مشاهير /مشاهير العالم

هاري وميغان يثيران الانتقاد مجدداً.. لمغادرتهما كندا إلى كاليفورنيا بطائرة خاصة

هاري وميغان يغضبان فئات واسعة من الشعب البريطاني لعدم وقوفهما مع بلدهما أمام وباء كورونا
اختارا الإقامة في لوس أنجلوس بدلا من العودة إلى المملكة المتحدة حيث يتفشى وباء كورونا
هاري وميغان وآرتشي يقيمون الآن في لوس أنجلوس
باختيار ميغان الإقامة حالياً في لوس أنجلوس ستدفع ضرائب أقل
انتقد كثيرون عدم عودة هاري لبلده للوقوف بجانب عائلته ووالده
سافرا إلى لوس أنجلوس مع طفلهما آرتشي بطائرة خاصة
يعتقد أن هاري وميغان يتطلعان لشراء إحدى فلل بيترا مانور الفاخرة

تعرض الثنائي الملكي الأمير هاري Harry وميغان ماركل Meghan Markle مجدداً للإنتقاد من معلقين وخبراء ملكيون بعد مغادرتهما كندا إلى كاليفورنيا،والسبب اعتقادهم بأنهم كانا يجب أن يعودا إلى بريطانيا لحاجة عائلتهما المالكة إليهما اليوم أكثر من أي وقت مضى بعد إصابة الأمير تشارلز بفيروس كورونا،وعزل الملكة اليزابيث الثانية  وزوجها الأمير فيليب في قصر بالمورال .
وقال المنتقدين: "قالا إنهما يريدان العيش بكندا وأمريكا الشمالية لكنهما الآن في كاليفورنيا ولوس أنجلوس".
وأكد مصدر مطلع ،أن الأمير هاري وزوجته دوقة ساسيكس ميغان ماركل وطفلهما آرتشي ،قد غادرا قصرهما بفانكوفر الكندية إلى كاليفورنيا بطائرة خاصة ،بعد أن أعلنت كندا عزمها على إغلاق أجواءها الجوية كاملةً للسيطرة على تفشي فيروس كورونا على أراضيها،فسافر الأمير هاري وعائلته قبل أن تفعل الولايات المتحدة ذلك أيضاً .

تابعي المزيد: اليكم حقيقة الوضع الصحي لـ الملكة إليزابيث


ويتمتع الأمير هاري وميغان ماركل بشبكة علاقات قوية في هوليوود،ووكلاء أعمال لهما،وثقتهما بأن وجودهما في كندا لاجدوى منه إن أغلقت حدودها مع الدول الخارجية،جعلهما يقرران التوجه إلى كاليفورنيا ولوس أنجلوس حيث تقيم دوريا والدة ميغان ماركل،وأصدقاء كثر لها من نجوم الفن والرياضة.
ومع ذلك فأن أشخاص مقربين من العائلة أصيبوا بالصدمة والرعب،لأن هاري وميغان لم يختارا العودة إلى المملكة المتحدة التي بدأ يتفشى فيها وباء فيروس كورونا ،بحسب ماذكرت صحيفة "ذا صن" ووسائل إعلام بريطانية وأمريكية أخرى.
وقال مصدر مطلع للصحيفة: "لقد روعنا وصدمنا ،البلد يمر بوضع خطر ،ولدى هاري وميغان منزل جميل "فروغمور كوتيج" في وندسور كان بإمكانهما الإقامة فيه كالسابق ..وهو قريب جداً من من مقر حجر جدته الملكة إليزابيث والأمير فيليب ".
وكلا من الأمير تشارلز والأمير أندرو غير قادران على ممارسة مهمامهما الملكية الرسمية لأسباب مختلفة معروفة للجميع،وكانت هذه فرصة الأمير هاري وميغان ماركل لإعطاء بلدهما الأولوية على مصالحهما الخاصة .
ويقال أن الثنائي الملكي كانا قد عزلا نفسيهما عن العاملين لديهما ،وأوقفا التواصل معهما قبل أن يقررا السفر إلى الولايات المتحدة للإقامة في لوس أنجلوس،ولا يوجد ما يشير إلى أنهما ليسا بخير،ويعتقد إنهما فعلا ذلك لحماية أنفسهما من عدوى فيروس كورونا،حيث لا يسمح لأحد بدخول مقرهما أو إيصال أي شيء لهما إلا بعد أن يطلب منهم إرتداء قفازات "لاتيكس" الطبية.

تابعي المزيد: جيف بيزوس يثير الجدل ..يمتلك 114 مليارا ويطلب التبرع لموظفيه


واكتفى الأمير هاري بالإطمئنان على جدته هاتفياً،وطلب منها الإهتمام بنفسها في الحجر الصحي،والبقاء بأمان،واتخاذ اجراءات احترازية إضافية،كما يتحدث دائما مع والده الأمير تشارلز بعد إصابته بفيروس كورونا،واعتبر الأمير تشارلز، أول إصابة مؤكدة لأحد أفراد العائلة المالكة البريطانية بفيروس كورونا.
ويقال أن أحد أسباب مغادرة الأمير هاري وميغان كندا،هو دفع ضرائب دخل أقل،حيث تفرض كندا عليهما كمواطنين مقيمين فيها بشكل دائم دفع ضريبة دخل،وميغان ماركل كمواطنة أمريكية الجنسية مجبرة على دفع ضريبة دخل في بلدها أيضاً،لهذا وجدا نفسهما مجبرين على دفع ضرائب مزدوجة وعالية،وإقامتهما في لوس أنجلوس توفر عليهما الأموال المفترض دفعها لضريبة الدخل الكندية سنوياً.
وبعد إعلان السلطات الكندية رسمياً التوقف بدءا من 1 إبريل – نيسان المقبل من المساهمة في نفقات أمن وحماية الثنائي الملكي هاري وميغان الباهظة،لم يعد هناك ضرورة لاستمرار إقامتهما في كندا،ودفع أموال أكثر،حيث تفرض قوانين الولايات المتحدة على ميغان ماركل الكشف عن دخلها في الخارج كأي مواطن أمريكي يعمل في الخارج.
وشوهد الأمير تشارلز للمرة الأخيرة وهو يصفق مع الألاف في الساعة الثامنة مساءً كتعبير عن الشكر لمقدمو الرعاية الصحية والطبية في بريطانيا.
ولا يعرف أين مقر الثنائي الملكي هاري وميغان في لوس أنجلوس،إلا أنه يعتقد أنهما يتطلعان لشراء فيلا أنيقة ثمنها 5 مليون دولار على شواطيء ماليبو الساحرة في "بيترا مانور" حيث تتميز بفلل واسعة مكونة من 5 غرف نوم وحوض سباحة وملعب تنس،وحديقة رائعة وساحرة.

X