فن ومشاهير /مقابلات

سالم الهندي:التعامل مع عمرو دياب صعب ومحمد عساف من الأصوات المهمة ولكن

ليس من السهل الوقوف معه على جواب من دون أن يوقعك في التساؤلات التي قد تجعلك في حيرة بين كل سؤال وآخر. شخصيته قادرة على إدارة شركة «روتانا» بحنكة. حبه لعمله نابع من حبه للموسيقى الذي دفع به إلى براعة إدارية، نادراً ما تجدها في شخصية قائدة كشخصيته القادرة على الفصل والربط، من دون أن يقطع شعرة معاوية في علاقاته مع الفنانين الذين يُعتبر التعامل معهم صعباً لا تجيده إلا شخصية مميزة كشخصية سالم الهندي رئيس «روتانا» للصوتيات.
أثناء تواجده في بيروت وفي مكتبه في شركة «روتانا» وقبل سفره بساعة واحدة، التقته «سيدتي» وتمكنت أن تضع معه النقاط على الحروف في أمور فنية عدّة. الحوار معه ميزته الحنكة العفوية التي قد تأخذك إلى القراءة بين سطور إجاباته. فقال سالم الهندي الكثير من الرسائل المفتوحة بلا "رتوش"

اجتمعت بالفنانة نوال الزغبي ولم تجتمع بالفنانة نجوى كرم، هل هناك إشكال مع الأخيرة؟
انتهى عقد نجوى مع شركة «روتانا». وكان من المفترض أن ألتقيها وأجتمع بها في هذه الزيارة. لكنها كانت مرتبطة بحفل في دبي ولم نلتق. لكن، لا شك، أن نجوى من مؤسسي «روتانا» ودائماً تتكلم عنا بالخير ونتكلم عنها بالخير. وهذا هو الواقع. زيارتي لنوال كانت تلبية لدعوة على العشاء. ونوال جداً «مذوقة» وأنا أحترمها وأحترم لياقتها في تعاطيها مع الناس.

محمد عساف من الأصوات المهمة ولكن!
كتب وقيل مؤخراً إن بعض فناني «روتانا» متجهون إلى شركة «بلاتينوم ريكوردز» ما موقفك تجاه هذه الأقاويل؟
أظن أن الشركة التي ذكرت اسمها لا تنتج. فهي شركة توزيع أكثر مما هي شركة إنتاج. وبالتالي، الفنانون النجوم لن يوقعوا عقوداً مع الشركة من أجل التوزيع فقط. فالعقود مع نجوم «روتانا» ماتزال قائمة. ربما الناس ربطت مشاركتهم في برامج الهواة في «أم بي سي» وبين توجههم إلى الشركة التي ذكرتها. ونحن لا نختلف أن mbc محطة مهمة. وكذلك «روتانا» شركة إنتاج مهمة. علماً أن عقود «روتانا» مع فنانيها تسمح لهم بالمشاركة في برامج الهواة. و«روتانا» مستفيدة مادياً من هذه المشاركة كونها لديها عقد إدارة أعمال مع الفنانين.
تردد مؤخراً أن محمد عساف سوف ينضم إلى شركة «روتانا». لكن، تبيّن فيما بعد أن عساف سوف يجدد عقده مع «بلاتينوم ريكوردز». هل «روتانا» سعت إليه لضمّه إلى الشركة؟
لا شك أن محمد عساف من الأصوات المهمة. لكن، طالما هو مرتاح مع شركته، الله يوفقه. وإذا لم يكن لديه شركة إنتاج فنحن نرحب به.
لماذا لا تضمّ شركة «روتانا» الأصوات الجميلة التي لم تصل للنهائيات في برامج الهواة وتعمل على الإنتاج لهم والاستفادة منهم في المستقبل؟
الشركة الراعية لهؤلاء الهواة الفائزين لم تهتم بهم بل اهتمت فقط بمحمد عساف. وأطرح سؤالاً: أين ذهب الذين تخرجوا من هذه البرامج رغم أن لديهم أصواتاً جميلة؟ شركتهم لم تخدمهم و«روتانا» لا توقع معهم لأن لديهم عقوداً مع شركتهم. لكن، هناك مشترك صوته جميل جداً تخرج من برنامج «آراب آيدول» سوف نوقّع معه وسيكون مفاجأة. حالياً، لن أذكر الاسم.
يقال إن مشتركي برامج الهواة على mbc وموقّعي العقود مع شركة «بلاتينوم ريكوردز» يعانون من بطء في التنفيذ وإنتاج الأعمال الفنية مما سبّب لهم حالة من الإحباط. كيف تجد «روتانا» اليوم أوجه الاختلاف بينها وبين «بلاتينوم»؟
نحن كشركة «روتانا» لدينا خبرة أكبر، وتخصص عشرين عاماً في إلإنتاج والتسويق أكثر من أي شركة أخرى. لا أتصور أن هناك شركة تنافس «روتانا» أو أهم منها. فالإمكانيات الإنتاجية والبشرية كطاقم موظفين لهم خبرتهم واختصاصهم في الإنتاج والتسويق، موجودة في «روتانا» لا في شركة أخرى. وهذا ما يميزنا ويجعلنا أكثر تفوقاً وأهم من شركات أخرى.

لهيفاء حق التجربة عالمياً
طرحت مؤخراً الفنانة هيفاء وهبي أغنية و«فيديو كليب» breathing you in من إنتاج شركة world music group. وهذه الأغنية خارج إطار إنتاج شركة «روتانا». هل هيفاء وهبي مازالت مع «روتانا»؟
هيفاء مع «روتانا» لكنها أحبت أن تطرح أغنية مع شركة عالمية كتجربة جديدة لها. ولها حق التجربة في الاتجاه العالمي. وهذا كان بالاتفاق مع شركة «روتانا». وإن شاء الله، تنجح.
هل شاهدت  كليب breathing you in لهيفاء وهبي؟
لا، لم يتسن لي مشاهدته. لكن، سمعت أن هناك انقساماً في الرأي عليه. البعض معترض. والبعض الآخر موافق. وهذه ظاهرة صحية أن تنقسم الآراء بين موافق ومعترض لأن من غير المعقول أن يوافق الجميع أو يعترض الجميع على أمر واحد.

التعامل مع عمرو دياب صعب
هل سيجدد الفنان عاصي الحلاني عقده مع شركة «روتانا» علماً أنه انتهى من عام؟
نحن اعتدنا عندما ينتهي عاصي من تجهيز ألبومه أن نجدد العقد معه ونطرح ألبومه. عاصي ابن الشركة ولا نريد المزايدة في الكلام. سواء كان عاصي خارج أو داخل الشركة، فـ «روتانا» بيته. وبدبلوماسيته أضاف: «هو جالس وباق في «روتانا» ونحن «ماشيين» منها».
الفنان عاصي الحلاني دخل عالم الدراما من خلال مسلسل «العراب»، هل ترى بحكم علاقتك به وخبرتك الفنية أنه سيكون ممثلاً ناجحاً كما نجح في الغناء؟
عاصي سبق له ومثّل مسرحاً غنائياً «خليه يجرب» (دعيه يخوض تجربة تمثيل في الدراما). فهو لا يقدم على عمل إن لم يكن متأكداً من نجاحه.
كيف هي علاقة الفنان عمرو دياب بـ «روتانا»؟
علاقتنا ممتازة. لقد طرحنا ألبومه الأخير و«كليب» جديداً له. كما شارك في مهرجان فبراير الكويت. صحيح أن التعامل مع عمرو دياب صعب ويريد كل شيء perfect (كاملاً) خوفاً على قيمته الفنية ونجوميته، ولكن هذا حقه.
هل تتعاملون مع الفنان تامر حسني بالأسلوب نفسه؟
طبعاً، نحن نعمل ما بوسعنا لإرضائه فنياً.
كيف تصف لنا التعامل مع الفنانين من خلال توقيع العقود وشروطهم وطلباتهم؟
هناك فنانون متعبون في التعامل لكنهم في المقابل يستحقون منا التعب كعمرو دياب. فهو فنان كبير وعالمي وله طلبات فنية خاصة.
| الفنانون الخليجيون: يعرفون ماذا يريدون وما عليهم من واجبات تجاه الشركة وليس لديهم طلبات.
| الفنانون اللبنانيون: البعض منهم لديهم طلبات زيادة عن اللزوم «مش عارفين ويش عندهم» أي لا يدرون تحديداً أن لديهم مشكلة فنية وعلى أساسها عليهم تحديد طلباتهم وأنهم لم يعودوا كالسابق لناحية فنهم وأصواتهم. يفرضون شروطاً على الشركة وهم اليوم متراجعون ولم يعودوا كالسابق. طلباتهم اليوم هي show off (للتباهي والاستعراض). لا تسأليني عن أسمائهم لأن إذا لم يكن بيننا وبينهم شغل هناك صداقة و«صحبة».
| الفنانة إليسا: مريحة جداً تعرف ما لها وما عليها. أحترم فيها هذا الشيء ولا تطلب زيادة عن ما تريده.
| الفنان وائل كفوري: «ما في أطيب» منه وليس لديه طلبات.
| الفنانة نجوى كرم: ليس لديها طلبات إنما رغبات. فهي ترغب بأشياء معينة لكنها تقتنع بالعدول عنها إذا كانت الشركة لا تستطيع تنفيذ هذه الرغبات لها. هي تفكر إذا كانت رغباتها منطقية أو لا. فهي عاقلة وليست متهورة.
هل اختلفت شروط وطلبات الفنانين من شركة «روتانا» عن طلباتهم السابقة؟
بعض الفنانين لديهم مشكلة أنهم «عايشين» في مكان آخر أي أنهم لا يلحظون التغيرات من حولهم ولا ينتبهون إلى أن أسهمهم قد تراجعت في السوق الغنائي، وأن شركات الإنتاج تعاني من هذا الأمر وإنما يظنون أنهم مازالوا نجوماً، ولا يفكرون أن مستواهم الفني قد انخفض عن السابق وعليهم مراعاة المتغيرات. ومع ذلك، مازالت طلباتهم هي نفسها. والفنان الذي يفكر بهذا الأسلوب هو من سيتأذى، ومع الوقت لن يجد شركة تنتج له بل سينتج من حسابه الخاص ويعطيه لشركة توزع له ويخسر إنتاجه من أجل أن يقول لشركة «روتانا» ها أنذا طرحت ألبوماً غنائياً ويتحدى الشركة.
اليوم، وإن اختلف الفنانون مع الشركة يتفقون على أن سالم الهندي رجل محبوب وطيب مع الجميع. كيف لك أن تنأى بنفسك عن مشاكل الفنانين مع الشركة؟
سالم الهندي «روتانا». و«روتانا» سالم الهندي. عندما يأتي الفنان ويجتمع معي ونتناقش عملياً وفنياً، يكون لدينا في الشركة ضوابط وهم لديهم طلباتهم. قد نختلف ويقع الصدام وقد نتفق. وإذا اختلفنا تبقى العلاقة بيننا جيدة على الصعيد الشخصي.

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مقابلات

X