اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

حفل ضخم الليلة تخليداً للذكرى العاشرة لوفاة وردة الجزائرية

وردة تغني- الصورة من موقع تويتر باسم وردة الجزائرية
وردة تغني- الصورة من موقع تويتر باسم وردة الجزائرية
وردة في شبابها- الصورة من موقع الجالية الجزائرية بإسبانيا على الفيسبوك
وردة في شبابها- الصورة من موقع الجالية الجزائرية بإسبانيا على الفيسبوك
وردة مع محمد عبد الوهاب- الصورة من موقع باسم وردة الجزائرية على الفيسبوك
وردة مع محمد عبد الوهاب- الصورة من موقع باسم وردة الجزائرية على الفيسبوك
وردة تغني- الصورة من موقع تويتر باسم وردة الجزائرية
وردة في شبابها- الصورة من موقع الجالية الجزائرية بإسبانيا على الفيسبوك
وردة مع محمد عبد الوهاب- الصورة من موقع باسم وردة الجزائرية على الفيسبوك
3 صور

بمناسبة مرور 10 سنوات على رحيلها، تقام اليوم الأربعاء ليلاً حفلة ضخمة بـ"دار الأوبرا" بالجزائر العاصمة تخليداً لروح الفنانة “وردة” الجزائرية، تحت عنوان :"وردة الجزائرية اللحن الخالد".
وسيكون الحفل الليلة - وفق بلاغ صادر عن دار الأوبرا الجزائرية - تحت قيادة المايسترو كمال معطي، ويشارك فيه، عدد من المطربين الجزائريين، من بينهم كنزة مرسلي، حسين بن حاج، ندى الريحان، آمال سكاك، سهيلة العلمي.

الأغاني


وسيشدو المطربون ـ وفق نفس المصدر ـ بعدد كبير من أغاني وردة، من بينها :"خليك هنا"، "في يوم وليلة"،" ليالينا"، "قلبي سعيد"،" شعوري ناحيتك"، "كأنك معايا"، "بودعك"،" حرمت أحبك"، وغيرها من الأغاني الشهيرة لوردة الجزائرية.
كما سيتمّ في الحفل تقديم مجموعة من الأغاني العذبة والألحان الشجيّة للموسيقار الرّاحل بليغ حمدي .

أميرة الطّرب العربي

وردة الجزائريّة -الصورة من حساب وردة على تويتر


ووردة الجزائريّة صاحبة التاريخ الفنّي الطويل يعشق صوتها الملايين من كلّ الأجيال، وقد لقبت بـ"أميرة الطرب العربي"، ،ولا تزال أغنيّاتها إلى اليوم تُحقق ملايين المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي و"اليوتيوب".
وقد ولدت وردة الجزائرية، واسمها الحقيقي وردة محمد فتوكي في 22 يوليو(برج الأسد) عام 1939 ، في فرنسا لأب جزائري وأم لبنانية، ومارست الغناء في فرنسا في طفولتها وكانت تقدم أغاني نجوم عصرها مثل أم كلثوم وأسمهان وعبد الحليم حافظ وشارل أزنافور وإديث بياف، قبل أن تعود مع والدتها إلى لبنان.

صفحات من حياتها

بدأت الغناء عام 1951واعتزلت الفن سنوات بعد زواجها، ثمّ عادت للغناء عام1972، فانفصل عنها زوجها جمال قصيري، وكيل وزارة الاقتصاد الجزائري ولها منه ابن وابنة، فعادت إلى القاهرة، وانطلقت مسيرتها من جديد، وتزوجت الموسيقار المصرى الرّاحل بليغ حمدى، لتبدأ معه رحلة غنائية استمرت حتى بعد طلاقها منه.
وتجيد الراحلة وردة الغناء باللغة الفرنسة إجادة كبيرة، وأدت بعض الأغاني الشهيرة لجورج موستاكي وشارل ازنافور وغيرهما.
وبدءًا من عام 1960 برز اسم وردة ولحن لها كبار الملحنين من بينهم محمد عبد الوهاب ورياض السنباطي ومحمد الموجي وبليغ حمدي وفريد الأطرش وأصبحت سريعاً تنافس كبار الفنانين مثل فايزة أحمد وشادية.
توفيت يوم 17 مايو 2012 في بيتها في القاهرة عن عمر ناهز 73 عاما ودُفنت بتوصية منها في بلادها الجزائر فى مقبرة "العالية" بالعاصمة الجزائرية المدفون بها زعماء ورؤساء الجزائر الراحلون.


لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»