أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

نجمات عالميات يهجرن مواقع التواصل الاجتماعي

النجمة إيما ستون
النجمة سكارليت جوهانسون
جوليا روبرتس، النجمة الأمريكية
ساندرا بولوك
نجمة التايتانك، كيت وينسليت
كيرا ناتيلي
جينيفر لورانس
أنجيلينا جولي، تقاطع مواقع التواصل

رغم أهمية الشبكات الاجتماعية، وإقبال المشاهير على استخدامها للتواصل المباشر مع الجمهور؛ فإن هناك الكثيرات من ممثلات هوليوود اللاتي فضلن الابتعاد بحياتهن الشخصية عن «فيس بوك»، و«تويتر»، و«انستقرام»؛ من أجل الحفاظ على الخصوصية، وممارسة حياتهن بشكل طبيعي.


ومن بين النجمات اللاتي هجرن مواقع التواصل الاجتماعي:

- جينيفر لورانس: التي قالت إنها لا تستطيع متابعة الشبكات الاجتماعية أو التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، وأشارت في حديثها لـ«BBC»، إلى أنها لا تستطيع متابعة رسائل البريد الإلكتروني التي ترد إليها؛ لذلك فإن فكرة إنشاء حساب على «تويتر» أو غيره، غير واردة بالنسبة إليها، كما أنها ترى مواقع التواصل الاجتماعي أشبه باللغز الذي يتحدث عنه الناس.


- أنجيلينا جولي: التي تصف مواقع التوصل الاجتماعي بأنها عالم جديد مخيف، وقالت إنها تتبع المدرسة التقليدية القديمة عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا. وقالت: «يجب أن نعود للحياة البسيطة، بعيدًا عن تلك المواقع التي تجلب على مستخدميها الكثير من المشاكل؛ خاصةً أن كل ما يُدوَّن فيها غير موثق.


- سكارليت جوهانسون: «ليس لدي حساب على فيسب وك أو تويتر»، هكذا قالت جوهانسون، وذلك لرغبتها في عدم مشاركة حياتها اليومية مع أشخاص لا تعرفهم. وترى أن فكرة تدوين تفاصيل الحياة اليومية على الشبكات الاجتماعية، ظاهرة غريبة جدًا؛ فما أهمية أن يكتب أحدهم على صفحته: «الآن أنا أتناول العشاء، وأرغب من الجميع مشاركتي في هذه اللحظة»، وغيرها من الأشياء الغريبة التي نجدها على صفحات «فيسبوك».


- إيما ستون: أكدت أن الجميع يسعون لمشاركة تفاصيل حياتهم اليومية مع الآخرين على «انستقرام» أو على الشبكات الاجتماعية الأخرى، وتظهر الصور أفضل من يومهم، وهي أمور يجب التأكد من صحتها، من خلال أشخاص نعرفهم.


- كيرا نايتلي: عقب انضمامها إلى «تويتر» تحت اسم مستعار بـ12 ساعة، ورؤيتها بعض المتابعين لها، قررت النجمة كيرا نايتلي تعطيل حسابها.


- ساندرا بولوك: الشبكات الاجتماعية مليئة بالأكاذيب، هكذا تراها ساندرا بولوك؛ لذلك تقول عنها: «لا تمثل حياتنا بصدق»، كما أوضحت أنها لا تلتقط صور «سيلفي» لا تستطيع مسحها لاحقًا، أو نشر أو تدوين أي من تلك الأشياء على تلك المواقع.


- كيت وينسليت: يُعرف عن نجمة «تيتانيك» أنها لا تسمح لأطفالها باستخدام الشبكات الاجتماعية من أجل حمايتهم؛ لأنه يؤثر على احترام النفس لدى الفتيات، علاوةً على ذلك، ترى وينسليت أن الشبكات الاجتماعية لها تأثير سلبي على الحياة.


- جينيفر أنيستون: لا تحب أنيستون أن تشارك تفاصيل حياتها اليومية على مواقع التواصل الاجتماعي؛ فضلاً عن أنها تشعر بأن الناس بدأوا يفقدون قيمة الوقت، ولا يشعر بعضهم بأهمية بعض؛ بسبب اهتمامهم بالهواتف؛ مما أصابها بالحزن؛ لذلك هي لا تفضل استعمال الهواتف بشكل مستمر وتسجيل تفاصيل حياتها.


- جوليا روبرتس: ترى النجمة الأميركية أنه يجب الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي؛ من أجل الاستمتاع بالحياة؛ لذلك فهي تفضل عدم التحديق في شاشة الهاتف أو شاشة التلفاز، وتفضل الاستمتاع بالبيئة المحيطة بها؛ إذ ترى أن للوقت قيمة كبيرة يجب أن نحافظ عليها ونستمتع به معًا؛ بدلاً من الحياة على الهواتف.

أضف تعليقا

اقرئي المزيد من أسرة ومجتمع

X