اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عودة الملياردير ريتشارد برانسون بعد رحلة سياحية ناجحة للفضاء

عاد الملياردير ريتشارد برانسون إلى الأرض بعد رحلة سياحية ناجحة إلى الفضاء، على متن مركبة فيرجن غالاكتيك، برفقة ثلاثة ركاب آخرين وقائدين للمركبة، حيث قضى بضع دقائق في الفضاء، في رحلة يؤمل أن تشجع سياحة الفضاء الناشئة.

وقال برانسون خلال الرحلة إن هذه المغامرة تمثل خبرة عظيمة في الحياة، حيث أقلعت طائرة من قاعدة سبايسبورت SPACE PORT أميركا في ولاية نيو مكسيكو وحلقت لنحو 50 دقيقة.

تأتي رحلة برانسون، قبل 9 أيام فقط من انطلاق رحلة الملياردير الآخر جيف بيزوس، مؤسس أمازون، في سباق الرحلات السياحية للفضاء، والذي من المقرر أن يقوم برحلة إلى حدود الفضاء يوم 20 يوليو هو الآخر، باستخدام مركبة بلو أوريغن.

 

رحلات سياحية إلى الفضاء 

 

وأعلن برانسون أنه سيكون على متن رحلة تجريبية لشركة Virgin Galactic Holdings Inc. قبل أسبوع من بلوغه سن الـ 71 عاماً.

جاء قرار السفر بعد موافقة من الولايات المتحدة. تقوم إدارة الطيران الفيدرالية التابعة لشركة Virgin Galactic بنقل الركاب الذين يدفعون رسوماً.

ويرحل برانسون على متن الطائرة الفضائية VSS Unity التابعة لشركة Virgin، والتي تحمل نفسها عالياً على متن ما يسمى بالطائرة الأم، في رحلة من المتوقع أن تستغرق نحو 90 دقيقة من الإقلاع إلى الهبوط. بعد إطلاقها من الطائرة الحاملة، ستشعل الوحدة محركاً صاروخياً لدفعه إلى ارتفاع 88 كيلومترا فوق سطح الأرض.

وتقترب الرحلة من خط الفضاء الذي حددته الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء، والمعروفة باسم "خط كارمان"، والتي تبعد 100 كيلو متر عن سطح الأرض.

تبلغ ثروة برانسون، الذي حصل على وسام فارس عام 1999 من قبل الملكة إليزابيث الثانية عن "خدمات ريادة الأعمال"، حوالي 7.5 مليار دولار وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات.