صحة ورشاقة /الصحة العامة

حاربي مشاكل المعدة وعززي مناعتك بالبروبيوتيك

يعرف عن البروبيوتيك فائدتها الكبيرة في حسن سير الفلورا المعوية، وهي توجد في العديد من الأطعمة. فما هي هذه البكتيريا المعروفة وما هي أهميتها للجسم؟

البروبيوتيك هي بكتيريا غير ضارة تساعد في الحفاظ على التوازن الطبيعي للفلورا البكتيرية في الأمعاء. وإذ تحتوي القناة الهضمية على نحو 400 نوع مختلف من البكتيريا لدى الإنسان، فإن هذه البكتيريا تمنع تطور البكتيريا الضارة وتعزز الهضم الجيد.

البروبيوتيك موجودة في الأغذية المختلفة، ولعل أبرزها: الحليب المخمر (الزبادي) وغير المخمر، الميزو، معجون الصويا، بعض عصائر الفواكه مثل عصير عنب الثعلب، وغيرها...
وتعتبر بكتيريا حمض اللبنيك المجموعة الأكبر من بكتيريا البروبيوتيك، وأكثرها شهرة تعرف بإسم lactobacillus acidophilus والتي توجد في اللبن الزبادي.

ووفقا لنوع البروبيوتيك، فهي تستهدف:
_ إعادة توازن الفلورا المعوية بعد التعرّض للإسهال مثلا، والعلاج بالمضادات الحيوية (الذي يدمر الفلورا) أو لإضطراب غذائي.
_ تحسين التصريف المعوي.
_ تعزيز مناعة الجسم.

ما الفارق بين البروبيوتيك probiotics والبريبيوتيك prebiotics؟
البريبيوتيك، المشتقة من السكريات، هي مصادر للطاقة مستخدمة من قبل البكتيريا المعوية لتحفيز نموها ونشاطها، مع تثبيط نشاط البكتيريا الضارة. وتوجد عادة على شكل إينولين أو اوليغوفروكتوز (توجد في الفواكه). ومن خلال السماح للسلالات بالنمو، فإن البريبيوتيك تعزز نشاط هذه السلالات. ويمكن القول أن البريبيوتيك هي "غذاء" البروبيوتيك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X