مدونات سيدتي /خواطري

هذه الحياة فظيعة.. ونحن لم نرها بعد


اليوم كل شيء يبدو مختلفًا، وكأنه قد اكتسب بعدًا آخر من الفتنة والسلام، اليوم وعلى غير العادة، ابتسمت للوجوه العابسة، للصغار الذين يبحثون عن الحلوى، للمسنين الذين لا يتجولون إلا مع حيواناتهم الأليفة، اليوم صافحت حدود السماء، ارتفعت كثيرًا كدتُ أصل إلى غمامها، تأملتها جيدًا، ثم راودني حلم الأجنحة والنوارس مجددًا بشكلٍ مريب، لم أكن أعلم بأني أسيرة للبياض لو لم أرتفع عن الأرض بهذا القدر، بقدرٍ يجعل كل ما يمكنه أن يعاش في الأسفل مجرد وهم.


أمام كل هذا الإشراق البعيد، لم تكن هنالك لحظة خاطئة قد يمكنني الندم عليها مستقبلًا، فكل ما يعاش بين الضوء، يبقى متوهجًا حتى حين.
أنا من عشاق اللحظة التي تبدأ وهجها بوميضٍ لا ينسى، كأنت مثلاً، فلم تنطفئ بعد، ولم يجتاحك الظلام، لذلك أحبك.
قبل الوصول للأعلى، لم تثرني إلا الجبال التي تتكاثر فوق صدرها الأشجار، تغازلها الرياح، تغطيها الثلوج، تحرقها الشمس، ثم فجأة تولد بربيعها من جديد. وكأنها لم تتساقط، لم تحترق، لم تفنَ قط، هذه الحياة فظيعة، ونحن لم نرها بعد.


اليوم، اليوم أظن بأننا قد تبادلنا الابتسامات، أقصد أنا والسماء، كانت تبدو حنونة، مثيرة، كلما اقتربت منها، أظن بأنها أحبتني، أحبت مشاكستي لنوارسها، والتحليق من بعدهم بروحي، السماء تشعر، ترى، تمطر ـ تغضب، ترعد، تبرق، وتحب، أحبتني، أشعر بهذا، فأنا عدت نحو أدراجي، عدتُ للأسفل، انقضت مدة التأمل والطيران، ولم ينقضِ السحر، سحرها، ولطفها، نعم يبدو بأنها تتذكرني كما أفعل.
ما حدث اليوم، قد لا يحدث مجددًا ككل الحكايا التي تنتهي سريعًا، لكني سأظلّ أبحث عن سمائي، عن بياضي، عن نوارسي كلما رفعتُ رأسي للدعاء، للبكاء، للتأمل، وللطيران بروحي، سأظلّ بذات الشغف حتى تبادلني السماء ذات الحب يومًا فتمطر.

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X