أسرة ومجتمع /أنت و العمل

تغيير الوظيفة من دون سلبيات

لابد أن تتقبلي المكان الذي ترغبين في الانتقال إليه للعمل

اختيار وظيفة ما، من أهم الأمور التي نقوم بها في حياتنا، وأصعبها على الإطلاق على أي شخص؛ لأن عليه تجاوز العديد من العقبات ليحظى بوظيفته، بدءًا من إنهاء المرحلة الجامعية، مرورًا بخوض مرحلة البحث عن الوظيفة، وتجربة المكان الملائم، وانتهاءً بالاختبارات الوظيفية.
على أن بعضهم يرغب في تغيير وظيفته، لكنه يخشى من عواقب ذلك، لذا تحدثت لنا اختصاصية علم النفس «موضي القريشي» عن كيفية تغيير وظيفتنا دون حدوث أي تأثير سلبي لنا.

تقبُّل المكان
لابد أن تتقبلي المكان الذي ترغبين في الانتقال إليه للعمل، حتى إن خالف هذا العمل التخصص الذي قمتِ بدراسته، أو كان مختلفًا تمامًا عن عملك السابق.

الإلمام والإتقان
إن أردتِ تغيير وظيفتك، فيجب عليكِ أن تكوني ملمة ومتقنة للوظيفة الجديدة التي تودين العمل بها، لكي لا تشعري بالإرهاق أثناء البدء في ممارسة العمل.

عدم إخبار الجميع
إن إخبارك الجميع بأنك ستقومين بتغيير عملك، قد يجعلهم يتناقلون كثيرًا من الأحاديث حول عملك الجديد والقديم، ولماذا تودين تغييره، وكثرة الحديث ستجعلك تترددين في الإقدام على هذه الخطوة.

التفكير جيدًا
قبل أن تُقدمي على هذه الخطوة، لابد أن تفكري جيدًا، فيما إذا كنتِ تستطيعين تغيير كل اهتماماتك الوظيفية في فترة قصيرة، لكي لا تشعري بالتوتر والندم بعد ذلك.

التدرب
إذا اتخذتِ القرار النهائي في الانتقال إلى الوظيفة الجديدة، فعليكِ أخذ دورات تدريبية في مجال عملك الجديد، حتى لا تشعري بالتوتر لعدم معرفتك، أو قدرتك على إتمام العمل الجديد بكل إتقان.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X