مدونات سيدتي /خواطري

سينما في سينما

 

- أحتاج لقهوة، هل تحضرين لي فنجانا؟
- شربتها للتو.. ما الذي تبحث عنه؟ هل تريد أن تقضي الليلة يقظاً؟
- رأسي سينفجر.. وهذا الأبله.. أتعرفين.. لن أصحح واجبه.


أبعد الورقة التي كان ينحني عليها بعصبية، وعقد ذراعيه خلف رأسه وتراجع للوراء وهو يتأفف: «والقهوة..؟ هل أستطيع الحصول عليها؟»
قمت متبرمة من الكنبة وتوجهت نحو المطبخ، عائلة مجانين، أولاً عمته، والآن هو، ما الذي دهاني لأتزوج به؟
تركتُ الولد يخرج صحبة عمة زوجي، لم أرها منذ مدة، طرقت بابي صباحاً وقالت إنها ستذهب للمتنزه، وطلبت أن تأخذ ابننا الصغير معها، «لا يكاد يعرفني.. أمر مخجل.. جيل آخر زمن.. لا يلقي بالاً للعلاقات الأسرية ولا للأدب والأخلاق..».
منعت نفسي بصعوبة من الرد عليها، سيدة غريبة الأطوار، تعزل نفسها عن الناس وتشتكي من إهمالهم لها. اشترت منذ مدة محمولاً، ولم نعلم بالأمر إلا بالصدفة، عندما التقى زوجي بصاحب المحل الذي اشترت الهاتف فيه، وسأله إن كانت عمته مسرورة من المحمول الذي نصحها باختياره، العمة غضبت عندما ذهب زوجي يعاتبها لأنها لم تعلمه بالأمر، منذ سنوات وهو يحاول إقناعها بأهمية توفرها على هاتف حديث، لكنها شخطت فيه وصاحت متحدية: «نعم، اشتريت المحمول، ولا أحد يملك رقمه، لا أريد إزعاجاً، انتهى الأمر».


سكبتُ القهوة الساخنة في فنجان حملته لزوجي، ووجدته ينظر شزراً للورقة التي أبعدها ويتمتم بكلام غير مفهوم.
«سألقي نظرة على الصغير..»، قلتُ، ولم يكترث لي، مزاجه المتعكر نرفزني.
انحنيت على سرير طفلي النائم بوداعة، وتفقدت ساقه.
أخذته العمة إلى حديقة الألعاب في المتنزه، كانت قد نسيت نظارتها في البيت، وعوض أن تحيك الجوارب الصوفية التي كانت تريد أن تهديها للطفل، جلست تراقبه وهو يلعب تحت الأشجار، ولم تنتبه إلى أنها كانت تنظر إلى طفل آخر إلا عندما سقط ولدي من الشجرة التي كان يتسلقها والتوت قدمه، لم تعرف العمة كيف تتصل بنا، كانت تحمل هاتفها الجديد طبعاً لكنها لم تكن تحفظ أرقامنا، استنجدت بالناس ليجدوا لها سيارة أجرة نقلتها والصغير إلى المستشفى؛ حيث ظلت ساعات تنتظر أن ينهي الطبيب فحوص الأشعة التي أخضعه لها. في النهاية أعادته إلى البيت وهي تبكي وتنوح وتوبخنا لأننا لم نحسن تربية الصغير، ولم نعلمه كيف يستأذن الكبار قبل أن يقوم بأية حركة.
عدت إلى صالة المعيشة لأجد زوجي قد هدأ بعض الشيء.
«اعذريني حبيبتي..»، بادرني: «اليوم كان شاقاً، أولاً حادثة الولد ثم انفعال عمتي والآن هذا العفريت الذي يريد أن يحكي لي نهاية السلسلة الأمريكية التي أتابعها، طلبت منهم أن يكتبوا لي قصة خيالية، لا أن يحرقوا لي أحداث أفضل سلسلة أكشن رأيتها في حياتي..».


تطلعت إليه بدهشة، هل يتحدث بجدية؟ حس الغرابة في عائلته وراثي على ما يبدو.
«لا تحملقي فيّ هكذا..»، رد بامتعاض: «أعرف أن ما حدث مع عمتي أثار غضبك.. لكنها لم تقصد.. إنها امرأة مسنة.. وهي كل ما تبقى لي من أهلي..».
«أعرف.. لست مستاءة منها..».


أشرق وجهه وقال: «أنت رائعة، اسمعي.. ما رأيك أن نخرج للعشاء في نهاية الأسبوع؟ والداك طلبا أكثر من مرة أن نترك الصغير يقضي الليل معهما».
أيدت الفكرة بحماس: «نعم، وبعد العشاء نذهب لمشاهدة الفيلم الذي حدثتك عنه، أتذكر؟ القصة رومانسية للغاية..».
مد شفتيه بامتعاض، لكنه لم يلبث أن بلع تكشيرته وابتسم موافقاً.
تحسنت قدم الولد كثيراً في نهاية الأسبوع، تركناه عند والدي وذهبنا لنتناول عشاء لذيذاً في مطعم أنيق وسط المدينة، ثم توجهنا نحو السينما.
أحب كثيراً أفلام ساندرا بولوك، جلست أتابع الأحداث الرومانسية بشغف وأنا أسترق النظر برضا إلى زوجي، الذي أسند رأسه على كفه ولم يغير جلسته طيلة الفيلم، تأثرت بحرصه على إرضائي ومشاركتي متابعة ما أحبه. وكم كانت خيبتي كبيرة حين قمنا لنغادر الصالة بعد انتهاء الفيلم.
دس السماعة الصغيرة التي كان يخفيها في كفه بعجلة في جيب سترته، وأتبعها هاتفه المحمول.
لم يكن يشاهد الفيلم معي.
كان يستمع لمباراة كرة قدم لعينة.
تمالكت نفسي ولم أنبس بكلمة، لكن صدري كان يغلي وأنا أستمع إليه يدعي بارتباك واضح أن الفيلم رائع، وأن أداء البطلين الرئيسيين حبس أنفاسه.

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X