أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

الرباعة السعودية العنود الخليفي تتوَّج ببطولة "الالتزام".. وتستهدف الأولمبياد

يذكر أن الرباعة العنود الخليفي توِّجت ببطولة الالتزام الافتراضية للسيدات لرفع الأثقال، وسط مشاهدات كبيرة للبث المرئي لمنافساتها.
وبيَّنت العنود، أن المرأة الرياضية في السعودية تواجه عدداً من الصعوبات التي قد تشكِّل دافعاً لتخطيها وإثبات قوتها وجدارتها رياضياً

كشفت الرباعة السعودية العنود الخليفي، بعد تتويجها ببطولة "الالتزام" الافتراضية للسيدات لرفع الأثقال، عن أنها تطمح إلى تمثيل وطنها في الأولمبياد، والظهور بمستوى يليق باسم السعودية.


ونُظِّمت البطولة من قِبل الاتحاد السعودي لرفع الأثقال "عن بُعد" عبر أحد التطبيقات المرئية، وشاركت فيها ثماني رباعات، واستمرت يومين.


وقالت العنود في حديث صحفي: "أشعر بالسعادة والفخر لرؤية ثمرة جهدي وتعبي في الفترة السابقة على الرغم من الظروف الصعبة التي مررنا بها، فقد حققت أرقاماً جديدة على الصعيد الشخصي، وأنا أعشق الرياضة والحركة، إلى أن وجدت نفسي أكثر في رياضة رفع الأثقال بعد تجربتي عديداً من الرياضات المختلفة، مثل كمال الأجسام، والكروسفيت، وكرة القدم".


كما تطرقت إلى بداية مسيرتها الرياضية موضحةً: "انضممتُ إلى اتحاد رفع الأثقال عام ٢٠١٩، وفي أول بطولة رسمية، تضم فريقاً نسائياً سعودياً، تكوَّن مني ومن زميلتي أفنان صباغ، وهي غرب آسيا والخليج، حصلتُ على ست ميداليات ذهبية، كما مثلتُ المنتخب السعودي في بطولة العرب في العام نفسه، وحصلت على ثلاث ميداليات برونزية، وآخر بطولة شاركت فيها، كانت بطولة غرب آسيا ٢٠٢٠، وحصلت فيها على المركز الثاني بثلاث ميداليات فضية".


وبيَّنت العنود، أن المرأة الرياضية في السعودية تواجه عدداً من الصعوبات التي قد تشكِّل دافعاً لتخطيها وإثبات قوتها وجدارتها رياضياً، قائلةً: "هناك نقد ضد أي امرأة تفعل أي شيءٍ خارجٍ عن المألوف، وأرى أن النقد هو مجرد كلام، سواءً كان مكتوباً أو مسموعاً، ومَن يختار أن يستمع إلى النقد ويتأثر به، سيجد صعوبة في تخطيه والوصول إلى مناله، والحل بنظري هو عدم الالتفات إلى هذا النوع من الكلام، والتركيز على النقد البنَّاء والإيجابي، فهو ما يساعدك ويحفزك على الاستمرار في الصعود والنجاح".


من جهته، أكد نذير المقبل، مدير المركز الإعلامي للاتحاد السعودي لرفع الأثقال والمنسق الإعلامي، أن بطولة الالتزام، وتحقيق الأهداف الموضوعة من قِبل مجلس إدارة الاتحاد السعودي برئاسة محمد الحربي، إحدى مبادرات الاتحاد للحفاظ على المستوى البدني والفني لرباعي ورباعات المنتخب السعودي، الذين تنتظرهم مشاركات داخلية وخارجية باسم الوطن، أهمها البطولات التأهيلية لدورة الألعاب الأولمبية في طوكيو.


وعن فوز العنود بالبطولة، قال: "العنود أثبتت التزامها الحقيقي بمواصلة التدريب، وأنها على استعداد تام لخوض المنافسات مع الأخضر السعودي، وذلك ليس بغريب عنها، فمنذ التحاقها بصفوف المنتخب الوطني وهي تقدم مستويات مشرفة، وتحقق الميداليات باسم السعودية، وتحقيقها لقب بطولة الالتزام تتويجٌ للمجهودات التي بذلتها طوال الفترة الماضية".


يذكر أن الرباعة العنود الخليفي توِّجت ببطولة الالتزام الافتراضية للسيدات لرفع الأثقال، التي أقامها الاتحاد السعودي لرفع الأثقال عن بُعد، وسط مشاهدات كبيرة للبث المرئي لمنافساتها.


وشهدت البطولة تنافساً كبيراً بين الرباعات في الاختبارات التدريبية، ما كشف عن مدى التزامهن بالتدريبات المختارة خلال الفترة الماضية، استعداداً لعودة المنافسات الداخلية والخارجية.


وجاء تتويج العنود الخليفي بالبطولة بعد تحقيقها النقاط الأعلى بمجموع الاختبارات التدريبية في رفع الأثقال، فيما حلت العنود الشهري ثانياً، ونالت منيرة الرويتع المركز الثالث، وشهدت البطولة مشاركة الرباعة أفنان صباغ المتوَّجة بست ميداليات برونزية في بطولة الخليج وغرب آسيا.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X