فن ومشاهير /مشاهير العالم

ملكة بريطانيا تجرد منتج هوليوود هارفي وينستين من لقب فخري بعد إدانته بالتحرش الجنسي

حين تثبت تهمة جريمة جنسية على صاحب مكانة عالية أو مركز رفيع،من الطبيعي أن يخسر مكانته الإجتماعية المرموقة،ويعاقب أخلاقياً ومجتمعياً عبر تجريده من كافة مكتسباته ،فما بالك حين يكون مرتكب هذه الجرائم الجنسية قد استغل مهنته أسوأ استغلال للتحرش واغتصاب النساء اللواتي شاء حظهن التعس العمل معه،فاستغل ضعفهن واغتصبهن سراً،معولاً على خوف النساء من الفضيحة والتشهير بحال كسرن حاجز الصمت وقدمن شكوى جنائية بحقه لدى الجهات المختصة،وأشهر هذه النوعية من الأشخاص منتج هوليوود هارفي وينستين.

فبحسب وكالات الأنباء البريطانية، قررت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية ،أمس الجمعة 18 أيلول- سبتمبر 2020 الجاري ،تجريد منتج هوليوود السينمائي الأمريكي هارفي وينستين من لقب فخري تم منحه له لمساهمته في صناعة السينما البريطانية بعد إدانته بتهم الإعتداء الجنسي في الولايات المتحدة.

ويؤكد إعلان صحيفة " ذا غازيت" الرسمية ،أن الملكة البريطانية إليزابيث الثانية ألغت تعيين هارفي وينستين كقائد لوسام الإمبراطورية البريطانية.

وتم اتخاذ القرار في اجتماع عقد مؤخراً لـ"لجنة مصادرة الشرف"، وهي مستقلة عن الحكومة البريطانية، والتي يجتمع أعضاؤها عند الاقتضاء للنظر فيما إذا كان الحاصلون على الألقاب الفخرية مذنبين بسلوك "يُعتبر أنه يضر بسمعة نظام التكريم ".

ونال هارفي وينستين هذا اللقب الفخري الرفيع في 29 يناير من عام 2004،نظير مساهمته في صناعة السينما البريطانية،وأمرت الملكة بتجريده من اللقب،وبحذف إسمه من سجل المكرمين نهائياً،وفقاً لصحيفة "ميرور" البريطانية ووسائل إعلام أخرى.

تابعي المزيد:بعد الأزمة القلبية.. هارفي واينستين يصاب بفيروس كورونا في السجن

هارفي وينستاين
هارفي وينستاين

أشخاص آخرون جردوا من ألقابهم

 

ومن بين أولئك الذين جُردت منهم الألقاب الشرفية في الماضي، الفنان رولف هاريس، الذي فقد منصبه كقائد لوسام الإمبراطورية البريطانية في عام 2015 بعد أن سُجن بسبب 12 اعتداء غير لائق في العام السابق.

كما تم تجريد فريد جودوين، الرئيس التنفيذي السابق لبنك "رويال بنك أوف سكوتلاند" من اللقب في عام 2012، بسبب دوره في انهيار البنك الشهير.

 

جرد هارفي وينستين من معظم التكريمات والإمتيازات المحلية والدولية

 

يشار إلى أنه في شهر مارس/ آذار، حُكم على هارفي وينستين بالسجن لمدة 23 عاماً، بعد إدانته بجريمة إغتصاب من الدرجة الثالثة،وفعل جنسي إجرامي من الدرجة الأولى،ويقضي حالياً مدة عقوبته الطويلة بأحد سجون نيويورك.

وجاء هذا الحكم بعد تحقيق أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017 نشر اتهامات من عدة نساء بارزات وعاملات في صناعة السينما  بأن المنتج البالغ من العمر 68 عاماً قد أساء إليهن وتحرش بهن جنسياً.

وبعد نشر صحيفة "نيويورك تايمز" تحقيقها الشهير هذا،اتهمت أكثر من 100 امرأة هارفي وينستين بسوء السلوك الجنسي معهن ،وكان من بينهن ممثلات مشهورات جداً مثل: جوينيث بالترو،وأوما ثورمان .

وقد جرد المنتج هارفي وينستين بعد إدانته من معظم التكريمات والإمتيازات المحلية والدولية كان آخرها اللقب البريطاني الفخري ،وهو أفضل وسام في بريطانيا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X