اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هجوم على بثينة الرئيسي يجبرها على الاعتذار من الكويتيين

اضطرت الفنانة العمانية بثينة الرئيسي، لتقديم الإعتذار للشعب الكويتي بعد نشرها صورة ظهر فيها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين مع السلطان قابوس الذي توفي قبل عدة أيام.

الهجوم الكبير الذي تعرضت له بثينة الرئيسي أجبرها على الاعتراف بخطئها والاعتذار موضحة أنها تتحمل كامل المسؤولية.

بثينة التي ما لبثت أن حذفت الصورة مشيرة إلى أنها تعتبر نفسها مواطنة ، قالت في فيديو نشرته عبر "سناب شات" : " أعترف بأن ما فعلته كان خطأ فادح لكنه لم يكن مقصوداً. أنا قمت بنشر كل الصور التي وصلتني من متابعيني، بناء على طلبي، ولكن لم أكن أنتبه إلى الشخص الذي يجلس مع السلطان قابوس. وكان يفترض بي متابعة كل صورة قبل نشرها، ولكن حالتي لم تكن تسمح بذلك. هذا خطئي ولن أكرره أبدا ولا يمكن لأحد أن يشكك بولائي للكويت وبمحبتي لشعبها وأرضها وليس لمجرد أن زوجي كويتي".

بثينة الرئيسي بدأت حياتها المهنية كمذيعة في التلفزيون العماني، ثم إنتقلت إلى الكويت من أجل الدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية، قبل أن تنتقل للعمل في المجال الفني وتصبح معروفة عربيا وخليجياً.