أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

العالمة السعودية "غادة المطيري" تبتكر إنجازًا علميًّا جديدًا

إنجاز جديد للعالمة السعودية "غادة المطلق المطيري" والتي استطاعت سابقًا استخدام الضوء بدلًا من المبضع لتتمكن من إظهار اسمها على لائحة المخترعين الجدد في أمريكا بعد أن نالت أرفع جائزة للبحث العلمي في أمريكا.


تمكنت حاليًّا من تطوير جهاز جديد يستطيع حمل الدواء إلى النقطة المصابة بالالتهاب في داخل جسم الإنسان، كان قد تم الإعلان عنه منذ 3 أعوام، مؤكدةً أنها تعمل حاليًّا على توظيف نفس الفكرة في مجالات الزراعة والهندسة.


من جانبها صرحت المطيري أنّ الجهاز يعمل على اختراق الجسم لعلاج الالتهابات دون الحاجة لجراحة، وقد أثبت نجاحه في علاج العين ومرضى المفاصل الروماتويدي في الولايات المتحدة، وأنّ العمل جارٍ حاليًّا لتطبيق هذه التكنولوجيا في مجالات أخرى، بما في ذلك الزراعة والهندسة والتصنيع. بحسب "سعودي جازيت"


مضيفةً أنها تقوم بأبحاثها وابتكارها ذلك بدافع داخلي وتصميم على تقديم شيئًا جيدًا للبشرية، مشيرةً إلى أنها "قبل عشر سنوات بدأت تطلب من جراحي القلب تحديد المشكلة الكبرى التي تواجههم لتجد أنّ النسبة الكبرى أجمعت أنّ انسداد الشرايين الذي يؤدي إلى السكتات الدماغية، وتحديدًا تراكم الدهون في جدران الشرايين مع التقدم في السن، ولكن المشكلة كانت أنّ أخصائيّي القلب لا يستطيعون تحديد ما إذا كان هناك التهاب، خصوصًا في المراحل المبكرة ".


وبجانب تلقي المطيري 3 ملايين دولار جائزةً لتمويل مشروعها البحثي من مؤسسة (HIN) التي تعد أكبر منظمة تدعم الأبحاث العلمية في الولايات المتحدة حيث كان هذا المشروع البحثي لابتكار هذا الجهاز صنف على أنه واحد من بين أفضل أربعة اختراعات في الولايات المتحدة عام 2012 استغرقت في العمل عليه 10 سنوات لتطوير تلك التكنولوجيا، وبحلول عام 2011 كانت قادرةً على إنتاج مادة تتفاعل مع الالتهاب، وفي عام 2013 تمكنا من تطوير تكنولوجيا "النانو كبسولة" التي لا تذوب في الماء، وتنفتح فقط عن اتصالها مع الالتهاب في الجسم البشري.


الجدير بالذكر أنّ المطيري تخرجت من كلية العلوم قسم الكيمياء في جامعة "أوكسيدينتال" في لوس أنجلوس، ثم أكملت رسالة الماجستير في الكيمياء الحيوية من جامعة كاليفورنيا "بيركلي"، حصلت على منحة الدكتوراه من ولاية كاليفورنيا في الهندسة الكيميائية.


وفي حياتها العملية قدمت عشرة أبحاث ومؤلفًا علميًّا باسم (التقنية الدقيقة) تُرجم في ألمانيا واليابان والولايات المتحدة، وهي تمتلك معملاً خاصًا قيمته مليون دولار منحتها إياه ولاية كاليفورنيا، حيث تعمل حاليًّا على مشروعين طبيين جديدين، وتأمل في أن يكون معملها حلقة وصل بين الجامعات ومراكز الأبحاث الأمريكية ونظيرتها السعودية.


وتعمل حاليًّا أستاذة في جامعة كاليفورنيا في سان دييجو بالولايات المتحدة الأمريكية، نالت الدكتور غادة المطيري جائزة الإبداع العلمي من أكبر منظمة لدعم البحث العلمي في الولايات المتحدة الأمريكية "إتش.أي.إن"، وقيمتها ثلاثة ملايين دولار، وهي جائزة تحظى بتغطية متميزة في الأوساط العلمية الدولية، وتُمنح لأفضل مشروع بحثي من بين عشرة آلاف باحثة وباحث، لتنقش اسم بلادها واسمها على لائحة المخترعين الجدد في الولايات المتحدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X