مدونات سيدتي /خواطري

بلاش نتكلم في الرياضة!

 

النكتة هي خبز الناس إذا لم يجدوا خبزاً، ورسالتهم للحكومة عندما لا يجدون ساعي بريد
مثل ذلك الذي قال لآخر: النهاردة الجو حار.. لا يطاق.
فسارع الآخر يقول: إحنا مش اتفقنا ما نتكلمش في السياسة
اليوم أصبحت الرياضة سياسة... والسياسة رياضة 
فكلما أردنا أن نتكلم في الرياضة 
يسارع الآخر ويقول: إحنا مش اتفقنا ما نتكلمش في السياسة
على كل حال....
الجمهور السياسي، يشبه في تشجيعه جمهور كرة القدم،
على طريقة تشجيع الأهلي والزمالك أو العربي والقادسية.
بمعنى أنه لا يكتفي بالتشجيع على الهوية،
وإنما يخاصم على الهوية تماماً مثل عملية القتل على الهوية.. فهو يشجع على لون الفانيلة، ويخاصم على لون الفانيلة الأخرى، فجمهور الأهلي يعتبر اللون الأبيض من المحرمات ويبادله الشعور جمهور الزمالك بكرهه لكل ما هو أحمر. اليوم وجدت نفسي مديناً باعتذار لجمهور كرة القدم؛ لأنني ظلمته عندما حاولت تشبيهه بالجمهور السياسي أو شبهت الجمهور السياسي به؛ لأن هذه المقارنة ظالمة بعد أن أثبتت الجماهير الرياضية أنها أكثر وعياً من كثير من الجماهير السياسية، فالجماهير الرياضية أصبحت تحترم جمهور الفريق الخصم. وتجلس معه على المدرجات نفسها. وتتقبل النتيجة بروح سياسية، ولكن الجمهور السياسي لا يتقبل النتيجة بروح رياضية. الجمهور الرياضي أصبح أكثر ميلاً للهدوء وتقبل الآخر. والجمهور السياسي ذهب في الاتجاه المعاكس وأصبح أكثر ميلاً للعنف وإلغاء الآخر، بدليل ما نراه في الندوات الانتخابية ونتائج الانتخابات من عنف وإلغاء للرأي الآخر، في مقابل ذلك الجمهور الرياضي يشاهد المباريات في كل مكان في العالم، ولم نسمع أو نر أي أعمال عنف كما كان يحدث بالسابق بما يكشف أن الروح الرياضية لدى جمهور الرياضة أصبحت روحاً رياضية، ولكن أرواح جمهور السياسة لم تعد أرواحاً رياضية أو حتى سياسية. 
بعد أن أصبحت مدرجات الملاعب تخرِّج مَن هم أكثر وعياً بالممارسة الديمقراطية أكثر من مدرجات السياسة. فهل نحتاج كرتاً لإخراج الجمهور السياسي من اللعبة؟ 
وهل نحتاج بعد ذلك أن نقدم دعوة للجماهير الرياضية؛ لكي تعطينا «درساً» في كيفية تقبل الآخر، واللعب بروح رياضية نظيفة بعد أن امتلأت بالممارسات غير النظيفة؟
بلاش نتكلم في الرياضة!
إحنا مش اتفقنا ما نتكلمش في السياسة!
شعلانيات:
*بمجرد أن تُخطئ سينسى الناس أنك كنت رائعًا يومًا ما!
*ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻ‌ ﺗﻌﺮﻑ ﻣﺎ أﻗﺼﺪه ﻻ‌ ﺗﻔﺴﺮ ﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪه!
*خطيئة الطيبين هي ظنهم بأن الجميع مثلهم!
*أكثرهم صدقاً أقلهم قدرة على التعبير!
*الرفاهية ليست فقط في السيارات الفارهة هناك رفاهية الروح فهناك ناس تركب السيارات الفارهة وقلوبها ضيقة!

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X