أسرة ومجتمع / إسألوا خالة حنان

اكتب سؤالك هنا وتلقى الإجابة من خالة حنان

المشكلة: أريد أختاً!!

السؤال


مرحباً
أنا فتاة عمري 24 سنة، أنا ليس لي أخوات ولدي أخوان، ودائماً أشعر بوحدة شديدة، لأن ليس لي أخت، لدرجة أني أحياناً أخلو وحدي وأبكي، ودائماً أفكر في هذا الأمر ويؤرقني، وكلما كبرت زادت مشكلتي وازداد حزني واكتئابي، واحتجت أكثر لوجود أخت، ودائماً أغار ممن لديها أخت، أتمنى أن تساعديني كيف أتخلص من هذا الحزن الشديد؟ وشكراً
(زينة)

رد خالة حنان

:
1 أخشى أن تكون مشكلتك يا ابنتي هي الطمع!!!
2 ربما لو كانت لك أخت لانزعجت أيضاً، وقلت أنا تعبانة جداً لأن لي أختاً واحدة، فلو كان لي أختان لكنت أفضل وأجد عند كل واحدة منهما ما أريد!!
3 ليست المشكلة إذن أن ليس لك أخت، لأن هناك من ليس له أب أو أم أو مأوى أو وطن، ومع ذلك يصبح بجهده وإيمانه وقناعته بما قسم له الله من أنجح الناس وأفضلهم خلقاً وفائدة للآخرين!.
4 اشكري الله على نعمة الستر ونعمة العائلة، والأخوين اللذين تستطيعين أن تكوني لهما اختاً وصديقة، وخذي اختاً من صديقاتك (فرب أخ لم تلده أمك)، وكم من الصداقات أصبحت بديلاً حقيقياً للعائلة!.
5 أما غيرتك ممن لها أخت، فهي خطر عليك قبل أن تكون على من تغارين منها، وعليك أن تغبطيها بدلاً من أن تغاري منها، أي تباركي لها وتشاركيها محبة أختها، وتتمنين لهما الخير وتقدمين لهما كل ما بوسعك أن تقدميه لأختك لو كان الله قسم لك ذلك.
6 اعقلي يا ابنتي واشكري ربك واستعيذي به من شيطان الوساوس، وافتحي لك للخير والعطاء فتملكين عشرات الأخوات بدلاً من واحدة! هداك الله.

 

أضف تعليقا

X