فن ومشاهير /مقابلات

ماغي بو غصن لـ"سيدتي": مشهد الراقصة في "جوليا" أبكاني وكنت أحبّ أن ألعب دوراً في "تانغو"

ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن
ماغي بو غصن

شارف الموسم الرمضاني 2018 على نهايته، باتت واضحة حظوظ المسلسلات بعضها نجح وبعضها أخفق وبعضها كان مفاجأة العام.
الممثلة اللبنانيّة ماغي بو غصن التي تطلّ هذا الموسم في مسلسل "جوليا" الذي حجز مكاناً متقدّماً له ضمن المسلسلات الأكثر مشاهدةً، ترى أنّ تجربة خوض الماراثون الرمضاني بعمل كوميدي للسنة الثانية على التوالي صائبة من خلال ردود فعل المشاهدين التي تلمسها من نسب المشاهدة المرتفعة، والتفاعل على السوشال ميديا وفي الشارع تقول "الكوميديا مطلوبة وموجودة منذ زمن طويل في برمجة شهر رمضان، لكن هذا لا يعني أنّي سأكمل حياتي كممثلة كوميدية فحسب. قدّمت عملين كوميديين خلال سنتين وكانتا تجربتين ناجحتين، لكنّي لن أحصر نفسي في هذه النوعيّة من الأدوار".

ماغي بو غصن

ماذا يؤثر في المشاهدين أكثر الكوميديا أم التراجيديا؟ تقول ماغي "أعتقد أنّ الوجع يحفر بالناس أكثر من الضحكة. لكن الكوميديا محبوبة ومطلوبة والجمهور يطالبني دوماً بتقديم أعمال كوميدية".
ماغي التي تطلّ في موسم ينافس فيها كبار نجوم الكوميديا من عادل إمام، إلى محمد هنيدي وحسن الرداد وإيمي سمير غانم وعلي ربيع وغيرهم من نجوم الكوميديا المصريّة والسورية، لم تخشَ المنافسة تقول "لا بد من المجازفة وأعتقد أنّ المجازفة أثمرت نجاحاً بدليل أنّه من بين أكثر من 100 مسلسل، "جوليا" يحتل مراتب متقدمة في التوب 10 في معظم المحطات الفضائية التي يعرض عليها. ".
وعن الانتقادات التي طالت "جوليا" بأنّه يجنح أحياناً إلى التهريج تقول "لا أعتبر النقد انتقاصاً من نجاح المسلسل، فنحن منفتحون على النقد السلبي بالقدر ذاته الذي نتلقّى فيه النقد الإيجابي. بخصوص المبالغة بالكراكتيرات كانت مقصودة، فجوليا فتاة تعاني من عقدة نفسية، تدفعها إلى المبالغة في تقمّص الشخصيات، وهو ما ظهر جلياً في كاراكتير الراقصة، لأنّ جوليا بالأصل ليست متخصّصة بالرقص وكان عليها حسب الدور أن ترقص في الشارع والتاكسي مع ماكياج قوي ونبرة صوت مختلفة، ما دفع بالبعض إلى اتهامنا بالتهريج. هذه مبالغة في إظهار تفاصيل الشخصية بحسب متطلبات الدور وليست تهريجاً".

ماغي بو غصن

ورغم الكاراكتيرات الكوميدية التي يتضمّنها، لم يخلُ "جوليا" من مشاهد تراجيديّة أظهرت خلالها ماغي سلاسة في الانتقال من الكوميديا إلى التراجيديا نسألها "هل كانت هذه المشاهد محاولة منك لإثبات قدراتك على أداء كافة الأنماط من كوميديا وتراجيديا بدل حصرك في إطار كوميدي فحسب؟". تقول "هذه المشاهد كانت موجودة أصلاً في القصة الرئيسية للعمل، فكل مسلسل كوميدي يحتمل حبكة تراجيدية خصوصاً عندما تذهب القصة في اتجاه الحب والخيانة والألم. لا أخفيك يستهويني التمثيل الدرامي أكثر".
عن أصعب المواقف التي واجهتها ماغي في "جوليا" تقول "لا أنسى أبداً مشهد الراقصة بكيت في الشارع خلال التصوير شعرت بالخجل الشديد مع أنّني كممثّلة أعتبر نفسي جريئة جداً وأقوم بأمور خلال التصوير لا أقوم بها في حياتي الطبيعيّة، مثلاً في فيلم "ولعانة" تسلقت عشرة طوابق، لو ملّكوني الكون اليوم لا أتسلّق طابقاً واحداً لكن لأجل عملي وكي أؤدّي دوري باحتراف أنا مستعدّة للدّخول في فم الوحش مع إني في حياتي العادية لست جريئة إلى هذا الحد".
وبالعودة إلى مشهد الراقصة تقول "كنّا نصوّر في منتصف الطريق، وقطعنا الشارع أمام المارّة، وكانت الكاميرات على سطح المبنى، بالتالي الناس الموجودون في الشارع لم يعرفوا بأنّ المشهد الذي يجري أمامهم مجرّد تمثيل، خصوصاً أنّني كنت أضع الكثير من الماكياج وأظهر بصورة مختلفة فلم يعرفني المارّة. تضايقت من هذا المشهد وخجلت، وخفت أن يشتمني البعض بسبب إقفال الطريق وبكيت كثيراً".
تؤكّد ماغي أنّ الممثل يعاني كثيراً ليضحك المشاهدين، تتابع "حتى في الكاركتير الحزين الذي أدّيته في المسلسل كنت أبكي. تلقّيت يومها اتصالاً أبكاني، وكنت أجلس في الغرفة حيث كان من المقرّر أن نبدأ التصوير، وطلب المخرج إيلي حبيب من فريق العمل أن يتركني وحدي، إلا أنّي طلبت منهم أن نستأنف التصوير وكنت أبكي فعلياً في المشهد الذي أضحك الكثير من المشاهدين".
بين "كاراميل" و"جوليا" لمن تنحاز ماغي بو غصن؟ تقول "أحب العملين لكنّ جوليا يحمل تحدياً أكبر، حيث لعبت أكثر من كاراكتير، لم أشعر أبداً بسهولة في أداء أي مشهد، بل كانت المهمّة صعبة للغاية".

ماغي بو غصن

الدور يحكمك أحياناً. في جوليا أؤدي دور البنت البسيطة لكنها مختلفة تماماً عن شخصية Bébé البنت التي توقّف نموّها العقلي في سنّ الـ8 سنوات".
ماغي التي تلعب دور البطولة في المسلسل مع الممثل السوري قيس الشيخ نجيب في تعاون ثالث بينهما بعد مسلسل "يا ريت" ومسلسل "مدرسة الحب"، تؤكّد أنّ علاقتها المهنية والشخصية بقيس ممتازة، وإلا لما كان المشاهدون قد لمسوا هذا الانسجام في المسلسل تقول "ضروي أن يكون الممثلون على قدر من التفاهم لأنّ لغة العيون تفضح، فالتمثيل يشبه لعبة البينغ بونغ، إذا كانت العلاقة متوتّرة بين الممثلين في المشهد الواحد يسقط الدور ويظهر جلياً للمشاهدين. حتى لو كنت ألعب دوراً مع شخص مفترض أنّه عدوّي في المسلسل ينبغي أن تكون علاقتنا الشخصية خارج إطار التصوير جيّدة وإلا فإنّ الأداء المشترك يظهر ضعيفاً للمشاهد".
تستذكر دورها في مسلسل "كفى" حيث لعبت دور الزوجة المعنّفة، أن الممثل طوني عيسى الذي كان يلعب دور زوجها، كان يضربها في المشهد وبعد انتهاء التصوير كان يحتضنها، تقول "لا أستطيع أن أعمل مع أي ممثل لا تربطني به علاقة جيّدة".

ماغي بو غصن

ماغي كشفت عن مشروع فيلم قصير تحضّر له مع الممثل طارق سويد يسلّط الضوء على مشكلة الانتحار التي تفاقمت في الفترة الأخيرة، تقول "سمعنا عن فتاة عمرها تسع سنوات انتحرت، الأمر مرعب، ينبغي علينا كفنانين أن نقوم بحملة توعية من خلال فنّنا لتسليط الضوء على هذه المشكلة الخطيرة".
المشروع لا يزال قيد التحضير ولم تشأ ماغي الحديث عن تفاصيله، إلا أنّها تؤكّد أنّها لم تطرح نفسها يوماً كامرأة جميلة ترتدي ماركات غالية، بل كفنانة تحمل رسالة هادفة تؤثر أقلّه بجيل الشباب والمراهقين الذين يحبّونها.
ماغي تتابع في رمضان مسلسل "تانغو" الذي تنتجه شركة "إيغل فيلمز" التي يملكها زوجها المنتج جمال سنان نسألها "ألم تكن الفكرة مطروحة لتأخذي دوراً في "تانغو" المسلسل الذي يحقّق نجاحاً كبيراً هذا الموسم؟ ". تقول "مشروع جوليا انطلق قبل تانغو، لكن بالتأكيد كنت أحب أن أكون متواجدة ولو بدور صغير في عملٍ كهذا. ليست ضروريّة مساحة الدّور بل مدى تأثيره خصوصاً عندما يكون العمل متكاملاً مثل تانغو".
تشيد ماغي بموهبة دانييلا رحمة وتقول إنّها اكتشاف هذا الموسم، وإنّ الناس أحبوها لأنّها طبيعيّة وتشبههم بملابسها ومظهرها البسيط وموهبتها الكبيرة.
وتتابع ماغي في رمضان أيضاً مسلسل "ليالي أوجيني" مع الممثل ظافر عابدين تقول "شهادتي بظافر مجروحة، هذا الممثل لديه سحر وكاريزما وهو موهوب بالفطرة ويحرص على تفاصيل دوره، لا عجب أنّه أصبح الرقم واحد في العالم العربي".

 

 

أنغام تحذف تغريدتها عن حفل الرياض هل تعرضت لسوء فهم؟؟

الدراما المشتركة:"الهيبة العودة" و"طريق" يتصدّران "تانغو" مفاجأة وعلامات استفهام حول "جوليا"

جدل حول المسلسلات السعودية: هل أخفقت الدراما الرمضانية أم نجحت؟

ليلى السلمان: العاصوف أهم أعمالي وأحسسنا بالأمان مع ناصر القصبي ومسلسل طريق لفت انتباهي

ما علاقة مسلسل "ضد مجهول" بهذا الفيلم الأمريكي ..أهو اقتباس أم توارد خواطر ؟

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X