فن ومشاهير /أخبار المشاهير

مريم حسين تنقض على ليلى اسكندر.. والأخيرة تعتزم مقاضاتها

مريم حسين
ليلى اسكندر
ليلى اسكندر
ليلى اسكندر
مريم حسين

ردت الفنانة مريم حسين على الفنانة ليلى اسكندر، التي طالبتها أمس بأن تخرس وألا تأتي على سيرتها وسيرة زوجها مهددة إياها بمقضاتها.

رد ّمريم حسين على ليلى إسكندر جاء سريعاً حيث وصفتها بـ "العاهرة" من دون أن تسميها كما شبهتها بالراقصة التي تدعي العفة.

وقالت مريم حسين عبر حسابها على "سناب شات": "يقال عني أنني أتكلم كثيراً عن الآخرين في هذه المرحلة، والسبب هو أنني من العام 2010 كان الناس يتكلمون عني ويذمون بي. هل تذكرون عندما نُشر مقال أن محمد عبده خطبني ويومها وصلت ترند 3 أيام في تويتر وسبوني وشتموني مع أنني لم أكن مسؤولة عن كتابته بل أن هناك صحفي هو الذي كتب الموضوع وتمت معاقبته، والكل حط راسو براسي بما فيهم الفنانين مع انهم لا يعرفون الحقيقة، وأساؤوا إلى سمعتي وإتهمت بالكذب، ولذلك حان الوقت لكي أطل وأستهزىء وأظهر الحقيقة وأصفي حساباتي مع كل من تحرش بي وتكلم عني".

وتابعت: "من يقول أن مريم حسين تطل وتتكلم عن الآخرين من أجل الشهرة والأضواء فهو مخطىء، لانه يكفي أن أرتدي شورت في فيديو واحد. يمكن أن أتكلم عن طلال المادح أو سميرة سعيد أو أنجلينا جولي لانهم أكثر شهرة مني وليس عن فلانة وصعطوطة وزغطوطة. أنت تسألين ماذا أفعل في الحياة. في رصيدي 15 مسلسلاً وكلها بطولات، وجاء الوقت لكي أصفّي حساباتي. في الماضي كنت أسكت عن كل شيء وكان يقال لي أنت طيبة جداً، لن أقول أنني اريد الإنتقام ولكنني اريد أن اتكلم عن الحق والحقيقة التي لم يعد يريدها أحد في هذا الزمن. وعندما تكلمت عن الثنائي الذي يتألف من زوج سعودي وزوجة غريبة، لكي أقول لكم أن زوجي لم يُسجن من أجل فيديو قبلة بل لأن هذا وهذه فعلوا أكثر من هذا الفيديوهات. كنت أتكلم عن أمر حقيقي".

وتابعت: "الأخت سمعت مقاطع فيديوهات مقصوصة لأنني كنت أتلكم عن أشياء تخصني وعن شخص تم سجنه بسبب الكلام الذي قاله عني، وليس بسبب فيديو قبلة أو لعدم وجود تصريح، وأعطيت مثالاً من خلال التحدث عن ثنائي أحبه جداً واحترمه جداً، سبق أن قال أنه ينشر فيديوهات عشق وقبلات، والزوج قال غن زوجته مسيحية وأفتخر. أين هو التحريض في كلامي ومن أكون لكي أحرض الشعب عليكم، ولو انني أهدف إلى التحريض لكنت فعلت ذلك عندما كنتما تتحدثان عن هذه المواضيع في الإعلام. كل ما كنت أرليد أن أقوله هو أن زوجي سجّن لانه نالني بالسوء وهو ينال جزاءه".

وأوضحت مريم حسين: "في رصيدي أعمال وتكريمات وجوائز وأنا حصلت على شهرتي من وراء مسلسلاتي، وكلها أعمال ذات مستوى، وأنا حالياً لا أعمل لانني لم اجد أعمالاً بنفس المستوى الذي قدمتها سابقاً، كما عرفت في مسرحياتي وبرامج تلفزيونية، ولم أُعرف بأشياء فاضحة كما قلت. كما قلت ايضاً إلى أنني احتاج إلى 600 سنة لكي أصل إلى مستواك، ولكن هذا الأمر لا يشرفني ان أصل إلى مستوى هذه الأشكال.. رقاصة. أريد أن أسأل ما هي الفضائح التي شهرتني. هل لأنني ارتديت شورت، أنا أريد أن أعرف ما هي فضائحي. لو أتتني إمراة سيدة بيت متحجبة ومتدينة وقالت إنني صاحبة فضائح لكنت تقبلت الأمر، ولكن عندما تتكلم عاهرة عن فضائح الآخرين فكيف يمكن ان أتقبل كلامها. هنا الوضع أشبه بوضع الراقصة التي تقول عند دخول بيتها ده البيت طاهر. أنا مثلاً لا يمكن أن أطل في برنامج وأقول أسوّي 3 مرات مع زوجي في اليوم. هذا يسمى عهراً، فكيف تتكلمين عن فضائحي أنا".

وختمت: "إذا كنت فهمتيني في شكل خاطىء فهذه مشكلتك".

يشار إلى أن ليلى إسكندر، أعادت نشر الفيديو الذي ظهرت فيه مريم حسين عبر حسابها الرسمي على "انستقرام"، وعلقت عليه: "هذه هي مريم حسين هذه حقيقتها وهذا مستواها...وهذه ألفاظها ..واذا انا كما قلت (ع....ورقاصة) صوتا وصورة.. مثل ما هو واضح انك متقصدتني من اول امس بسناباتك الى الان في هذا الفيديو اللي نزل من دقائق ...ببساطة ردي عليك. انا في بلد فيها قانون واحتراماً للبلد اللي انا عايشة فيها وللجمهور الراقي اللي يتابعني رح اخلي القانون ياخذ مجراه وشكرا لك يا عزيزتي الفاضلة".

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X