اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هل أنا بنت فاسدة؟!

السؤال


أنا فتاة بعمر 16 سنة، مشكلتي كانت أني كنت أقوم باكتشاف جسمي، وأمارس عادة سيئة منذ الطفولة. ولا أعرف لماذا وكيف، لكن مع الوقت تعلمت أن أقرأ عن هذه الأمور وأتعلم وأثقف نفسي. والآن أشعر بأنني بنت فاسدة وأني لست الفتاة التي يظنها الناس صغيرة وبريئة. حتى أني أخاف أن أكون فاسدة في جسمي ونفسي.
(ماجدة)

رد الخبير

1لا يا صغيرتي. لست فاسدة، وما مررت به من تجربة حالة ومضت في حالها، وهي حالة تداهم معظم خلق الله من بنات وأولاد خاصة في مرحلة النمو المتسارع لأجسامهم ونفسياتهم ابتداء من الطفولة الثانية وصولاً إلى المراهقة.
2 اعلمي أن الكثير من البنات والشباب لا يتنبهون إلى ما يمرون به من محاولات اكتشاف وتجارب، وأحياناً جموح يتبعون به تدفق الغرائز لديهم والتي تتصاعد مع اضطراب الهرمونات، ولكن بعضهم والحمد لله أنك من هذا البعض يتنبهون بعون الله لما انجرفوا إليه ويستغفرون ربهم ويبتعدون بشتى الطرق عن وسوسة الشيطان.
3 أقدر جداً حرصك على السؤال وصدقك واعترافك بما حدث، وتأنيبك لنفسك، لكن تذكري أن الله تعالى يقبل التوبة ويعاملنا بالعفو والمغفرة، فاغفري لنفسك تلك التجربة وتوكلي على الله وابدئي رؤية جديدة للحياة بعيداً عن وسوسة الماضي.
4 أنت الآن في عمر يعدّ انطلاقة لأجمل فترة من حياتك، فخططي أن تكوني ناجحة في دراستك واستمري في القراءة والاطلاع فتكسبي قوة تفكير وقوة في شخصيتك، وافتحي قلبك للمحبة والأمل، فهناك الكثير من الاكتشافات تنتظرك مع هوايات جميلة وبريئة، تقوي عزمك وجسمك كرياضة الركض والسباحة والفروسية وغيرها، وتمتص الطاقة الزائدة التي تكون عادة في هذه المرحلة من عمرك. وفقك الله.