فن ومشاهير /مشاهير العرب

أجور النجوم في رمضان: الزعيم الأعلى أجراً بـ 4 ملايين دولار وهيفا بـ 3 مليون

بورصة أجور النجوم تختلف دائماً من عام لآخر. ولكن، دائماً ما يصعب الحصول على أرقام دقيقة لأجور النجوم؛ لأن أياً من المنتجين لا يعلن عن الرقم الحقيقي الذي حصل عليه الفنان حرصاً على علاقته به. وكل ما يمكن الحصول عليه هو مجرد تسريبات. «سيدتي» استطاعت من خلال بعض مصادرها في شركات الإنتاج والقنوات الفضائية من الحصول على بعض التفاصيل حول أجور النجوم هذا العام، والتي وصلت إلى أرقام كبيرة تعود إلى اسم النجم وحجم القنوات التي تمّ التعاقد معها وغيرها من النقاط:

تسبّبت المنافسة الشديدة بين جميع القنوات المصرية الخاصة ومحطة «إم بي سي مصر» في اشتعال بورصة أجور النجوم لتتضاعف هذا العام، وخاصة بعد إعلان المحطة أن مسلسلها الرئيسي «سرايا عابدين» هو الأعلى في تاريخ الإنتاج التلفزيوني بعد مسلسل «الفاروق عمر». إذ قامت «إم بي سي مصر» بشراء ستة مسلسلات وإنتاج واحد. وكانت أعلى ميزانية درامية تجاوزت فيها قناة «الحياة» التي كانت في رمضان الماضي صاحبة أعلى ميزانية تجاوزت الـ50 مليون دولار (350 مليون جنيه). وتردد أن «إم بي سي» أنفقت ما يزيد على 70مليون دولار (490 مليون جنيه) نصفها على مسلسل «سرايا عابدين» وبرنامج «رامز قرش البحر» الذي تجاوزت ميزانيته أي برنامج تلفزيوني في رمضان. إذ تقاضى رامز مليوني دولار (14 مليون جنيه) بمفرده عن البرنامج الذي كان يقدمه على قناة «الحياة» العام الماضي بمليون دولار فقط (7 مليون جنيه).

"سرايا عابدين" والميزانية الأعلى
أكدت مصادر لـ«سيدتي» أن مسلسل «سرايا عابدين» وصلت ميزانيته إلى 20 مليون دولار (150 مليون جنيه) ليكون هو أعلى ميزانية بين مسلسلات هذا العام على مستوى العالم العربي، بل قال مصدر من داخل المحطة إن الأجور دفعت بالدولار وليس بالجنيه المصري، وكان أعلاها لنجمة المسلسل يسرا التي تقاضت مليوني دولار (14 مليون جنيه)، وتفاوتت أجور أبطال مسلسل «سرايا عابدين» من المليون وحتى نصف المليون دولار. إذ تقاضت كل من نيللي كريم وغادة عادل وكارمن لبس وقصى خولي مليون دولار لكل منهم (7 مليون جنيه).
ويأتي النجم عادل إمام الأعلى بين النجوم، بل ورفع أجره هذا العام بعد تسويق المسلسل لمحطة «إم بي سي مصر». وبلغ أجره أربعة ملايين دولار تقاضاها على دفعتين (30 مليون جنيه) تقريباً من منتج المسلسل تامر مرسي، الذي اضطر إلى العمل بميزانية مفتوحة للتصوير قبل شهر رمضان بعد إبرامه عقد بيعه لقناة «إم بي سي» وتعاقده مع محمد عبد المتعال مدير القناة.

صعود أسهم هيفاء وهبي
كما صعدت أسهم هيفاء وهبي لأول مرة ليصل أجرها في مسلسل «كلام على ورق» إلى ثلاثة ملايين دولار(21 مليون جنيه)، بعد أن كان أجرها في أي عمل فني لا يتجاوز المليوني دولار.
كما رفع يحيى الفخراني أجره عن مسلسل «دهشة» إلى ثلاثة ونصف مليون دولار 25 مليون جنيه، وكان شرطه قبل التصوير طبقاً لمصادر من داخل العمل أن يتم التصوير بميزانية مفتوحة، وأن تتاح لنجله شادي الفخراني وهو مخرج المسلسل التصوير في الصعيد وفي أي مكان يحدده.
ولأول مرة، تصعد أسهم ميريام فارس التي كان شرطها قبل تصوير مسلسل «اتهام» أن تكون للملابس ميزانية خاصة وأن تتقاضى هي 2 مليون دولار (14 مليون جنيه). ورغم ذلك، لم يتم تسويق المسلسل كما كانت تتوقع هي.
محمود عبدالعزيز تقاضى عن مسلسل «جبل الحلال» للمخرج عادل أديب، مليوني دولار(14 مليون جنيه) أعلى بنصف مليون عن أجره في «باب الخلق» ووصلت ميزانية المسلسل إلى 8 مليون دولار(56 مليون جنيه).
مي عز الدين انتهزت فرصة نجاح مسلسل «الشك» الذي قدمته العام الماضي ورفعت أجرها في مسلسل «دلع البنات» حيث تقاضت مليوناً ونصف مليون دولار(11 مليون جنيه). وهو أعلى أجر تقاضته منذ بدايتها حتى في السينما التي كانت تتقاضى فيها أجر مليوني جنيه مصري عن الفيلم مع السبكي.
سيرين عبدالنور تقاضت مليوناً ونصف مليون دولار(11 مليون جنيه) عن مسلسلها الجديد «سيرة حب» مع خالد سليم ومكسيم خليل، تأليف محمد رشاد العربي، وإخراج محمد جمال العدل، إنتاج لبناني مشترك تكلفته تخطت 40 مليون جنيه ما يقرب من ستة ملايين دولار.
الفنانة ليلى علوي التي تصدرت المشهد التسويقي العام الماضي بمسلسل «فرح»، وتتواجد هذا العام بمسلسل «شمس»، مع المخرج خالد الحجر والمنتج محمد شعبان بميزانية 4 مليون دولار (28 مليوناً جنيه)، وأجر ليلى 5ملايين جنيه، (800 ألف دولار). والعمل تم تسويقه بشكل جيد لمجموعة قنوات.
عمرو سعد تقاضى أيضاً نفس أجره السابق مليون دولار(7 مليون جنيه) عن الجزء الثاني من مسلسل «شارع عبد العزيز» حيث كان عمرو متحمساً للجزء الثاني. وهو من اختار مؤلفاً آخر له غير مؤلف الجزء الأول.

محمد سعد لم يطالب برفع أجره
أما محمد سعد، فعلى غير العادة، لم يطالب برفع أجره بعد أن عاد للتعاون مع «العدل جروب»، ووافق أن يتقاضى مليوني دولار فقط (14 مليون جنيه) عن دوره في «فيفا أطاطا».
مسلسل «المرافعة» أنتجه تامر مرسي وتامر عبد المنعم. وكانت الأجور سبباً في عدة أزمات واعتذارات حيث حدّد هو أجور النجوم، الأمر الذي تسبّب في عدم مشاركة كل من رشحوا للمسلسل في بدايته ومنهم هياتم وأميرة فتحي. ووصل أجر باسم ياخور بطل «المرافعة» إلى 750 ألف دولار (4 مليون جنيه ونصف) ومثلها لتامر عبد المنعم وشيرين رضا.
هند صبري وصل أجرها إلى مليون ومائتي ألف دولار(8 ملايين ونصف جنيه) عن مسلسل «إمبراطورية مين» إخراج مريم أبوعوف، وتأليف غادة عبدالعال، وميزانية أربعة ملايين دولار(28 مليون جنيه).
رانيا يوسف تتواجد للعام الثاني على التوالي بعملين هما: «الصندوق الأسود» وميزانيته أربعة ملايين دولار. وأجرها750 ألف دولار (4 مليون جنيه ونصف). وهو المسلسل الذي تأجل عرضه في رمضان هذا العام، ومسلسل «السبع وصايا» وتتقاضى نفس الأجر عنه.
نيللي كريم حصلت على أجر مليون دولار(7 مليون جنيه) عن مسلسل «سجن النسا» وميزانية المسلسل تجاوزت الخمسة ملايين دولار(35 مليون جنيه) بسبب الديكورات التي بنيت على هيئة سجن لصعوبة التصوير في سجن القناطر الذي صوّر فيه ما يقرب من خمسة مشاهد فقط.
مصطفى شعبان غيّر جلده هذا العام بمسلسل «أمراض نسا» مع صابرين وحورية فرغلي بميزانية أربعة ملايين دولار. تقاضى شعبان 750 ألف دولار فقط (4 مليون جنيه ونصف).
أما المفاجأة فكانت أجر النجم الشاب محمد رمضان الذي بلغ 800 ألف دولار (5 مليون جنيه) لأول مرة في تاريخه، عن مسلسل «ابن حلال» وهو أعلى رقم لممثل في هذا المسلسل، حيث تقاضت وفاء عامر التي سبقته في النجومية 450 ألف دولار فقط عن نفس العمل (3 مليون جنيه ونصف) تقريباً.


المنتج جمال سنان: الأرقام مبالغ بها
كيف يقيّم المنتج جمال سنان الميزانيات الضخمة التي تنشر في الإعلام، وهل يرى أنها خيالية ومبالغ فيها أم أنها واقعية؟ يجيب: «كل الميزانيات الضخمة التي تنشر في الإعلام مبالغة، بهدف التسويق للعمل ولجذب محطات التلفزة والمشاهد وشركات التوزيع، وإلا كيف يسترد المنتج أمواله؟ ولكن، نحن لا «نلغم» الميزانيات بل هي معقولة جداً، في حين أن البعض يتحدث عن 20 مليون دولار وآخر عن 15 مليون دولار وثالث عن 10 ملايين دولار».
وعن الأسعار التي تباع فيها المسلسلات للتلفزيونات وهل هي نفسها التي يروّج لها في الإعلام يقول سنان: «كلا. والمسلسل لا يباع عادة إلى محطة واحدة بل إلى عدة محطات. كل الميزانيات التي تزيد عن الـ 10 ملايين دولار، مبالغ فيها. تكلفة مسلسل «لو» لم تتجاوز المليوني دولار».
وعما إذا كانت أجور النجوم هي التي «تبتلع» القسم الأكبر من الميزانية، يوضح سنان» ليس بالضرورة، ولكن التعامل مع نجم كبير يتطلب جزءًا لا بأس به من الميزانية». ورفض سنان تحديد الأجور التي دفعت لأبطال مسلسل «لو»، وقال: «هي أمور خاصة ولا يمكن ذكرها، ولكن أجر عابد فهد كان الأعلى في المسلسل». وعن رأيه بأجر عادل إمام الذي يقال إنه بلغ 4 مليون دولار وأجر هيفاء وهبي الذي بلغ 3 ملايين دولار وأجر ميريام فارس الذي بلغ 2 مليون وأجر سيرين عبد النور الذي بلغ المليون ونصف المليون دولار، يقول سنان» لا أعرف كم هي دقيقة هذه الأرقام؛ لأنه لا علم لي بالأجور التي تقاضاها النجوم الذين أشرت إليهم. لكنها أرقالم مبالغ فيها. إذا كان أجر النجم 4 ملايين دولار، فكم تبلغ تكلفة إنتاج المسلسل؟! وهل يرى أن النجوم يبالغون في الأجور التي يطلبونها؟ أجاب سنان: «مثلاً، لو أخذنا تجربة عادل إمام فهو اسم كبير وتعب أكثر من 40 عاماً حتى وصل إلى ما هو عليه. فإذا طلب 4 ملايين دولار أجراً له، وحقق المسلسل إيرادات عالية وخيالية «صحتين على قلبه» والأمر نفسه ينطبق على هيفاء وهبي. أي إن المسلسل بدون عادل إمام يصبح لا شيء مع احترامي لكل فريق العمل المشارك فيه، لأن اسم النجم هو العامل الأساسي الذي يسوّق للعمل، ولكن أجر عادل إمام يصبح مبالغاً فيه إذا أنتج العمل للسوق اللبناني، ويختلف الوضع تماماً عندما يسوّق العمل لكل العالم العربي، مع أنني لا أعرف ما إذا كان عادل إمام قد تقاضى هذا الأجر فعلا».
عن أسباب ارتفاع تكلفة الإنتاج يوضح سنان» أنا كشركة «إيغل فيلم» وبالمشاركة مع «شركة الصباح للإنتاج»، أنتجنا أربعة أعمال، ثلاثة منها مصرية هي «دهشة» لـ يحيى الفخراني و«أولاد الحلال» لـ محمد رمضان الذي كسّر الأرض في مصر و«الخطيئة» لـ شريف سلامة، وعمل واحد لبناني ـ سوري مشترك وهو مسلسل «لو». لبنانياً، أنا سعيد جداً بالنتائج التي يحققها مسلسل «لو» وبما تحققه الدراما اللبنانية بشكل خاص والدراما العربية بشكل عام». وأكد سنان أن مسلسل «لو» هو الأكثر مشاهدة في لبنان، ويوضح «هكذا تقول الإحصاءات وهي تشير أنه في الطليعة، ويوجد فرق ولكن ليس شاسعاً بينه وبين مسلسليّ «اتهام» و«كلام على ورق». وعما اذا كانت 4\3 ميزانية العمل تذهب لنجومه؟ يوضح سنان «بل نصفها».


المنتج عدنان عواملة: أرقام طبيعية
سألنا مؤسس ومديرعام «المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية» المنتج الأردني عدنان عواملة عن رأيه بأرقام أجور النجوم الخيالية الفلكية وما إذا كانت صحيحة أم مزيفة، وخاصة: عادل إمام ويحيى الفخراني وهيفاء وهبي فقال: «أجور النجوم التي تدفع في السوق المصري المنافس لسوق التلفزيونات والقنوات العربية، تختلف عن واقع أجور القنوات العربية المنافسة، لأن أعمال هؤلاء النجوم تبثّ لكمّ هائل من المشاهدين المصريين يصل ما بين 70 إلى 80 مليون مشاهد مصري فقط، ويضاف إليهم بعد ذلك ملايين المشاهدين العرب، فإن كان العمل قوياً وناجحاً يستحق أن يصرف عليه بسخاء. وارتفاع أجور النجوم العرب إلى أرقام خيالية نتيجة طبيعية للمنافسة بين الفضائيات العربية التي تحب وتسعى أن تقدم للمشاهد العربي ما يريده، والمشاهد العربي يحب أن يشاهد عادل إمام ويحيى الفخراني ويسرا وليلى علوي في رمضان، وهذه المنافسة القوية بين القنوات المصرية والعربية أدت إلى محاولة كل قناة التميز بأعمالها الدرامية المختلفة عن الأخرى. ومن بينها مجموعة mbc التي دفعها سعيها للتفوق والفوز بالمشاهد العربي أينما وجد إلى تشكيل الأعمال الدرامية المتميزة إن كان على مستوى الدراما التاريخية مثل «سرايا عابدين» الذي تجاوزت ميزانيته ميزانية مسلسلها التاريخي الأسبق «الفاروق عمر»، كما صرح بذلك ممثلها مازن الحايك، أو البيئة الشامية مثل «باب الحارة» أو الدراما الخليجية والمصرية والبدوية».
وهل يخضع المنتج لشروط الفنان المالية والفنية؟ أجاب:«نعم، يخضع المنتج الفرد أحياناً لشروط الفنان المالية في حال ضمن تسويق عمل هذا الفنان بأسعار عالية، أو ضمن قناة فضائية كبيرة تشاركه تمويل ميزانية العمل وأجر بطله الأول الفلكي».
وعن الفنان الذي خضع له شخصياً كمنتج قال: «لا يوجد ما يسمّى بخضوع المنتج لشروط الفنان أو قبول الفنان لشروط المنتج، يوجد تفاوض ودّي بين المنتج والفنان إما أن يوصلهما إلى اتفاق أو لا، ولم يحدث خلال تاريخي أن وصلت مع فنان عربي أو أردني إلى طريق مسدود. ووصول الفنان إلى النجومية المطلقة يجعل من حقه طلب الأجر الذي يراه مناسباً لنفسه، فإن اتفق الطرفان على ذلك، الفنان والمنتج، لاضير من ذلك أبداً».
ولو طلبت منك هيفاء وهبي مبلغ ثلاثة ملايين دولار كأجر لها عن بطولة أحد أعمالك توافق؟ أجاب: «لا، سأبحث عن فنانة أخرى بديلة لها، فأنا كمنتج متحفظ على أجرها الذي قيل إنها تقاضته عن مسلسلها الأخير «كلام على ورق» وعلى أجور النجوم الأخرى، مع أنني أرى أن أداءها تحسّن عن فيلمها الأول «دكان شحاته» من خلال مشاهدتي إعلان مسلسلها الترويجي «كلام على ورق»، لكن ضيق وقتي منعني من مشاهدته

أحمد عز ونفس أجره السابق

أما النجم أحمد عز فتقاضى نفس أجره السابق وهو مليونا دولار(14 مليون جنيه) عن مسلسل «إكسلانس»، بعدما واجه المسلسل عدة أزمات مصحوبة بردود أفعال غير إيجابية إثر أزمته مع زينة، وكاد المسلسل ألا يتم تسويقه رغم أن ميزانيته تجاوزت الـ15 مليون دولار(110 مليون جنيه)


جمال سليمان وأجر متواضع
جمال سليمان تقاضى مليون دولار (7 مليون جنيه) عن مسلسل «صديق العمر»، وهو أجر متواضع بالنسبة للمجهود الذي بذله في تقمص شخصية عبد الناصر، لكنه لم يكن في وسعه التراجع عن خوض التجربة التي قال إنه كان يحلم بها، وأنه يقدم هذا العمل من منظور وطني


شروط تامر حسني
قالت مصادر مقرّبة من تامر حسني إنه اشترط أن يتساوى أجره مع كبار النجوم في مسلسله المعروض حالياً «فرق توقيت» وهو أربعة ملايين دولار، لكن الشركة المنتجة نجحت في إقناعه بالحصول على ثلاثة ملايين دولار فقط (21 مليون جنيه)، بعد أن كشفت له عن ميزانية المسلسل التي تجاوزت العشرة ملايين دولار (70 مليون جنيه)

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X