صحة ورشاقة /الصحة العامة

بوتكس: تناولي معدن الزنك قبل الحقن ليدوم مدة أطول !

بوتكس
بوتكس: لا تترددي في توجيه الأسئلة إلى الطبيب قبل الحقن
بوتكس: كل ما تودين معرفته قبل الحقن

أصبح الـ بوتكس، ومنذ أن بدأ استعماله لأغراض التجميل في عام 2002، من الطرق الأكثر شعبية لطلة أصغر سنًّا واكثر شبابًا. ووفقًا للاحصائيات الصادرة عن الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل، فقد نُفّذت 6.7 مليون عملية إجراء بوتكس في عام 2015.
ولكن ما هو البوتكس؟ إنه مادّة يتم حقنها في العضلات واستخدامها للتحسين الموقت للطلة من تجاعيد "قدم الغراب الشديد"، وخطوط العبوس بين الحاجبين لدى البالغين.

فكيف تعرفين إذا كان البوتكس مناسبًا لك؟ إليكِ الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب قبل اجراء البوتكس:

هل المختص مؤهّل لإجراء البوتكس؟
بغضّ النظر عما إذا كان حاقن البوتكس طبيب تجميل أو طبيب أسنان، فمن المهم التأكد من أنه قد تلقى تدريبًا رسميًّا في الحُقن التجميلية.


هل هناك أية مخاطر أو آثار جانبية؟
لا توجد مخاطر كبيرة في ما يخص البوتكس، ولكن هذا لا يعني أنه لا ينبغي الأخذ بالاعتبار بعض الأمور قبل هذا الإجراء. فهناك خطر تطور كدمات أو تورّم في موقع الحقن، ولكن هذا أمر موقت. لذلك إذا كان لديكِ مناسبة معينة، فمن الافضل الخضوع البوتكس قبل بضعة أيام.

وعادة يجب ألّا تمارسي الرياضة، والاستلقاء بعد بضع ساعات من الحقن، الأمر الذي قد يسبب تحرك البوتكس إلى العضلات المجاورة بعد الحقن.
كما أنّ على المرضى مثل الذين لديهم اضطراب عصبي عضلي، كالوهن العضلي الوبيل، أو التصلب المتعدد، الحصول على موافقة من اطباء الاعصاب.
كما تُمنع النساء الحوامل من حقن البوتكس.


هل أحتاج البوتكس أو أي شيء آخر؟
بعض الناس يعتقد أنه بحاجة للبوتكس، في حين يحتاجون "الفيلر" أي التعبئة بدلًا من ذلك.
البوتكس يُستخدم على نطاق واسع للتجاعيد الديناميكية، مثل: بين الحاجبين، وحول الجبين، والتجاعيد حول العينين، لوقف حركة العضلات التي تؤدي إلى التجاعيد. وعلى الرغم من أنّ البوتكس يوفر نتائج رائعة، فلن يكون قادرًا على ملء ترهّل الجلد، الذي يمكن تعبئته بحمض الهيالورونيك الذي يتم إنتاجه بشكل طبيعي من الجسم، لملء فقدان الحجم الناجم بسبب علامات الشيخوخة في وقت مبكّر.
واعتمادًا على الفيلر المنتقى من قبل المختص، فقد يدوم من ستة أشهر إلى سنتين. ويمكن استخدام الفيلر للعديد من المخاوف المتعلقة بالشيخوخة، بما في ذلك تمهيد التجاعيد العميقة من الأنف إلى الفم والشفاه، وتمهيد الخطوط حول حواف الشفاه، وزيادة حجم الخدين لتعزيز الطلة، وملء التجويف تحت منطقة العين، وزيادة حجم الخد السفلي أو منطقة الصدغين.

لأفضل طلّة يقترح الأطباء استخدام مزيج من الاثنين معًا.


هل هذا هو الوقت المناسب للقيام بذلك؟
يرغب كثير من الناس بـ البوتكس قبل حدث كبير مثل حفل زفافهم. ولكن لنتيجة مضمونة يجب أن يكون التوقيت مناسبًا. فـ البوتكس يدوم عادة ثلاثة أشهر، ويمكن أن يتفاوت ذلك بضعة أسابيع من شخص لآخر، وقد يستغرق الأمر سبعة أيام لنتيجة بشكل كامل، ولكن معظم الناس يبدأون في ملاحظة الآثار بعد يومين إلى ثلاثة أيام.
أطلعي المختص على جدولكِ الزمني حتى يتمكن من إرشادكِ بشأن الوقت الانسب لتلقي العلاج، خصوصًا مع إمكان ظهور كدمات على البشرة.

كم ستكون التكلفة؟
لأنّ البوتكس هو إجراء تجميل، فقد يكون مكلفًا. بشكل عام، تتوقف التكلفة على مكان الحقن والاختصاصي، وخبرته، وكمية المنتَج.
نقترح السؤال عن الكلفة مسبّقًا، حتى يتسنى لكِ معرفة ما إذا كان يمكنكِ تحمل كلفة العلاج.


ماذا أفعل قبل وبعد الإجراء؟
لا تكون بشرتكِ في افضل حالاتها بعد الحقن. لحسن الحظ، لا يسبّب البوتكس تهيّجًا كثيرًا لبشرتك ، ولكن من الافضل دائمًا اتخاذ الاحتياطات، مثل استخدام الثلج لمدة عشر دقائق بعد الحقن يمكن أن يساعد.
إذا رغبتِ بدوام البوتكس لفترة أطول، يقدّم الدكتور بريان دورنر، وهو أكبر جراح تجميل في كولومبوس أوهايو، نصيحة مثيرة للاهتمام. وهي تناول مكمّلات الزنك، التي أظهرت في الدراسات إطالة آثاره. يتم أخذه لمدة أربعة أيام قبل العلاج، كون البوتوكس يتطلب الإنزيمات التي تعتمد على الزنك، وعلى الرغم من الحاجة للمزيد من الدراسات لتحديد كيفية عمل هذا، إلّا أنه ينصح المرضى بذلك.


هل أنا صغيرة جدًّا على البوتكس؟
وفقًا للأطباء، ليس هناك سنّ معينة لبدء ذلك، فالأمر يعتمد كليًّا على حالة البشرة.
يعمل البوتوكس بشكل أفضل عند البدء في وقت مبكّر حال تشكّل التجاعيد. وكتدبير وقائي، فإذا بدأت في وقت مبكّر بما فيه الكفاية، لن تنال التجاعيد فرصة للتشكل.


هل البوتكس أن يساعد على حل مشاكل مرضية أخرى؟
البوتكس فعّال لحالات مرضية عدة، فقد تمَّ اعتماده من قبل إدارة الغذاء والدواء لعلاج التعرق الزائد تحت الإبط، ولمنع الصداع النصفي، وعلاج فرط نشاط المثانة ، كما تمَّ استعماله في علاج الألم المزمن، وقفل الفكين، والتهاب اللفافة الأخمصية (آلام الكعب)، ولـعلاج صرير الأسنان الليلي.


ما هو مستقبل البوتكس؟
في الوقت الحاضر، البوتكس هو الملك. وحتى الآن، لم يتم تطوير أي أدوية أخرى غير البوتولينوم، كأفضل علاج لتجاعيد الوجه، لذلك حتى يأتي الشيء الكبير المقبل بعد سنوات، سيلجأ الملايين منّا إلى الاعتماد على البوتوكس لمحاربة تلك التجاعيد.

أضف تعليقا

X