اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كارتييه..تصاميم فاخرة بثقافة عريقة

تصاميم فاخرة بثقافة عريقة من كارتييه Cartier

 

تتميز فلسفة كارتييه Cartier بالإبداع.. الإبداع الذي يبدأ قبل كل شيء من التصميم الراقي ذي الثقافة العريقة، والذي ينعكس بشكل جلي من خلال قطع كارتييه من الساعات والمجوهرات الراقية.

تجسّد الخطوط الانسيابية المتقنة مفهوماً ثورياً سيكون بمثابة علامة فارقة لكارتييه التي لطالما اشتهرت بكونها إحدى الدور القليلة التي تتمتّع بالقدرة على ابتكار تصاميم لطالما أصبحت من كلاسيكيات عالم المجوهرات والساعات المدهش.

 وتستمد المجموعات الست (تانك وترينيتي وجوست آن كلو وسانتوس ولاڤ وپانتير وبالون بلو) ألقها الفريد من أربعة مبادئ محورية هي انسيابية ونقاء الخطوط، ودقة الأشكال، والتباينات المدروسة، والعناية الفائقة بالتفاصيل. 

 

انسيابية ونقاء الخطوط

 

يجسد هذا النقاء رغبة كارتييه في تخليص كل قطعة من كافة الشوائب لإبراز جوهر تصميمها فقط لا غير، وذلك بأسلوب بعيد عن التعقيدات يتمحور حول البساطة أولاً وآخراً لمنح القطعة ذاك الألق الأولي، وهو ما يتطلب سوية عالية من الخبرة والحرفية.

 

دقة الأشكال وإبداع يفوق التوقعات

 

لطالما امتازت كارتييه برؤيتها الرائدة التي تعاين كافة احتمالات التباين والتناظر والتوازي الكامنة في كل شكل. فبين العمق والانحناءات، ترتسم ملامح كل قطعة من كارتييه لتكتسب حركية وشكلاً جديداً.

 

تباينات مدروسة

 

توازن بين الخطوط والأشكال والحجوم، لتصاميم غنية بالانسجام والتناغم. وتنعكس الدقة في أسلوب ارتداء تصاميم كارتييه كما لو أنها قطعة ملابس. ومن هذا المفهوم تنبع قدرة كارتييه على إعادة صياغة التناسبات بطرائق متنوّعة لتواكب روح عصرها دون التفريط بجوهرها الأصيل. كما تولي الدار الباريسية أهمية كبيرة للراحة والحركة، فتواظب على إجراء الأبحاث والاعتماد على أحدث الابتكارات التقنية لضمان التناغم بين شكل ومضمون القطعة.

 

 

تفاصيل ثمينة

 

تعكس هذه التفاصيل ما تراه عين الصائغ المبدع التي تنشد وتجد الجمال في كل شيء حولها، لتتشاطره مع الآخرين عبر تحويله إلى تصاميم زاخرة بالتفاصيل الغنية بمعانٍ وقيمة عميقة تعكس روح كارتييه. 

 

قطع تعشقها القلوب

 

تحرص كارتييه على تصميم كل قطعة بما يتماهى وروح عصرها، مع منحها طابعاً مستقبلياً في الوقت ذاته، ليرى فيها البعض خيارات عصرية، بينما يراها البعض الآخر تجسيداً للعراقة.

وتتسم التصاميم بقابلية إعادة ابتكارها مرة بعد الأخرى، ما يسمح لكارتييه بتقديمها في تجليات متنوّعة عبر الزمن. وتجسّد هذه القطع إرثاً عاطفياً وثقافياً يحمل رمزية خاصة ويرتبط بفيض من الأحاسيس والمشاعر التي يدركها كل عشاق كارتييه.

وتؤكّد تشكيلة الساعات والمجوهرات التي تركت بصمتها عميقاً في تاريخ فن صياغة المجوهرات، على مكانة وقدرة كارتييه في إبداع كل ما هو أصيل وفريد.

 

بالون بلو دو كارتييه BALLON BLEU DE CARTIER

ساعة بالون بلو دو كارتييه Ballon Bleu De Cartier
ساعة بالون بلو دو كارتييه Ballon Bleu De Cartier
 

ظهرت مجموعة بالون بلو عام 2007 من وحي رؤية كارتييه الجديدة في التعامل مع الشكل الدائري عبر منحه مزيداً من الحجم، وتحقيق التوازن الأمثل بين الخطوط والأحجام من خلال التقعر المزدوج. وتجنباً لأي انقطاع في انسيابية الخطوط، تم تثبيت بلورة كريستال الياقوت الأزرق فوق التاج بكل عناية بحيث تتناغم مع العلبة، مع وضع رأس التاج تحت حلقة معدنية عند الساعة الثالثة لحماية الكرة الزرقاء.

 

جوست آن كلو JUSTE UN CLOU

سوار من مجموعة جوست آن كلو Juste Un Clou من كارتييه Cartier
سوار من مجموعة جوست آن كلو Juste Un Clou من كارتييه Cartier
 

تتلخص روعة تصميم جوست آن كلو في كونه مثالاً يؤكد قدرة كارتييه على تحويل مجرّد مسمار عادي إلى قطعة مجوهرات أخاذة، حيث يتألق هذا التصميم الذي أبدعه ألدو تشيبولو لصالح الدار في نيويورك خلال السبعينيات، بخطوطه الواضحة والنظيفة، ودقة تناسبات سواره، وشكله البيضوي الذي يعانق المعصم.

 

تانك TANK

ساعة تانك Tank من كارتييه Cartier
ساعة تانك Tank من كارتييه Cartier
 

في عام 1917، ابتكر لويس كارتييه ساعة تانك الرائعة مستوحياً تصميمها من نقاوة الخطوط. وقد أصبحت الحمالتان المتوازيتان علامة فارقة لساعة تانك، إذ استلهمتهما الدار من شكل المدرعات عند النظر إليها من أعلى، مع منحها طابعاً تجريدياً بحيث تحاكي الحمالتان شكل جنزيري المدرعة، بينما تحاكي العلبة شكل برج المدفع.

وقد أثمرت هذه التوليفة عن مبدأ جديد وثوري يتمحور حول تثبيت ملحقات العلبة بشكل متسق مع الحزام بهدف الحفاظ على انسيابية التصميم.

 

ترينيتي TRINITY

خاتم ترينيتي Trinity  من كارتييه Cartier
خاتم ترينيتي Trinity من كارتييه Cartier
 

يتسم خاتم ترينيتي الذي أبدعه لويس كارتييه عام 1924، بتصميم فريد يُبرز جمال شكله من خلال خطوطه النظيفة وتناسباته المتقنة. ويأتي مصنوعاً من ثلاثة حلقات متداخلة بثلاثة تدرجات للون الذهبي.

 

پانتير دو كارتييه PANTHÈRE DE CARTIER

ساعة پانتير دو كارتييه Panthere De Cartier
ساعة پانتير دو كارتييه Panthere De Cartier
 

تمثل ساعة پانتير دو كارتييه، التي ابتُكرت عام 1983، تحفة فنية حقيقية بعلبتها ذات الزوايا المستديرة، وانحناءات قرونها اللطيفة وأبازيمها المرئية.

وتمثل پانتير رغبة الدار بتقديم تصميم يقوم على الخطوط الأنيقة دون التفريط بانسيابية تلك الأخيرة، ما يجعل الساعة تحفة نفيسة بكل ما تحمل الكلمة من معنى. وتستمد الساعة اسمها من سوار پانتير الأصلي الذي يتسم بمرونته الفائقة في لفتة تحاكي مرونة الحيوان الذي استمدت كارتييه منه هذا الإبداع، ليصبح الپانتير صنواً له.  وبعد أن أعيد تصميمها عام 2017، تأتي الساعة اليوم بحلة جديدة تتسم بأنوثتها الطاغية.

 

لاڤ LOVE

سوار من مجموعة لاف Love من كارتييه Cartier
سوار من مجموعة لاف Love من كارتييه Cartier
 

تمثل مجموعة لاڤ (LOVE) تعبيراً عن رؤية كارتييه في التصميم بخطوطها الانسيابية التي توحي بالإتقان، وحزامها البيضوي الذي صممه ألدو تشيبولو في نيويورك عام 1969 من قوسين صلبين مستديرين يتم تثبيتها معاً باستخدم مفك براغٍ مخصّص لهذه الغاية.

 

سانتوس دو كارتييه SANTOS DE CARTIER

ساعة سانتوس دو كارتييه Santos De Cartier
ساعة سانتوس دو كارتييه Santos De Cartier
 

تكمن روح تصميم ساعة ’سانتوس‘- التي ابتكرتها لويس كارتييه عام 1904- في التركيز على جوهر الشكل قبل كل شيء، مع تخليصه من كافة الشوائب والإضافات التي لا حاجة لها، والعناية الفائقة بالتناسبات والتفاصيل، فكانت هذه أول ساعة مربعة الشكل في عالم لم يعرف حينها سوى ساعات الجيب الدائرية. أما البراغي، فقد جعلتها الدار بارزة للعين المجردة عكس ما كان سائداً حينها في تقاليد صناعة الساعات، حيث كان يتم إخفاؤها، لتغدو هذه الفكرة بمثابة بصمة جمالية للمجموعة.