اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مساوئ التجارة الإلكترونية

فتاة تسوق منتجها عبر الإنترنت
كيفية التسوق عبر الإنترنت
4 صور

التجارة الإلكترونية هي قطاع تجاري نشأ وازدهر خلال فترة قصيرة ، ساعده على ذلك الإغلاق الكامل بسبب جائحة كورونا العام الماضي، حيث تكون المعاملات ممكنة بمساعدة الاتصال ب..الإنترنت...ويعتمد عمل هذا القطاع بشكل كامل على الاتصال بالإنترنت ولا يزال العالم في مرحلة لا يوجد فيها هذه الخدمات في العديد من الأماكن. ويمكن أن يكون أحد أهم عيوب التجارة الإلكترونية هو الافتقار إلى الموثوقية والأمان بسبب سوء التنفيذ. العيب الآخر هو مقاومة المستخدم، لأن معظم الناس لا يشعرون بالراحة في إجراء عملية شراء دون محاولة أو لمس المنتج جسدياً. وهذا صحيح بشكل خاص في حالة الملابس، حيث يكون العثور على الحجم المناسب دائماً مشكلة دائمة...وفقاً لما ذكره موقع Marketing91 


1- عامل الأمان

قد يتم اختراق حسابك ومحو أموالك النقدية


يتم اختراق العديد من البوابات الإلكترونية يومياً من قبل مجرمي الإنترنت والمتسللين. إنها مشكلة خطيرة للغاية، حيث قد يتم اختراق حسابك بسبب الإهمال وسحب الأموال النقدية الموجودة.
هذه حقيقة قاسية لمواقع التجارة الإلكترونية ولا يمكن لأي موقع إلكتروني أن يعطي هذا التأكيد على أنه لا يمكن اختراق المعلومات المالية على بوابته. وهنا يحتاج مالك موقع الويب إلى اتخاذ خطوات مهمة لتغيير كلمة المرور الخاصة به لإيقاف أي خروقات للبيانات. ومن المهم أن تظل يقظاً واستباقياً لحماية الموقع الإلكتروني والمعلومات المتعلقة بالعميل في النهاية. لقد كان عامل الأمان مصدر قلق منذ نشأته ويعتبر عيباً رئيسياً في التجارة الإلكترونية.


2- لا توجد إمكانية لتجربة المنتج

هناك خوف دائم..أن المنتج لن يلبي المعيار الذي تتوقعه


أحد العيوب الرئيسية لبوابة التجارة الإلكترونية هو أن العميل غير قادر على تجربة المنتج واختباره من أجل رضاه. لقد اعتدنا على الشراء من المتاجر الفعلية بعد تجربة منتج ما عدة مرات وفجأة يتطلب الأمر الكثير من الشجاعة لتغيير هذه العادة الدائمة، حيث لا يمكنك لمسها وتجربتها واختبارها مسبقاً. وهنا يفقد الناس الشعور الفعلي بالمشتريات وهناك دائماً خوف من أن المنتج لن يلبي المعيار الذي تتوقعه. هذا يجعل المستهلك متردداً بعض الشيء قبل الشراء.


3- التسليم المتأخر

 التسليم المتأخر أحد العيوب الشائعة..للتجارة الإليكترونية


يعد التسليم المتأخر أحد العيوب الشائعة لمنصات التجارة الإلكترونية. أثناء طلب منتج ما، يتأكد العميل من وصوله إليه في غضون سبعة أيام كحد أقصى أو فترة زمنية معينة. في معظم الحالات لا يحدث ذلك.
هناك عدة حالات اضطر فيها الشخص المستلم للطرد إلى الانتظار لساعات للتسليم، حيث يضيع يوماً كاملاً ولا يمكن الخروج وفقاً لجدولنا الأصلي. مثل هذا الموقف يجعل العميل غاضباً لأنه يشعر بمضايقات غير ضرورية.


4- صعوبة شراء بعض المنتجات عبر الإنترنت

لا يمكن لجميع الصور والتأكيدات أن تغريك بشراء بعض العناصر


إذا كنت تعتقد أنه يمكنك شراء كل شيء عبر الإنترنت، فهذا هو مفهومك الخاطئ. هناك منتجات مثل الآيس كريم والنظارات والمعادن مثل الذهب والفضة التي لا ترغب في شرائها عبر الإنترنت، حتى إذا كان لديك خيار القيام بذلك.
لا يمكنك أن تثق بنفسك لإجراء عملية شراء دون لمسها أو تجربتها أو اختبارها بشكل مرئي، وقد يكون هذا عيباً في موقع التجارة الإلكترونية. لا يمكن لجميع الصور والتأكيدات أن تغريك بشراء بعض العناصر.


5- قلة الخصوصية والقضايا الضريبية

على العميل تقديم تفاصيله الشخصية قبل الشراء


يعد الافتقار إلى الخصوصية من المساوئ الخطيرة للتجارة الإلكترونية. يجب على العميل تقديم تفاصيله الشخصية قبل إجراء عملية شراء مثل العنوان والاسم ورقم الهاتف وما إلى ذلك.
لا تحتوي بعض المواقع على تقنية مشفرة متقدمة يمكنها حماية بياناتك الشخصية من المتسللين وهي مصدر قلق بالغ. هذه المعلومات الحساسة إذا تم تسريبها يمكن أن تخلق الكثير من المشاكل للمستهلك.
تقوم بعض المواقع بجمع التفاصيل الحساسة بشكل غير قانوني، وهذا هو سبب خوف الأشخاص من استخدام بوابات التجارة الإلكترونية، حيث يتعين عليهم تقديم تفاصيل شخصية يمكن إساءة استخدامها
 القضايا الضريبية..والقانونية..يمكن الوصول إلى بوابات التجارة الإلكترونية في معظم أنحاء العالم، لأنها لا تقتصر على موقع جغرافي معين. عندما يقوم العميل بعملية شراء، يتعين عليه دفع الضريبة عليها ويصبح من الصعب حساب ضريبة المبيعات الفعلية المفروضة في ذلك المكان...وبالتالي، يواجه المستهلكون مشكلات أثناء احتساب الضريبة، وهذا أيضاً يعد عيباً إضافياً للتجارة الإلكترونية.
القضايا القانونية..تم تنفيذ العديد من قوانين الإنترنت لحماية حقوق كل من البائع والمشتري. إذا كنت تبحث عن إنشاء موقع على شبكة الإنترنت، فمن المهم أن تخضع للقوانين المحلية، بالإضافة إلى قوانين الإنترنت، حتى لا تضطر إلى مواجهة أي مشاكل لاحقاً.
من العيوب الخطيرة لبوابات التجارة الإلكترونية أن الناس إما يعتنون بالقوانين المحلية أو قوانين الإنترنت ويفشلون في إدراك أنك بحاجة إلى الاهتمام بكليهما إذا كنت ترغب في إنجاح عملك.


6- تكلفة تكنولوجية ضخمة


تتطلب التجارة الإلكترونية منصات متقدمة لتحسين أدائها. إذا واجهت اضطرابات في شبكة البرامج أو الإنترنت، فلن تتمكن من تقديم معاملات سلسة.
البنية التحتية التقنية الملائمة مكلفة وتحتاج إلى استثمارات ضخمة. يحتاج أيضاً إلى التحديث بشكل دوري لمواكبة الأوقات المتغيرة. التكلفة التكنولوجية الهائلة لمشروع ناجح هي عيب في بوابة التجارة الإلكترونية.


7- مشاكل الشحن

عملية الشحن عيب في التجارة الإليكترونية


تعمل متاجر التجارة الإلكترونية بنجاح لأنها تستطيع شحن منتجاتها من أي مكان إلى أي مكان بسهولة. لديها شبكة قوية تساعدها في سعيها. في البوابات الإلكترونية يتعين على العميل الاختيار والشراء ثم الانتظار، حتى يصل المنتج إلى عتبة بابه خلال الإطار الزمني المحدد. الشحن جزء لا يتجزأ من التجارة، وإذا لم يكن لديك بنية تحتية مناسبة، فقد يتسبب ذلك في مشاكل خطيرة ويصبح عيباً في التجارة الإلكترونية.