صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

الـ"رجيم" وسوء المزاج

الجسم البشري يستخدم الـ"تربتوفان" في تصنيع الـ"سيروتونين"، والأخيرة، مادة كيميائية بالمخ، تحسّن حال المزاج
إن نقص الحديد في الجسم قد يولّد الإجهاد وتقلّبات المزاج ونقص التركيز، بالإضافة إلى الشعور إجمالًا بانخفاض مخزون الطاقة
لا يجب أن يزيد الاستهلاك من الشوكولاتة السوداء عن 80 غرامًـا في كلّ مرّة من المرّتين المسموح تناولها أسبوعيًّا
سمك السلمون والتونا هما مصدران للـ"أوميغا _ 3"، التي تقلّل الالتهابات وتُحافظ على صحّة القلب والمخّ والمفاصل
المكسرات تحوي كمًّا من الماغنسيوم يسمح بنوم صحي، ولا سيما اللوز والكاجو والفول السوداني
الدهون المهدرجة المتوفرة في الأطعمة السريعة والمقليات تعكر المزاج
الفيتامين "د" المتوفر في الحليب يحافظ على صحّة العظام لدى النساء، وخصوصًا في عمر الحيض
الأطعمة المُعالجة والمصنعة من النشويات المكرّرة كـ:"الكيك" تعكّر المزاج

تشكو غالبية متتبعي أنظمة الـ"رجيم"، التي تشطب الـ"كربوهيدرات" من وجباتها، من سوء المزاج. علمًا بأن الافتقار إلى الكمّ اللازم من الـ"كربوهيدرات" في الغذاء يؤثّر سلبًا على توازن السكّر في الدم، فيخفّضه، مولّدًا الضيق والخمول، تاليًا تجاوز الـ"رجيم"!

في بعض الأطعمة مواد ومغذيات تساهم بشكل كبير في تحسّن المزاج، وبالمقابل في أخرى ما يعكّره. وفي هذا الإطار، يشرح اختصاصي التغذية أكرم رشيد أن الـ"تربتوفان، هو حمض أميني أساسي لا يستطيع الجسم تصنيعه، ولا بدّ من أن يحصل الجسم عليه من الأغذية"، موضحًا أن "الجسم البشري يستخدم الـ"تربتوفان" في تصنيع الـ"سيروتونين". والأخيرة، مادة كيميائية بالمخ، تحسّن حال المزاج".
تشمل الأطعمة الغنيّة بالـ"تربتوفان": لحم الديك الرومي والجبن والدجاج والبيض واللبن والسمك والفول السوداني وزبدة الفول السوداني وبذور اليقطين والسمسم والصويا والتوفو.

مُحسّنات المزاج
| المكسّرات:
هي تحوي كمًّا من الماغنسيوم يسمح بنوم صحي، ولا سيما اللوز والكاجو والفول السوداني. علمًا بأن من يشكون اضطرابات في النوم يعانون أيضًا من مزاج سيء. وفي المكسّرات أيضًا، كمّ مرتفع من الـ"سيلينيوم"، المادة الغذائية المُرتبطة بتحسّن المزاج. إشارة إلى أن الماغنسيوم يتوفّر بكمّ كبير أيضًا، في: زبدة الفول السوداني ونخالة القمح والسبانخ وفول الصويا وبذور القمح ودقيق الشوفان والبقوليات.
| الشوكولاتة الداكنة: يزيد الكاكاو المتوفّر في الشوكولاتة من معدّلات هرمون الـ"سيرتونين" في الدم. كما تولّد مركبات الفينولات في الكاكاو الشعور بالرضا والراحة. وفي الشوكولاتة الداكنة، نسبة عالية من الكاكاو وأقلّ من السكر. ولكن، يجب ألّا يزيد الاستهلاك من الشوكولاتة السوداء عن 80 غرامًـا في كلّ مرّة من المرّتين المسموح تناولها أسبوعيًّا، وذلك تفاديًا للسعرات الحراريّة الوفيرة المكتسبة منها.
| الحبوب الكاملة: هي تنتمي إلى فئة النشويات المعقّدة، والمعروفة بأنّها تحفّز المخّ على تصنيع الـ"سيروتونين". كما أنّها تزخر بـ"حمض الفوليك" والفيتامين "ب". وقد بيّنت بحوث طبيّة مختلفة المصادر أن معدّلات الـ"فوليك" في الدم تنخفض في صفوف من يعانون من الاكتئاب.
| سمك السلمون والتونا: هما مصدران للـ"أوميغا _ 3"، التي تقلّل الالتهابات وتُحافظ على صحّة القلب والمخّ والمفاصل. كما أنّها فعالة في تحسّن المزاج. وفي دراسة صادرة من جامعة "هارفارد"، إشارة إلى أن الـ"أوميغا _3" تخفّف عوارض الاكتئاب لدى المرضى المصابين بحال مزمنة منه.
| الأطعمة الغنية بالفيتامين "د": ربطت مجموعة من الدراسات بين الحال المزاجية السيئة وانخفاض الفيتامين "د" في الجسم، ولا سيما في صفوف الإناث، بجانب فعالية الفيتامين المذكور في الحفاظ على صحّة العظام لديهن، وخصوصًا في عمر الحيض، كما التخفيف من الالتهابات وتقوية جهاز المناعة. وهو يتوفّر، في: الحليب وصفار البيض وسمك السلمون وزيت كبد سمك القد والتونا والسمك المدخّن والسردين المعلّب والفطر والأجبان.
| الأطعمة الغنيّة بالحديد: توصّل بحث صادر عن "منظّمة الصحّة العالميّة" إلى أن نقص الحديد في الجسم قد يولّد الإجهاد وتقلّبات المزاج ونقص التركيز، بالإضافة إلى الشعور إجمالًا بانخفاض مخزون الطاقة. ومن بين الأطعمة الغنية بالحديد: اللحم الأحمر والمحار والسبانخ والبقوليات والفاكهة المجفّفة وصفار البيض والحبوب المدعّمة بالحديد.


مضادات حسن المزاج
بالمقابل، ثمة أطعمة تعكّر المزاج، وأبرزها: الأطعمة المُعالجة والمصنعة من النشويات المكرّرة (البسكويت والـ"كيك" والمعجنات والخبز والمعكرونة ومنتجات الطحين الأبيض)، بالإضافة إلى الدهون المهدرجة (الأطعمة السريعة والمقليات والمقانق والمورتديلا) والأطعمة المملّحة (رقائق التشيبس والبسكويت المملح...) والحلويات بأنواعها والإضافات الغذائية والمشروبات ذات النكهات وتلك الغازية والصودا.

هل أعجبكم الموضوع؟
 

أضف تعليقا

X