فن ومشاهير /مشاهير العالم

شاهدوا الوداع الأخير للأسطورة أريثا فرانلكين.. حضور غفير ونعش من الذهب وكلام مليء بالدموع!

Ariana Grande
Bill Clinton
الى الوداع الأخير
حفل التأبين
Jennifer Hudson
Stevie Wonder
نعش النجمة الراحلة
Faith Hill

اجتمع نجوم الفن والمجتمع والسياسة قبل أمس الجمعة 31 آب-أغسطس في حفل تأبين أسطورة موسيقى السول الأمريكية النجمة أريثا فرانكلين Aretha Franklin، حيث أقيم لها في مدينة ديترويت بولاية ميشيغان الأمريكية وداع جماهيري بحضور العائلة والأصدقاء والمحبين.

وخّيمت على مراسم الوداع، التي استمرت لأكثر من سبع ساعات، مشاعر الحزن وخطابات المديح التي أشادت بالنجمة الراحلة التي تركت فراغاً كبيراً في قلوب كل من أحبها وأُسر بموسيقاها على مدى سنوات طويلة.

وشهدت المراسم غناء كل من النجمة الأمريكية أريانا غراندي Ariana Grande والمغنية الشهيرة شاكا خان Chaka Khan وغيرهما، في حين اختتم المغني والملحن الشهير ستيفي ووندر Stevie Wonder المراسم بأغنية عاطفية ومؤثرة.

وغنت مطربة البوب الشهرة أريانا غراندي واحدة من الأغاني التي وقعتها فرانكلين، وهي " You Make Me Feel Like a Natural Woman".

وأثارت المطربة جنيفر هدسون Jennifer Hudson شجون الحضور بأغنية " Amazing grace "، كما غنى كذلك نجل فرانكلين، إدوارد، أغنية للكاتب الموسيقيى مارفين غاي.

وقال ستيفي ووندر، الذي أدار فقرات المشاركين في المراسم: "السبب وراء حضورنا اليوم هو الحب الذي نكنه لهذه المرأة."

وقال نجم شركة موتاون الموسيقية، سموكي روبنسون، الذي نشأ مع فرانكلين في ديترويت: "رحلت واحدة من أقدم صديقاتي... ستكون ضمن أصوات الملائكة في السماء".

ووصف المشاركون فرانلكين بأنها ليست ملكة لموسيقى السول فحسب بل كعمة وجدة وصديقة وناشطة في الحقوق المدنية وأيقونة الأنوثة السمراء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وشهدت جنازة فرانلكين مشاركة 100 سيارة كاديلاك وردية اللون وسجي جثمانها في نعش مطلي بالذهب، كما تخلل حفل الوداع رثاء ومديح من ثلاثة رؤساء أمريكيين وكلمات رثاء وتعازي من أكثر 12 من الوعاظ.

ولم يتمكن الرئيس السابق، باراك أوباما، من حضور الجنازة، لكنه أرسل خطاباً موقعاً بإسمه لرثاء فرانكلين.

وقال أوباما في خطابه: "بصوتها... ساعدت أريثا الملايين في تمكين الضعفاء والمطحونين وإلهامهم، وكذلك كل هؤلاء الذين قد يحتاجون قدراً ضئيلاً من الحب".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


كما أرسل الرئيس الأسبق، جورج دبلو بوش، خطاباً إلى أسرة فرانكلين، بينما شارك بيل كلينتون بنفسه في حفل التأبين وألقى كلمة على المنصة، ووصف نفسه بأنه "أحد أعضاء جماعة أريثا".

وقال بوش: "نعم، لقد مثلت صوت جيل بأكمله، ربما صوت القرن كله... لكنها عملت لسنوات عندما لم يكن أحد يهتم".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وألبست الراحلة أريثا فرانلكين، استعداداً للجنازة، فستان من الذهب الرائع وكعوب حذاء لامعة.

وتوفيت فرانكلين في وقت مبكر من هذا الشهر جرّاء اصابتها بسرطان البنكرياس عن عمر ناهز 76 عاماً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X