مدونات سيدتي /خواطري

الجنس الضعيف


أسمع شجارهما كل يوم. أحياناً في الصباح. مرات في الليل. أسطوانة مشروخة لا تتغير. نقاش حاد. نقاش من جانب واحد. لا أسمع صوت الطرف الآخر كثيراً. نبرة حادة تفيض عصبية وانفعالاً. أقدام تروح وتجيء. وأشياء تتكسر. أواني مطبخ أو مزهريات أو آلات أو حتى قطع أثاث. يخيل لي بأن أغراض البيت كلها ستتكسر، وسيأتي يوم لن يجد فيه الزوجان ما يرميانه في وجه بعضهما. ضجة رهيبة يليها صوت أبواب تصفق وأقدام تغادر المكان وصمت حافل بعلامات الاستفهام.
أعايش المشهد كل يوم. ولا يبدو لي أن ثمة من يحفل به غيري.


صحيح، نحن ثلاثة جيران فقط في المبنى. أصحاب الشقة السفلية لا يكادون يعمرون المكان. لا أسمع حركتهم إلا نادراً. مرة أو مرتين في الشهر. وربما أقل. قد يكون لديهم بيت آخر في مكان ما. وقد تكون الشقة موطئ قدم يأتون إليه كلما أجبرتهم ظروفهم على المبيت في المنطقة. لا أدري. لم أبحث في الأمر. ولم أر منهم ما يشغل بالي ويدفعني إلى تقصي أحوالهم.
أشغل شقة الطابق الأول. ويشغل الزوجان اللذان يحيراني شقة الطابق الثاني.


لم نتقابل بعد. صحيح، أنا لم أنتقل إلى مسكني الحالي إلا منذ شهرين. لم يكن من السهل عليّ أن أقنع إخوتي بأنني قادر على العيش وحدي والتكفل بكل أموري. المستشفى قريب والممرضة تزورني مرتين في الأسبوع، والسوبرماركت يبعث لي كل ما أحتاجه من أغراض. وأنا في الوقت الحالي لا أرغب في صحبة أحد. أحب إخوتي وأشعر بالامتنان لهم؛ لأنهم وقفوا معي وسهروا على رعايتي منذ تعرضي لحادث سيارة، لكنني صرت بحالة أفضل، وقد حان الوقت لكي يدعوني أتدبر أموري وحدي.
لم أعتد على الاعتماد على غيري، ولن يدفعني فقد رجلي ولا تعصيب عيني على أن أبقى عالة على الناس الذين يحبونني.


لم يسبق لإخوتي أن شهدوا شجارات الزوجين، وأعتقد بأنهم لو كانوا هنا وسمعوا ما سمعته لما سمحوا لي بالبقاء في الشقة، وكان ذلك سيسبب مشكلة لي لأنني غير مستعد لترك مسكني. مشاكل الجيران لا تعنيني، وضجتهم لن تطردني من بيتي.
قالت الممرضة التي كانت تضمد عيني وتستمع بهلع لفوضى الجيران بأن عليّ أن أعلم الشرطة، وعرضت علي أن تقوم بذلك مكاني إن كنت أفضل. «لا يمكن السكوت على كل هذا. ستهلك المسكينة إن ظل زوجها يضربها بأغراض البيت...»
كانت قد وصلت أثناء نوبة شجار صباحية. وشرحت لها وهي تحضر أدوات التطبيب بأن جاريّ يعانيان من بعض المشاكل على ما يبدو، ويتشاجران باستمرار.


«لا أعرف كيف تصبر المسكينة على كل هذا. لم يولد بعد الرجل الذي يرفع صوته علي ويرميني بالصحون. ماذا لو كسر ذراعها أو أصابها بعاهة دائمة؟ يجب إخبار الشرطة...»
تركتها تتحدث وفكرت في الأمر. شجار الأزواج أمر عادي. رأيت الكثير من ذلك في منازل إخوتي. ولكن ما يحصل في المبنى أمر مبالغ فيه. لم يسبق لي أن شهدت عنفاً كهذا. لعل الزوج مريض نفسي يحتاج لرعاية خاصة...
تكسر شيء في الأعلى ومزقت الصمت الذي تلا صوت التكسر صرخة حادة اقشعر لها بدني، وجرت الممرضة تفتح الباب وتترصد المكان ثم تعود وتعلن وهي ترتجف: «سأعلم الشرطة. الأمر خطير. قد تكون هناك ضحية...»
تركتها تفعل، ووقفت عند الباب تنتظر ثم تعود لتكمل علاجها لي والقلق ينهشها.


مثلي تماما.
«لست مرتاحة لهذا الهدوء. أخشى أن تكون هناك جريمة. تباً للرجال...»
تركت الشتيمة تمر، وفكرت بأن الرجل يبالغ فعلاً. ما ذنب زوجته المسكينة لتتعرض لكل هذا العنف...؟
لم تتركني الممرضة قبل قدوم الشرطة. قالت بأنها هي من اتصل بهم وعليها أن تدلي بأقوالها. وشعرت بالامتعاض لأنني أحسست بأنها لا تثق بقدرتي على التعامل مع رجال الأمن. لا أفهم لماذا يظن الجميع بأن إعاقتي تمنعني من ضبط الأمور.


حضر رجال الشرطة أخيراً وصعدوا إلى شقة الجيران والممرضة في إثرهم، وبعد حين صعد رجال الإسعاف أيضاً، وطال غياب الممرضة قبل أن تعود لتطمئن علي وهي ترتجف. «غير معقول. رباه. غير معقول...» رددت ووقفت عند الباب والتفتت الي: «أتعرف من ينقلون في المحفة؟ إنه الزوج. كسرت المجنونة قنينة زجاجية على رأسه. لديه نزيف قوي وجروح وكدمات. وجسده... جسده... يا إلهي كل هذا التعذيب من امرأة...؟»
سمعت الجمع ينزل والشرطة تأمر الزوجة بأن تتقدم بسرعة.


«إلى السجن. إلى الجحيم» هتفت الممرضة «لا أصدق أن امرأة تفعل كل هذا. يا إلهي...»
ولا أنا...
لم يخطر على بالي بأن الأنين الذي أسمعه كل يوم... أنين رجل.

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X