عالٍ به مسند لرفع الجسم.
ـ يجب التخلص من زيادة الوزن، إذ تشير الدِّراسات إلى أنَّه عندما ينقص الوزن يقل ألم الركبة وتزيد حركتها.
ـ يجب أسناد اليد على سور السلم والصعود درجة ثم درجة وبالساق السليمة ولا يجب صعود السلم بمبالغة.

أضف تعليقا

X