اختبارات سيدتي

هل تستمتعين بحياة العزوبية؟

 

يرى البعض حياة العزوبية حرة ولا يبدلونها بأي شيء بينما تعتبرها آخريات مرحلة يردن انقضاءها. فأي شيء يعتمد على قدرتك على التعامل مع الوحدة وطبيعة العلاقة التي تمرين بها. أين أنت على مقياس حياة العزوبية؟ لتعرفي، أجيبي الأسئلة التالية. 

1.
إن أصبحت عزباء حديثا، فجل ما يشغل بالك هو:
أنا جاهزة لبداية جديدة في بحثي عن "ضالتي المنشودة"
أريد العودة للتعارف
أنا أواجه المجهول وأشعر بالخوف
أتيح لي بعض الوقت لنفسي
2.
التقيت شخصا أعجبك، ولكنه متزوج، فماذا تفعلين؟
تغادرين للمنزل مكتئبة
تشكرينه على قضاء أمسية لطيفة
تبنين أحلام في الهواء
تشعرين بالغضب فهو لا يستحق عناء وقتك
3.
ماذا تبقى معك رواسب من آخر علاقة؟
أحلام غير محققة
ذكريات سعيدة
شعور بضياع وقتك
شعور بالخيانة
4.
في أول موعد:
تلعبين دور المرأة المغرية
تحدقين في الشخص الذي يرافقك
تشعرين بالتوتر وقليل من الغرابة
تحاولين التعرف على الطرف الآخر
5.
يبدو أن هذا العام سيمر عليك وحدك، فهل:
تختارين قضاء العطلة مع عائلتك
بقاؤك وحدك مناسب للسفر
تخططين للذهاب في جولة منظمة، ومن يدري فقد تجدين الحب
تؤجلين فكرة الذهاب في عطل نهائية فلديك عمل كثير
6.
بصدق، هل تعتبرين العزوبية
أمر مرفوض أن يتحقق
شعور بالوحدة
أمر يجب أن يطبق في مكانه الصحيح
حالة ايجابية من الوحدة
7.
تلتقين صدفة بشريكك السابق مع زوجة جديدة له:
ترغبين بالاختباء وتشعرين أنه تخلى عنك
تقعين في حبه من جديد كالأيام السابقة
تهنئين نفسك على اتخاذ القرار الصحيح
تتفقين معه، فأنت لم تكوني سعيدة معه
8.
عندما أغلقت الباب ( أو أغلق شريكك الباب) لاخر مرة، هل شعرت
بالحرية
بالغضب الحانق
بالمفاجأة
بالخيانة
9.
كيف تكون مشاداتك الكلامية وأنت تعيشين مع أحد
عملية تواصل
تنفجرين باكية
تعبسين وتقولين تعليقات لاذعة
تنتظرين تحسن مزاج شريكك
10.
هذه المرة بقيت عازبة لفترة أطول من المتوقع
تتوقعين انتهاء الأمر قريبا
تتمتعين بحياتك
تعتقدين أن الحياة كاملة و رائعة
تعتقدين أن حياتك انتهت ولا معنى لها
11.
ما الذي سيسعدك حقا في علاقة مستقبلية؟
أي شيء طالما أنه خارج عن المألوف
خاتم خطوبة
عطلة نهاية أسبوع تبتعدين بها عن كل شيء
ان تكوني مع شخص دون انتقادات
12.
بمجرد بدئك العيش وحدك قمت
بالبحث بجد عن مكامن أخطائك
أجريت محادثات لا تنتهي مع صديقاتك عن الموضوع
خرجت كثيرا ما يشعرك بالسعادة
أعدت اكتشاف اهتماماتك

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

 

انت عزباء وسعيدة

أنت تخططين لسعادتك دون جهد،  وكونك مرتبطة أم لا، لا يزعجك الذهاب إلى أي مكان بمفردك، ولا تعلقين آمالك بالسعادة على شخص آخر. تحبين أن تعيشي موقفك حيث أنت الآن. حققت الحرية النادرة بعدم اهتمامك بتوقعات الناس، فتواجهين أي موقف دون الشعور بالإهانة فيما عدا المواقف غير اللطيفة والتعليقات التي لا تراعي الآخرين فهي تزعجك، على كل الأحوال فالعزوبية توفر لك السيطرة على حياتك وتجربة الكثير من الأمور . أنت تعتبرينها حالة انتقالية، تتيح لك فرصة إمضاء الوقت على سجيتك. 

معظم إجاباتك B: 

 

تبحثين عن الشريك المثالي

تفعلين كل ما بوسعك لتلتقي بشريك مثالي. تحبين مواقع التعارف وقمت بتجنيد أصدقائك للبحث. تذهبين بعيدا بخيالك، وقد تخططين للزفاف المثالي. حماسك للحب لا ينطفئ وتسعين وراءه بعزيمة كبيرة، احذري من الانخداع بالمظاهر، فتحقيق كل أحلامك مسؤولية كبيرة تضعينها على شريكك، وتذكري أن العلاقة تتضمن الأخذ والعطاء والتفكير في أمور قد حسبناها سابقا من المحتمات. قد يكون لديك الميل لرؤية شريكك كما ترغبين أنت برؤيته وليس كما هو حقا، حاولي التخلي عن فكرة الحب المثالي، فالحب الحقيقي يجب أن يتجاوز اختبار كل يوم. 

معظم إجاباتك C: 

 

وماذا يعني إن كنت عزباء؟

تظهرين علامات النجاح على كل المقاييس، فلديك عمل جيد وأنت جذابة وبإمكانك التعرف على أي شخص تريدين، انجازاتك تتلخص في رؤية الناس لك على أنك " لقطة"  لا تفوت. تكمن المشكلة أن شريكك السابق عرف ميزاتك باكرا، فغادر وأعطوك ظهره، لا بد أنك سمعتي منه قول: "أنت تستحقين أفضل مني"، وهذا في الغالب صحيح، ولكن ماذا يفيدك تفكيره إن شعر بعدم قدرته على البقاء معك؟ وماذا إن كنت حقا أنت الضعيفة وراء هذا القناع الذي ارتديته لسنوات؟

كثرة التطلب في الحب تثير مخاوف الناس، بدءا من نفسك، فستخافين أن يكون شريكك فكر بأنك لست على مستوى الكمال المتوقع. هناك تناقض بين توكيد استقلال ذاتك وبين حاجتك لشخص  تعتمدين عليه. أسقطي قناعك وكفي عن احتساب النقاط، واتركي الرومانسية تؤثر عليك عندما تأتي. 

معظم إجاباتك D: 

 

باقية عزباء

شعارك الجديد : " أنا عزباء وسأبقى عزباء"،. مشكلتك الوحيدة أنك تقبلت الأمر على أنه " متوقع" لأنك تظنين أنك لا تملكين الكثير لتقدميه،  ومن المؤكد أنك مررتي بظروف صعبة في الماضي عملت على انعدام ثقتك بنفسك، هذه الصعوبات ساعدتك على تكوين صورة سلبية عن الحب لهذا فأنت تظنين أن الحب يعني المعاناة، هذا كله ساهم في تقليل تقتك بنفسك، وتجنبك لمناسبات كان من الممكن أن تلتقي بأحد فيها.

إن اعتبرت أن العزوبية هي نصيبك من العالم، فستشعرين بالحزن، بدلا من هذا طوري منظورا يساعدك أن تكوني سعيدة بحالك الآن وأنت لوحدك. هذا كذلك أمر أساسي لعلاقة ترغبين بدوامها في المستقبل. 

معظم إجاباتك E: 

X