فن ومشاهير /أخبار المشاهير

أصالة تقدمت لطلب يد نفسها للخطوبة وقلبها مقهور.. فيديو

أصالة
أصالة
أصالو أعطت نصائح لابنتها
أصالة وابنتها
أصالة
أصالة

صَرّحت النجمة السورية أصالة نصري بأنّها تمر بحالة نفسية سيئة وتتمنّى الخروج منها، كما هنّأت الفنان الفلسطيني محمد عساف على زواجه ووجّهت لابنتها شام الذهبي عدة نصائح في حياتها المستقبلية بعد ارتباطها عاطفياً وفي انتظار ترتيبات الزواج.

وقالت أصالة في تصريحات لبرنامج «ET بالعربي» إنّها تمُرُّ منذ انفصالها عن طارق العريان بصدمة؛ لأنّ علاقتهما كانت عميقة وممتدة للجذور، ونفت أصالة دخولها في قِصّة حب جديدة بعد انفصالها عن طارق العريان.

وصرّحت في مداخلتها الهاتفية لبرنامج ET بالعربي، ردّاً على سؤال إن كانت مخطوبة في الوقت الحالي، قائلة، إنّها في علاقة مع نفسها وتهتم فقط بها وبأسرتها: «إيه مخطوبة، مخطوبة لحالي واشتريت دبلة لنفسي مكونة من عدة قلوب مُحطمة مع صديقتي مهيار».

تابعي المزيد: نادين نسيب نجيم في أول تعليق لها عند زيارة منزلها بعد انفجار بيروت

 


وتابعت أصالة قائلة: «قلبي تعبان ومقهور»، مبينة أنّها غير مرتبطة حالياً، ولا تعرف إذا كانت لديها القدرة على الارتباط من جديد أم لا في المستقبل..

وأشارت نصري في ردها على رأيها في الزواج والتشجيع على الارتباط قائلة: «الزواج أحلى مؤسسة في الدنيا، وصعب في الوقت الحالي إنها (تزبط)».

وأفصحت عند سؤالها: هل من الممكن أن تكوني عروساً للمرة الثالثة أو أن ترى نفسها قريباً واقعة بالحب؟ فقالت: «ما بحب إني أستبق الأحداث.. الله أعلم.. أن لليوم قلبي مقفول تماماً.. و(مسكر بالضبة والمفتاح).. هادا أكيد لأن أساساً قلبي تعبان.. قلبي مقهور.. قلبي مش صحي». وأضافت أصالة عن علاقتها بطارق العريان قائلة: «أنا طالعة من علاقة 14 سنة كتير كبير.. علاقة متينة جداً جداً.. وجذورها مرعبة.. يعني اللي أنت بتقوله مش أنا.. أصالة التي أمامك مش أنا».

وعن سؤالها عن رأيها في المقولة التي تقول «أغلقي النافذة التي تؤذيكي مهما كان المنظر جميلاً»، أنت هذا الشخص. فردت أصالة: «أنا والله ما بعرف.. أنا بترك حالي هيك لمشاعري، وشعوري كتير صادق. والله هانافذة لو كانت صداقاتي وبعض الخلافات.. أنا ما بفكر هيك.. بالعكس. ولكن إذا كان الخلاف كبيراً على مبدأ كبير فأغلقها».

كما هنّأت أصالة، الفنان الفلسطيني محمد عساف على زفافه الذي احتفل به مؤخراً، وحرصت كذلك على توجيه عِدّة نصائح له ولابنتها «شام» التي خُطبت مُؤخّراً أيضاً.

 

X