اختبارات سيدتي

هل أنت صديقة مفضّلة؟

القاهرة - خيرية هنداوي

شخصية تعزز نفسها وتُرضي ذاتها بلقب الصديقة المفضلة! تسيرين مع الصديقات بخُطى مفروشة بالحب، وتتعاملين معهن بنهج الصدق والإخلاص والوفاء. بشكل يجعلك في عيونهن الأفضل! تفرحين لنجاحهن، وتتواصلين مع أحزانهن، لا تتحكمين في حياتهن، وكاتمة لأسرارهن، أم أنك صديقة غير!

الاختبار يشمل بعضاً من سمات الصديقة المفضلة؛ ماذا تفعل، وماذا تقول؟ وتبعاً لعلاماتك يتكشف لك قدر امتلاكك لأدواتها.

1.
تفتحين قلبك للجميع، وتستقبلين صديقاتك بمشاعر صافية ونقية دوماً. وكأنك الأخت التي لم تلدها الأم!
غالباً
أحياناً
نعم
تبعاً للوقت
2.
بمواقفك وردود أفعالك بتّ موضع ثقتهن وراحتهن وتقديرهن واحترامهن!
غالباً
أحياناً
نعم
تبعاً لاحتياجاتي
3.
هل تشعرين بأنك مستشارتهن، والكتف الحنونة التي تستوعب مشاكلهن وقت الشدائد؟
غالباً
أحياناً
نعم
تبعاً للوقت
4.
تؤمنين بأن الإنسان الذي يتمتع بصداقات قوية ومتينة أصحّ من غيره نفسياً وجسدياً؟
غالباً
أحياناً
نعم
دعم متبادل
5.
جعل الأخريات يرتحن لوجودك بينهن؛ يأخذن بنصحك، ويعترفن بجميلك.. يعزز ثقتك في نفسك؟
غالباً
أحياناً
نعم
مشاغلي أولاً
6.
هل أنتِ إنسانة قوية تمدين صديقاتك بالدعم والتأييد؛ وتسعدين بنجاحهن، وتشاركينهن الفرحة؟
غالباً
أحياناً
نعم
دعم متبادل
7.
هل تعطيك صداقتك الحق في أن تتخذي قرارات بحياتهن؟
غالباً
أحياناً
لا
لا أشغل نفسي
8.
الصديقات يحتجن لمن يأخذ بأيديهن ويؤازرهن... فهل أنت كاتمة لأسرارهن؟
غالباً
أحياناً
نعم
تبعاً لمشاغلي
9.
هل تهملين صديقات الطفولة من أجل صديقات جدد يلفتن نظرك بأناقتهن، أم توسعين من دائرة معارفك؟
ليس دائماً
قليلاً
أربط بينهن
تبعاً لراحتي
10.
هل تُبقين على التواصل مع الصديقات، وتتابعين السؤال عنهن؛ لتبقي صاحبة الفضل والخير بينهن؟
غالباً
أحياناً
نعم
تبعاً للوقت

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

صفة لا تسعين إليها أنت مدركة لمفهوم الصداقة، تتصفين ببعض سمات الصديقة المفضّلة في تعاملاتها وردود أفعالها، ومعهن تفتحين صدرك، وتلتقين بحب وصدق لدرجة أصبحتِ موضع ثقتهن، لكن مشكلتك أنك لا تسعين لأكثر من هذا؛ لضيق الوقت ربما، أو بسبب ظروف اجتماعية ما، أو لانشغالك بعملك أو دراستك. كلمة: الصداقة مفهوم إنساني واجتماعي، يُضفي على جميع أطرافها إحساساً بالراحة والأمان، وكثيرون يفتقدون هذا الإحساس. تفاعلي أكثر.

معظم إجاباتك B: 

أنت مجرد صديقة يبدو أنك لا تعلمين أن الصديقة المفضّلة تضم الكثير من المواصفات الإنسانية التي ينبغي توافرها في كل إنسان وحالة تعامله مع الآخر؛ مثل: السؤال عنه، الاهتمام به، مشاركته لأحواله، حفظ أسراره ونقاط ضعفه، وأنت واقفة لا تتقدمين خطوة رغم احتياجك للصداقة والصديقات؛ لخجل منك أو عدم ثقة. كلمة: الأمر لا يحتاج إلى جهد كبير... لا تكتفي بكونك مجرد صديقة تلتقي بالصديقات؛ لتمضي وقتاً جميلاً معهن، تقدمي واندمجي، فالصداقة تضم إيجابيات كثيرة لصالحك.

معظم إجاباتك C: 

أنت صديقة مفضلة تأييدك لمعظم أفكار الاختبار يعتبر برهاناً قوياً على أنك تتحلين بسمات الصديقة المفضلة، الإيجابية التي تعطي وتأخذ، المتعاونة وعلى كتفها ترتكز الصديقات؛ نظراً للحب الصادق الذي تقدمينه، والتفاعل الحي مع همومهن، إضافة لعقليتك المتيقظة التي جعلتك أشبه بمستشارة عادلة لمشاكلهن. كلمة: الصديقة إنسانة راقية وشافية، مثل الطبيب النفسي الذي ينصت باهتمام ويتجاوب بوعي ويشير بالصواب. وأنت تحسنين هذا الأداء.

معظم إجاباتك D: 

مفهوم الصداقة لا يشغلك! علاماتك تشير إلى أنك شخصية غير متصالحة مع نفسك بالقدر الكافي، وغير صادقة فيما تقولين وتفعلين، مفهومك للصداقة والصديقات غريب، وثقتك في نفسك متذبذبة، مصلحتك الخاصة وتحقيق رغباتك هما البوصلة التي توجّه خطواتك وعلاقاتك، لهذا لا تعيرين اهتماماً زائداً لأية صديقة لا تحقق لك مصلحة، وكأن الحياة تسير بتبادل المنافع وحدها! كلمة: ما أشد حاجتك لصديقة وفية؛ تعطي لك ولا تأخذ!! معها تنظرين للحياة نظرة أفضل، وتشعرين بالرضا والتوازن وسعادة أكبر. راجعي نفسك.

معظم إجاباتك E: 

X