صحة ورشاقة /الصحة العامة

"قصور عضلة القلب" مرض خطير يهدد الملايين!

امراض القلب قد تفضي إلى قصور عضلة القلب
الأطباء المشاركون في حملة التوعية

تحت عنوان "قد ما كان قلبك قوي يمكن صارت عضلتو ضعيفة"، وتزامناً مع الشهر العالمي للتوعية حول مرض قصور عضلة القلب، أطلقت شركة نوفارتيس فارما، بالتعاون مع الجمعية اللبنانية لطب القلب (LSC)، حملة توعية حول قصور عضلة القلب، تهدف إلى تعزيز فهم هذا المرض وتسليط الضوء على أهمية التشخيص الدقيق لتلقّي العلاج الناجع.


ما هو مرض قصور القلب؟
قصور عضلة القلب هو مرض تصاعدي يضعف الجسم، ويصيب واحداً من كلّ خمسة أشخاص، حين يتعذّر على قلب المصاب ضخّ كمّيات كافية من الدم لتلبية حاجات الجسم من الدم والأوكسيجين. ومع أنه مرض يهدّد حياة المصابين الذين بلغ عددهم 77 ألف مريض في لبنان وحده، إلا أنّ الرأي العام ما زال يقلّل من شأن مخاطره، ويختلط عليه الأمر بينه وبين سائر أمراض القلب والشرايين.
تشهد نسبة الإصابة بمرض قصور القلب ازدياداً بسبب تدهور نمط حياة الناس، حيث يدخل نحو 120 ألف مريض المستشفيات سنوياً في لبنان، على سبيل المثال.

 

سيعجبك: قلة النوم تجعلك عرضة لـ"ارتفاع الكولسترول في الدم"!

تظهر أعراض المرض ببطء وتتفاقم مع مرور الوقت، مما يؤثر على نوعية حياة المريض. ومع أنه لا يتوفّر علاج لهذا المرض، إلا أن التوعية قد تشكّل فارقاً كبيراً. ويمكن للمريض أن يعيش حياة مديدة إذا تمّ تشخيص إصابته بالمرض مبكراً، وتقيّدَ بتوجيهات الطبيب، واعتمد نمط حياة صحياً يتضمّن حيّزاً من النشاطات الجسدية.
وتشمل أعراض قصور القلب؛ ضيق التنفس، التعب الشديد، واحتباس السوائل بالجسم. أما الأسباب الأبرز للإصابة بمرض قصور عضلة القلب فقد تكون نتيجة تلف في عضلة القلب بسبب إصابة بأزمة قلبية أو مرض معيّن مثل السكّري أو ارتفاع ضغط الدمّ أو السرطان.

التدخل المبكر ضروري لإنقاذ حياة المريض
"التدخل الطبي في مراحل مبكرة قد يساهم في تحسين صحة المرضى ونوعية حياتهم من خلال الحدّ من دخولهم إلى المستشفى، وخفض معدل الوفيات لديهم. لذا، من المهم تطبيق طرق علاجية جديدة لإدارة المرض"، يقول رئيس الجمعية اللبنانية لأطباء القلب وجرّاحيه الدكتور صبحي الدادا.

و"قصور عضلة القلب هو مرض سريري ونفسي واجتماعي، ناتج عن عدّة مسبّبات وأمراض مزمنة يتعايش معها الإنسان. وتتضمن إدارته دوراً كبيراً يجب على المريض وأسرته ومقدّمي الرعاية الصحية أن يتعاونوا من خلاله. لذا فإن التوعية حول أعراضه وفهمه يوازي أهمية العلاج الطبي"، يشير الدكتور هادي سكوري، بروفيسور معاون في الطب السريري لمرض قصور عضلة القلب وزرع الأعضاء.

حلول جديدة
"لا بدّ من تبنّي الحلول المبتكرة لمساعدة الرأي العام على اكتساب المعلومات الضرورية، وتوفير العقاقير والعلاجات الناجعة. فمرضى قصور القلب يملكون أملاً أقوى ليعيشوا حياة أفضل. وتهدف الحملة اليوم إلى توفير احتياجات لم يتمّ تلبيتها سابقاً من خلال توصيل الرسالة التوعوية لإحداث تأثير إيجابي على حياة المرضى"، يقول عامر حمود، المدير التنفيذي لشركة نوفارتس- لبنان.

يُذكر أنّ الحملة تستهدف أطباء القلب، والمرضى، ومقدمي الرعاية الصحية، والرأي العام ككل عبر ورش عمل طبيّة، وجولات ميدانية تطال أفراد المجتمع، وأنشطة داخل العيادات والمستشفيات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X