لايف ستايل /اتيكيت

"اتيكيت" الإجابة عن أسئلة الفضوليين

عندما يُسأل الشخص عن أمور شخصيَّة، يُفضَّل أن ينظر إلى وجه السائل، وأن يعدَّ إلى العشرة قبل الإجابة
من الممكن الردّ على السؤال الحشري بسؤال آخر
لا يُحبّذ تجنّب الردّ على السؤال الحشري، بقول: "لا أرغب في التحدُّث بهذا الموضوع"
لا يجب التعاطي مع الحشريين بحشريَّة، إلا إذا كانوا مُقرَّبين جدًّا لنا
من الممكن تغيير الحديث، من دون الردِّ على السؤال الفضوليّ
خبيرة "الاتيكيت" السيدة نادين ضاهر

الفضول يُجافي الـ"اتيكيت"، وهو أحيانًا مصدر إزعاج للآخرين، خصوصًا عندما يسألون عن الأمور الشخصيَّة. ولتفادي الرد على ما لا يراد الإفصاح عنه، يمكن اتّباع إرشادات خبيرة الـ"اتيكيت" السيِّدة نادين ضاهر الآتية:

من بين الأسئلة المُحرجة، التي يُمكن أن توجَّه إلى المرأة أو الرجل، والتي تصعب الإجابة عليها بصراحة، هي تلك المُتعلِّقة بالعمر أو الراتب الشهري أو الوزن، فضلًا عن الاستفسار عن أسباب عدم الزواج أو الإنجاب أو الطلاق أو المرض... ومن غير اللائق بالطبع توجيه أسئلة مماثلة، لدورها في إحراج الآخرين. كما أن الإجابات عنها غالبًا ما تكون مُبهمة.

عمومًا، عندما نُسأل عن أمور شخصيَّة، يقضي الـ"اتيكيت"، بـ:

|النظر إلى وجه السائل، مع العدِّ إلى العشرة قبل الإجابة، ما يدفع الثاني بالامتناع عن توجيه سؤال آخر من هذا النوع.

|الردّ على السؤال بسؤال آخر. مثلًا: عند سؤال أحدهم عن سبب الطلاق، يمكن الردّ بالآتي: "هل مررت بهذه التجربة، أيضًا؟"، إشارة إلى أنه لا يجب الردَّ على سؤال بسؤال، إلّا في حال عدم الرغبة بالإجابة.

|تجنُّب الردّ على السؤال بقول: "لا أرغب في التحدُّث بهذا الموضوع"، بل الانتقال مباشرةً إلى حديث آخر، من دون أن نجرح السائل. علمًا بأنَّه يُفضَّل التعاطي مع المتطفِّلين بأنّ حشريتهم نابعة عن حسن نيَّة.

 تغيير الحديث، من دون الردِّ على السؤال.

إشارة إلى أنه لا يجب التعاطي مع الحشريين بحشريَّة، إلا إذا كانوا من المقرَّبين لنا للغاية. كما يمكن الامتناع عن الإجابة في المرَّة الأولى، وممارسة الحشريَّة معهم في المرَّة الثانية، حتى يمتنعوا عن توجيه الأسئلة المحرجة. كما يصحُّ الرد بالسؤال الآتي: "لماذا تريد أن تعرف؟"، مع الالتزام بالصمت بعدها.

وفي شأن أسئلة الأطفال المحرجة، يمكن الردّ، بـ "سأخبركم في المرَّة المُقبلة".

شاركونا تعليقاتكم...

أضف تعليقا

اقرئي المزيد من لايف ستايل

X