اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

برج الثور: سنة الحسم والانطلاق نحو الجديد


لعلّ الخبر الأهم هو أن "ساتورن" كفّ عن معاكستك وخرج من مواجهة برجك، بعد سنتين ونصف السنة، ليترك لك حرية أوسع ومجالاً أكبر للتعبير عن نفسك وملء رغباتك. تستعيد حيويتك وحماستك وتسيطر على مخاوفك، كلّما اقتربت من فصل الصيف. لم يعد هناك ما يفرض عليك المسار، بل إنك تنفتح على عالم خارجي، متعطشاً لاكتشاف ما كان محجوباً عنك، ومستعداً لتوسيع الآفاق، بعزيمة ممتازة ومقاومة صلبة. تتطور أمورك نحو الأفضل، ابتداءً من شهر آب (أغسطس)، عندما ينضم "جوبيتير" إلى القافلة ويدخل إلى برج صديق هو العذراء، لكي يهبك فرصاً استثنائية وحظاً كبيراً، فتباشر بفترة من الصعود الواعد جداً. إذا عانيت في السنتين الماضيتين من وهن أو مرض أو ضيق، فإنك تصادف الآن الشفاء وتنطلق بدون قيود، وكأن عبئاً سقط عن كاهلك.
لمزيد من التفاصيل، تابعوا "الفيديو".