صحة ورشاقة /جديد الطب

غياب الطمث: الهبّات الساخنة تزيد مخاطر الإصابة بـ السكري

الهبات الساخنة والسكري
الهبات الساخنة قد تساهم في الاصابة بمرض السكري
الرياضة تساهم في التخفيف من عوارض غياب الطمث

الهبّات الساخنة من أعراض مرحلة انقطاع الطمث، وهي أعراض غير سهلة وغير مريحة للمرأة على الإطلاق، وبالإضافة إلى ذلك يمكنها أن تزيد مخاطر الإصابة بأمراض صحية خطيرة، منها أمراض القلب. وتشير دراسة حديثة نُشرت في المجلة الطبية "سن اليأس" Menopause، إلى أنّ الهبّات الساخنة (وخصوصًا إذا كانت مصحوبة بتعرّق ليلي ) يمكنها أن تزيد أيضًا من مخاطر الإصابة بمرض السكري.


درس الباحثون المعطيات الطبية لحوالى 150 ألف امرأة في مرحلة انقطاع الطمث.


من مجموع النساء اللواتي شملتهنّ الدراسة، عانت نسبة 33 في المئة من النساء، أعراض الهبّات الساخنة، وارتبطت هذه الأعراض بزيادة في مخاطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 18 في المئة، وتزداد نسبة هذه المخاطر بزيادة حدّة الهبّات الساخنة وطول مدتها. كما أنّ خطر الإصابة بمرض السكري، كان أعلى لدى النساء اللواتي ذكرنَ أنهنّ تعرّضن إلى التعرّق الليلي المصاحب للهبّات الساخنة.


ويصيب السكري في واقع الأمر 15 في المئة من النساء اللواتي في سن 55 عامًا وأكثر. ومقارنة بالرجال المصابين بمرض السكري، تتعرض النساء اللواتي يعانينَ مرض السكري أكثر للإقامة في المستشفى أو الوفاة بسبب المضاعفات.


"أثبتت هذه الدراسة أنه بعد ضبط عامل السُمنة وعامل التعرّق، فإنّ النساء اللواتي يعانين أكثر التعرّق الليلي، سواء بمصاحبة الهبّات الساخنة أم من دونها، يتعرّضن لمخاطر أعلى للإصابة بمرض السكري"، بحسب ما تقول د. جوانا بينكرتون، المديرة التنفيذية لجمعية سن اليأس في شمال أمريكا (NAMS). وتضيف: "سن اليأس هو الوقت المناسب لتشجيع النساء على تغيير بعض السلوكيات الغذائية، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري. كما يجب على تلك النسوة ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على نوم كافٍ، وعدم تناول المشروبات المحرّمة، والتوقف عن التدخين وتناول الطعام الصحي".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X