صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

أعراض نقص الحديد والحلول العلاجية

علاج فقر الدم
النقص في الحديد يجعلك في حال من التعب المزمن

تشعرين بأنكِ مرهقة على الدوام؟ وتعانين رجفة في الأطراف، وبرودة في القدمين؟ ربما تعانين نقصًا في الحديد يؤدي إلى زعزعة وظائف الجسم.
في ما يلي بعض النصائح لاستعادة قوّتكِ ونشاطك:


يُعتبر الحديد من العناصر المعدنية المهمة، فهو يساعد على تصنيع كريات الدم الحمراء، ويساهم في نقل الأوكسجين إلى الهيموغلوبين. ويحتاج الرجل البالغ الذي يتمتع بصحة جيدة إلى حصة يومية من الحديد، تتراوح من 10 إلى 15 ملغم، وبالنسبة للمرأة فإنها بحاجة إلى كمية حديد أعلى من ذلك، قبل مرحلة انقطاع الطمث، لأنها تحتاج إلى الحديد أثناء الحيض وخلال فترة الحمل، وفي فترة الرضاعة.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

ولكنّ الأطفال والمراهقين والمرضى ، وكبار السن أو الذين يعانون حالات مرَضية مزمنة، وكبار الرياضيين يجب عليهم جميعًا مراقبة مستويات الحديد في أجسامهم. وفي حالة عدم وجود كميات احتياطية كافية، يمكن أن يواجه الشخص خطر الإصابة بفقر الدم، أي انخفاض غير طبيعي في الهيموغلوبين في الدم. وهذه مشكلة صحية حقيقية يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالتعب لفترة طويلة، وانخفاض في الدفاعات المناعية . ولكن لدى النساء الحوامل، فإنّ ذلك يؤدي إلى انخفاض الوزن عند الأطفال حديثي الولادة، وخطر الولادة المبكّرة، من دون أن ننسى مخاطر حدوث مشاكل في القلب لدى كبار السن . نقص الحديد ظاهرة لا يمكن إهمالها على الإطلاق!

الشعور بالتعب إشارة تحذيرية
الشعور بالتعب والإرهاق، هما في حقيقة الأمر الأعراض الرئيسية لنقص الحديد من الجسم، وأضف إلى ذلك، أعراض أخرى مثل: تساقط الشعر، وشحوب في اللون، وصعوبة في التركيز والعصبية، وضيق غير عادي في التنفس عند صعود الدرج، وفقدان الطاقة، وعدم شفاء الجروح بشكل جيد وسريع. وحتى خفقان القلب وضيق التنفس الشديد في حالة الإصابة بفقر الدم الشديد.
قد تحدث الأنيميا بسبب فقر الحديد الشديد: على سبيل المثال لدى الأشخاص الذين لا يأكلون كميات كافية من البروتين الحيواني أو النباتي، قد يخاطرون بحدوث نقص في الحديد في أجسامهم، وكذلك حدوث النزيف. ولدى النساء، فإنَّ الدورة الشهرية هي السبب الأول للإصابة بالأنيميا، ولكن أيضًا بسبب وجود نزيف بسيط ولكن مستمر، مثل: ورم نازف في الأمعاء، أو قرحة في المعدة.

تناولي أطعمة غنية بالحديد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إنه الحل الأسهل: زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالحديد يتيح للمرء استعادة طاقته، وهذه الأطعمة تتضمن اللحوم الحمراء مثل: الكبد ولحم الضأن، والأسماك وثمار البحر، والبيض كذلك. وأولئك الذين لا يحبون تناول اللحوم الحمراء، يمكنهم تناول البقوليات والسبانخ والباذنجان وحبوب الصويا والفاصوليا البيضاء والعدس والحمص.
ولا يجب أن ننسى التوفو والعناصر النزرة مثل السبيرولينا، أهم مصدر للحديد في مملكة النبات، ناهيك عن ذكر الحبوب، مثل: الحنطة والشعير وأطعمة الحبوب الكاملة (الأرز الكامل وخبز القمح الكامل وغيرها). ولكن يجب الانتباه إلى أنّ منتجات الألبان، والقهوة والشاي تقلل امتصاص الحديد، ويجب الحدّ من تناولها، فيما يفضل تناول الفاكهة لأنَّ الفيتامين "سي" C على النقيض من ذلك يعزز امتصاص الحديد.

شحن الجسم بالحديد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توجد المكملات الغذائية التي أساسها الحديد في الصيدليات والمتاجر التي تبيع الأغذية العضوية، من دون وصفة طبية على شكل كبسولات، أو أقراص أو سائل، وتؤخذ كعلاج لمدة شهر أو اثنين. كما لا يجب الإفراط في تناول الحديد، لأنّ الزيادة ليست جيدة على حد سواء. ويمكن كذلك اختيار عصير الخضروات والفاكهة المركز، إذ يتحملها الجسم بشكل أفضل.

الحديد بحسب وصفة طبية في حالات الأنيميا
في حالة التأكد من الإصابة بفقر الدم، فإنَّ الجرعات التي تحتوي عليها المكملات الغذائية ليست كافية، وسوف يصف الطبيب جرعات علاجية من الحديد على شكل أقراص، والأكثر شيوعًا هو علاج Tardyferon B9 لمدة شهر واحد.
والجانب السلبي لهذا الدواء، مثل المكملات الغذائية الأخرى، هو أنه لا يكون مدعومًا بشكل جيد: من الآثار الجانبية المزعجة له الإمساك أو الإسهال، وفي جميع الأحوال يجب استشارة الطبيب لإيجاد علاج بديل. وفي حالة نقص الحديد إلى درجة خطيرة، يمكن اللجوء إلى العلاج بواسطة لدغات – أو لقيمات- الحديد والتي يتم إجراؤها في المستشفى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X