سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

4 نصائح لعلاج نفسية الحامل بعد الإجهاض

تعتقد أن ما يحدث معها غير عادل
تعلم أنها ليست الوحيدة
الإجهاض، وفقدان الأجنة، أمر وارد

الإجهاض، وفقدان الأجنة، أمر وارد، ويكون لعدة أسباب مرضية أو حوادث طارئة، وهو من أكثر الأمور التي تؤثر على الحالة النفسية للأم نتيجة تعلقها بالجنين ورغبتها في الإنجاب.
أخصائية علم النفس العيادي سهير أيوب تطلعنا على الحالة النفسية التي تصيب الأم بعد الإجهاض وكيفية التغلب عليها.
بعد الإجهاض مباشرة تمر الأم بمراحل الحزن وهي:


المرحلة الأولى: النكران والصدمة: حيث تعتقد أن ما يحدث معها غير عادل؛ لأنها كانت تهتم بكل شيء.
المرحلة الثانية: الغضب و الشعور بالذنب والاكتئاب: حيث تصاب بالحزن الشديد، وتتساءل لماذا أنا؟! لو أنني فعلت ذلك ولم أفعل ذلك..
المرحلة الثالثة: التقبل: أي تبدأ بتقبل ما حصل وتستوعب ماذا حصل، وتعلم أنها ليست الوحيدة.


وخلال هذه المراحل تصاب المرأة بعدة اضطرابات أو أمراض نفسية أبرزها:
- تقلبات في المزاج بسبب الشعور بالغضب و الشعور بالذنب؛ مما يسبب لها الاكتئاب.
- قلة التركيز وصعوبته؛ لأن الألم النفسي الذي تشعر به يفوق الألم الجسدي للإجهاض.
- صعوبة في النوم وفقدان الشهية والشعور بالإعياء ونوبات البكاء.

نصائح في حالات الحزن
- تواصلي مع الأهل والزوج و الصديقات للحصول على الدعم المعنوي ليبادروا هم بذلك.
- أعطي نفسك وقتاً للحزن ليسهل السيطرة عليه وتقبله.
- كوني راضية بقضاء الله وقدره وآمني بأن كل ما يحدث فيه خير.
- في حال تفاقم الأمر من المهم أن تزوري استشارياً نفسياً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X