فن ومشاهير /أخبار المشاهير

هذا هو الإسم الذي أطلقه الأمير هاري وميغان ماركل على الفرد الجديد في العائلة

الأمير هاري وميغان ماركل
الكلب الجديد الذي قام الأمير بتبنيه
ميغان ماركل والكلب الجديد
ميغان ماركل والكلب الجديد
ميغان ماركل والكلب الجديد OZ

انضم فرد جديد إلى عائلة دوقة ساسيكس ، الممثلة الأمريكية السابقة ميغان ماركل Meghan Markle وزوجها الأمير هاري، بعد أن تبنّى الثنائي كلب لابرادور أسود صغيرًا.

وقد ذكرت وسائل إعلام بريطانية، أنّ الكلب الجديد الذي انتقل إلى قصر كنسينغتون انسجم كثيرًا مع كلب "ميغان" الآخر "غي".

واللافت أنّ الثنائي اختارا للكلب اسم "أوز"، حيث رجح البعض أن يكون الاسم يعني دول الكومنولث، فكلمة "أوز" تعني "أستراليا" إحدى أعضاء دول الكومنولث التي تُعتبر مجموعة حكومية دولية تتألف من 53 دولة عضو، معظمها من الأراضي السابقة للإمبراطورية البريطانية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وفي سياق منفصل كشفت صحيفة The Sun البريطانية، أنّ توماس مايكل جونيور شقيق ميغان ماركل، أرسل رسالة إلى الملكة إليزابيث Elizabeth يتوسل إليها للمساعدة في إنهاء الخلاف القائم بين شقيقته ووالده.

وجاء في نص الرسالة: "أود منكِ إقناع ميغان بأن تُحضر والدها إلى القصر الملكي، كي يقابل أفراد الأسرة الملكية وقضاء بعض الوقت معهم".

وأوضح شقيق ميغان ماركل، أنّ والدهما توماس ماركل قد خضع مؤخرًا لعملية جراحية في القلب وذهب لزيارته، مشيرًا إلى أنّ حالته الصحية غير مستقرة.

وكان أحد الأصدقاء المقربين من دوقة ساسيكس، قد كشف لصحيفة الـ Daily Mail البريطانية، أنّ ميغان ماركل قد تطلب المساعدة من والدتها لحل المشاكل القائمة بينها وبين والدها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



وفي إطار آخر، حضر الأمير هاري Harry وزوجته ميغان، عرضًا لمسرحية "هاملتون" الموسيقية، يوم الأربعاء، لجمع أموال لمؤسسة خيرية معنية بالأطفال المصابين بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب HIV في جنوب أفريقيا.

وقال بيان صادر عن قصر كنسينغتون الملكي، مقر إقامة الأمير هاري، إنّ الأمير ولين مانويل ميراندا مؤلف المسرحية، خطّطا للتحدث إلى الجمهور في نهاية العرض.

وتتناول المسرحية، وهي عمل فني غير تقليدي، حياة ألكسندر هاملتون أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة، وتمزج بين أنماط مختلفة من الموسيقى والأشعار.

والعرض، الذي قُدّم في لندن بمسرح فكتوريا بالاس الذي تم تجديده، هو الأول للمسرحية خارج الولايات المتحدة بعد نجاحها في شيكاغو وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس، بالإضافة إلى مسارح برودواي في نيويورك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X