صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

غياب الطمث: العوارض والعلاجات الأنجح

استشيري طبيبك لتتخلصي من عوارض انقطاع الطمث
غياب الطمث
الدكتور غسان عازار

غياب الطمث أو سن اليأس يبقى الشغل الشاغل لعدد كبير من النساء، اللواتي يشعرنَ بأنّ هذه السن قد تؤثّر على نحو كبير على أوجه حياتهنّ المختلفة.
لمعرفة العوارض التي تصاحب انقطاع الطمث، والعلاجات الأنجح، يلتقي "سيدتي نت" الاختصاصي في الجراحة النسائية والعقم وطفل الأنبوب الدكتور غسان عازار.

*ما هي عوارض سن اليأس أو تلك التي تشي بقرب انقطاع الدورة الشهرية؟
- عند حصول اضطرابات في الدورة الشهرية، بحيث تأتي قوية، أو مرتين في الشهر، ومرة كل 3-4 أشهر، فهذا يعني أنّ انقطاع الطمث قد بات قريبًا.
وعند تسجيل مستوى أعلى من الطبيعي في هرمونات الدمFSH LH، فهذا يشير إلى أنّ المرأة قد دخلت فعليًّا في مرحلة سن اليأس.
ويمكن رصد العوارض الصحية الجسدية والنفسية الآتية:
_ هبّات ساخنة، مثل الشعور بشهب نار قد لفح الوجه.
_ تعرّق ليلي.
_ الشعور بتنميل الجسم والجلد.
_ التوتر النفسي والضغط النفسي (السترس).
_ تراجع الرغبة الجنسية، وجفاف المهبل، والاحساس بالحرقان بعد ممارسة العلاقة الحميمة، بسبب تراجع نسبة هرمون الأستروجين في الجسم.
_ تغيّر حركة الأيض في الجسم، ما يجعل المرأة تكتسب بعض الكيلوغرامات الإضافية.
_ نفسيًّا، تصبح المرأة أشدّ حساسية. تفضل الانزواء، والابتعاد عن محيطها من دون سبب. ويتراجع حبها للحياة والخروج والاختلاط الاجتماعي عما مضى.
_ على صعيد القلب والشرايين، ولأنّ غياب الأستروجين، يعمل على رفع الكولسترول السيّىءLDL، ما يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، عن السابق.
_ تصبح عرضة لترقّق العظام مع التقدم في السن. وغياب الاستروجين، يؤدي إلى تراجع ليونة الجلد، وتصبح مساماته مفتوحةً على نطاق أوسع.

*ما هي أفضل العلاجات في مرحلة غياب الطمث؟
- متابعة التمارين الرياضية المنتظمة إذا كانت المرأة تعتمدها في حياتها. وإذا لم تكن تمارس الرياضة، يجب عليها البدء فورًا (على الأقل المشي لـ 3 مرات في الأسبوع) وذلك للحفاظ على وزن مستقر، وعلى الكتلة العظمية، وللتخفيف من حدّة التوتر وتحسين الصحة النفسية.
- تناول الهرمونات البديلة للنساء اللواتي لا توجد لديهنّ موانع طبية، مثل تاريخ عائلي مع مرض السرطان (خصوصًا سرطان الثدي)، أو يعانين ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري. خصوصًا للنساء اللواتي أصبحن في سن اليأس في عمر مبكّر أي قبل الخمسين. ولكي تبقى المرأة ناشطة جنسيًّا.
وعادة، لا نحبذ كأطباء وصف الهرمونات البديلة لمدة طويلة (أقل من 5 سنوات).
علمًا أنّ الهبّات الساخنة لا تدوم طويلًا، وبعد أن تتوقف المرأة عن تلقّي الهرمونات البديلة، من المفترض أن تكون الهبات الساخنة قد شارفت على الانتهاء.
- للنساء اللواتي لسن مؤهلات لتلقّي الهرمونات البديلة، نصف علاجات لكل عارض من أعراض غياب الطمث. بما معناه، عقاقير موضعية ومرطبات لعلاج جفاف المهبل، وأدوية مهدئة لعلاج التوتر والضغط النفسي، (قد تكون من الأعشاب إذا شعرت المرأة بالتحسن معها، وإلا يتم اللجوء إلى أدوية الأعصاب إنما بنسب صغيرة).
وهذا لا يعني أنّ المرأة ستتلقى هذه العلاجات لمدى الحياة، إنما إلى حين زوال أعراض انقطاع الطمث (التي تستمر عادة بين 2-3 سنوات لدى غالبية النساء).
_ مكمّلات الكالسيوم والفيتامين "دي" D ، ضرورية ولمدى الحياة.
_ اتّباع نظام غذائي صحي ومنوّع، وغني بالخضر والفواكه، وفقير بالدهون المشبّعة والسكريات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X