عروس سيدتي /شهر العسل

غواتيمالا وجهة رومانسية جديدة لشهر عسلك

وجهات شهر العسل
غواتيمالا عاصمة الحب والرومانسية
اكتشفي غواتيمالا خلال شهر عسلك
غواتيمالا وجهة جديدة للعروسين
اماكن مميزة لشهر العسل
اكتشفي غواتيمالا خلال شهر عسلك

ليس هناك العديد من الأماكن في العالم التي توفر شاطئًا برمال سوداء، وبحيرة خلابة تحيط ببركان، والمشي لمسافات طويلة إلى الشلالات، وتسلّق أهرامات المايا، والمعابد في الغابات المطيّرة، والتجوال على طرق حصى تعود للقرن 16، ومطبخ عالمي . إذا كان هذا يبدو جاذبًا، فضعي غواتيمالا خيارًا لقضاء شهر العسل، وعلى الرغم من أنها قد تبدو مكلفة، فالأمر الآخر الذي يجعل هذه الجنة خيارًا أقوى هو وجود ناطقين باللغة الإنكليزية، وكونها ذات أسعار معقولة جدًّا.
مدينة غواتيمالا العاصمة، وأكبر مركز حضري في أمريكا الوسطى، حيث ستبدأ مغامرة أحلامكم، لن تحتاجوا لقضاء الكثير من الوقت هناك، إلا لتناول الطعام. والآن بعد التزود لرحلة لمدة ساعة، توجهوا لأنتيغوا، المدينة الاستعمارية الساحرة بالعمارة الإسبانية، والشوارع المرصوفة بالحصى، والأكل الممتاز، والتسوق، تحيط بها البراكين والجبال المؤهلة للمشي أو مشاهدة غروب الشمس. أكبر فندق هناك هو كاسا سانتو دومينغو، وتشمل خيارات أخرى فندق سور خوانا وفيلا لاس بيلاس، كما يُنصح بالاطلاع على التاريخ والثقافة للمنطقة الرائعة.
تُعتبر غواتيمالا أساسًا، وجهة لمحبي الطعام، وأنتيغوا توصف كمركز للأطعمة اللذيذة، وهي غنية بمزيج متعدد من المطاعم التي توفر طعامًا عالميًّا بلمسات غواتيمالية.
كما يُنصح برحلات القوارب عبر بحيرة كومو في أمريكا الوسطى، إلى مختلف المدن الصغيرة المحيطة بها، والتي يُشتهر بعضها باليوغا والتأمل، في حين أنّ للبعض الآخر سمعة في ما يتعلق بالنسيج والسيراميك، وحتى الحياة الليلية، ولمحبي التجوال، استعينوا بدليل لتسلق أحد البراكين أو الشلالات في المنطقة الخضراء الخلابة. لا تفوّتوا غروب الشمس، ويفضل أن يكون مع كوكتيل منعش وفواكه وخضار، في حمّامات السباحة أو حوض الاستحمام الساخن فوق البحيرة.
غروب الشمس مختلف قليلًا، ولكنه أيضًا لا يوصف في الشواطئ الرملية للساحل الغربي، وأيضًا في الشمال، بالقرب من بليز، حيث يمكن استئجار قارب وإطعام جوز الهند للقرود، أو التجوال في المحمية، وتجربة تدليك الحجر البركاني الساخن. في هذه الغابة المطيرة الخصبة، يبدو كل شيء أكبر، من سعف النخيل الخصب، إلى معابد المايا الضخمة، والأهرامات التي تم بناؤها من القرن الثاني أو الثالث الميلادي ، استمعوا إلى التاريخ والتقطوا صورًا ملهمة من قمم المعابد. ولأنّ هذه غواتيمالا، حيث الطعام المدخن ، انهوا الجولة بوليمة مع الشموع لكما فقط، تحت ضوء القمر.

أضف تعليقا

X