أسرة ومجتمع /أنت و العمل

طرق لإسكات زميلك المزعج في العمل

في بيئة العمل من المؤكد أنك ستتعرفين على العديد من الشخصيات المختلفة من الزملاء، لكن يجب أن تكوني على معرفة وعلم كامل حول قدرتك في التعامل مع جميع المتباينات الشخصية التي ستتعرفين عليها.
أخصائية التنمية البشرية بدرية الهزاعي، تطلعك في ما يلي على الخطوات التي بمقدورها مساعدتك على كيفية التعامل مع الزميل الثرثار في بيئة العمل:


• عدم الجلوس لفترة طويلة:

بإمكانك اتخاذ وقت محدد لإلقاء التحية عليه وعدم الجلوس أبدًا، بل إتمام ما لديك وأنت تقفين؛ حتى يشعر برغبتك في الذهاب، أو بأن لديك مسؤوليات أخرى تودين إنجازها.


• تظاهرك بالانشغال:

يمكنك أن تشعري الطرف الآخر بأن لديك بعض المهام التي يجب عليك إنجازها بسرعة كبيرة، وبأنك لا تمتلكين الوقت الكافي للحديث معه أو احتساء القهوة مثلاً.


• الذهاب وقت الحاجة:

لا تقومي بالذهاب إلى ذلك الزميل في جميع أوقات فراغك؛ حتى لا يبدأ بالحديث معك، ويستمر هذا الحديث لفترات طويلة جدًا، وبالتالي من الممكن أن يسبب لك هذا بعض الإحراج أو التأخر في إنجاز المهام.


• إمكانية إتمام المهام عبر الهاتف:

إذا كان بمقدورك إتمام بعض المهام عبر مكالمة هاتفية، فلتفعلي ذلك دون الحاجة لذهابك إليه ورؤيتك له؛ حتى لا يبدأ بالحديث وسرد الأحداث اليومية.


• عدم فتح مواضيع معه:

إن كنت تريدين بعض المهام منه، يمكنك طلبها فورًا بعد التحية بشكل سريع؛ حتى يشعر بمدى انشغالك أو ارتباطك بالعمل في هذا الوقت، وبالتالي لن يقوم بالتحدث كثيرًا.


• عدم التحدث حول موضوع خارج نطاق العمل:

إن كنت في مكان العمل، فلا تقومي بسؤاله عن أي أمر خارج نطاق العمل؛ حتى لا تتركي المجال مفتوحًا أمامه في الحديث لفترات طويلة، ويمكنكما الذهاب لاحتساء القهوة خارج بيئة العمل والتحدث كيفما تريدان.


• إخباره بحقيقة الأمر:

إذا واجهت جميع الأمور وقمت بفعلها جميعًا، ولم تتلقيْ أي استجابة منه، يمكنك إخباره بحقيقة انزعاجك من تحدثه طوال الوقت وفي أي مكان؛ حتى يتفهم مدى عدم قبولك لأمر التحدث وخلق الأحاديث دائمًا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X